اغلاق

الغاء الالتماس ضد نتائج الانتخابات في يركا

أمرت المحكمة اللوائية في حيفا، ظهر اليوم الثلاثاء، بمحو طلب السيد حاتم عطالله الذي ترشح لرئاسة مجلس يركا المحلي، لإعادة فحص صناديق الاقتراع، وبناء على ذلك


وهيب حبيش

بقيت نتائج الانتخابات على ما هي وفوز رئيس المجلس المحلي وهيب حبيش بالرئاسة .
وخلال البت في القضية، اكد المحاميان شاحار هوفمان وعنات لازر من مكتب المحامين "بن أري فيش سبان وشركاه" اللذين مثلا المرشح الفائز والرئيس المنتخب السيد وهيب حبيش، انه "وحسب حيثيات القضية لم يكن هناك اي مبرر قانوني مقنع بتاتًا لتقديم الطلب" . وحسب ادعاءات محاميي الدفاع هوفمان ولازر "بالرغم من انه تم طرح قسم من المواد المتعلقة بالانتخابات الى صندوق النفايات بعد ان انتهت عملية فرز الاصوات، ليس في هذا الأمر اي اهمية او تأثير على نتائج الانتخابات ولا يوجد اي مبرر لإبطال الانتخابات . نتائج الانتخابات واضحة جدًا وبموجبها فاز السيد وهيب حبيش بفارق 258 صوتا على منافسه حاتم عطالله، النتائج دونت في محضر رسمي للجنة الانتخابات ولا يوجد اي مبرر واي سبب قضائي للتدخل بالأمر" .

توضيح النيابة العامة بخصوص الالتماس الذي قُدّم بشأن انتخابات يركا
في أعقاب الحديث حول الالتماس الذي تم تقديمه بخصوص الانتخابات التي جرت لرئاسة مجلس يركا ، توجه مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما للناطق بلسان النيابة العامة المحامي امير صغير والذي قال :" بخصوص الالتماس الذي تم تقديمه اليوم في المحكمة اللوائية في حيفا، للنظر بمغلفات التصويت للانتخابات الأخيرة في يركا ، من الواجب التوضيح انه وخلال الجلسة ادعى صاحب الالتماس انه بسبب عدم المحافظة على المواد الانتخابية بشكل سليم، يتعذر فحص هذه المواد وعليه تم طلب محو الالتماس . من الجدير ذكره أن مدير الانتخابات أصرّ ان هذه المواد بما أنه تم الإمساك بها من قبل الشرطة فهي تعتبر " مادة للتحقيق" ، ولا يمكن النظر بها لمنع أي شك بنزاهة التحقيق أو تشويش الإجراءات القانونية .
كما أعرب صاحب الالتماس عن نيته بالأيام القريبة تقديم استئناف للمحكمة اللوائية بخصوص الانتخابات" .

 المحامي عماد دكور:  "لا قيمة لفحص صناديق كانت في حاويات القمامة وهذا سيكون ادعائنا في استئناف الانتخابات الأسبوع القادم.
المحكمة المركزية اليوم تدارست في القضية، طلب تصوير وعد ومعاينة أوراق الاقتراع والمغلفات بانتخابات الرئاسة في يركا. بما انه تبين للقاصي والداني ان اوراق الاقتراع والمغلفات والمستندات لم تحفظ بعد الانتخابات في مكان آمن بموجب القانون وانها وجدت في حاويات القمامة في يركا وبما ان الشرطة احترزت على هذه المواد، وبما ان رئيس المجلس اعترف بتصريح مشفوع بالقسم ان قسم من اوراق الانتخاب او صناديق الاقتراع وجدت في مكان ما كانت في بيت ابنه, وكل هذا 4 ايام بعد موعد  الانتخابات. وبموجب التصاريح المشفوعة بالقسم وتسجيلات مصورة تثبت ان كل محتويات صناديق الاقتراع في يركا كانت في مدرسة الحديقة منذ ليلة الانتخابات وليس بمحل أمن او بمخازن وزارة الداخلية وبعدها القيت في حاويات القمامة، لذا يستحيل عد الأصوات وفحص المغلفات وان أي فحص او عد يعتبر ان لا قيمة له كما صرح محاميا الطرفان، هذا وعليه سندعي ان لهذا الامر عواقب قد تؤدي الى الغاء الانتخابات، بموجب التماس الذي يقدم للمحكمة الأسبوع القادم.
 

من جانبه ، قال المحامي عماد دكور في بيان له وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما : "لا قيمة لفحص صناديق كانت في حاويات القمامة وهذا سيكون ادعائنا في استئناف الانتخابات الأسبوع القادم.
المحكمة المركزية اليوم تدارست في القضية، طلب تصوير وعد ومعاينة أوراق الاقتراع والمغلفات بانتخابات الرئاسة في يركا. بما انه تبين للقاصي والداني ان اوراق الاقتراع والمغلفات والمستندات لم تحفظ بعد الانتخابات في مكان آمن بموجب القانون وانها وجدت في حاويات القمامة في يركا، وبما ان الشرطة احترزت على هذه المواد، وبما ان رئيس المجلس اعترف بتصريح مشفوع بالقسم ان قسما من اوراق الانتخاب او صناديق الاقتراع وجدت في مكان ما كانت في بيت ابنه، وكل هذا 4 ايام بعد موعد الانتخابات. وبموجب التصاريح المشفوعة بالقسم وتسجيلات مصورة تثبت ان كل محتويات صناديق الاقتراع في يركا كانت في مدرسة الحديقة منذ ليلة الانتخابات وليس بمحل آمن او بمخازن وزارة الداخلية وبعدها القيت في حاويات القمامة، لذا يستحيل عد الأصوات وفحص المغلفات وان أي فحص او عد يعتبر ان لا قيمة له كما صرح محاميا الطرفان، هذا وعليه سندعي ان لهذا الامر عواقب قد تؤدي الى الغاء الانتخابات، بموجب التماس الذي يقدم للمحكمة الأسبوع القادم" .


حاتم عطالله


صور وصلتنا من مكتب المحاميين دكور - تصوير : الحملة الانتخابية لحاتم عطا الله

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق