اغلاق

جرائم القتل تحصد 59 ضحية في الوسط العربي منذ بداية العام

باكيا، جلس الطفل الصغير يناجي والده، فلم يستوعب بعد انه قد مات، بل قُتل على يد مجرم أرداه. يتيم هو اليوم، لان شخصا ما قرر قتل والده. في حالات أخرى، كان الأطفال


المرحوم مؤمن ضعيف

انفسهم هم ضحايا الرصاص الطائش، في عرس هنا او احتفال هناك. في مشاهد أخرى، يقرر شخص قتل شقيقتيه، أو شقيه او دهس والده او تقرر ابنة قتل أمها. أمور لا يستوعبها العقل، لكن حوادث كثيرة في مجتمعنا العربي اثبتت ان ما كان يبدو يوما ضربا من الخيال، بات كابوسا وواقعا مريرا.
"حاصد الأرواح" لم يسترح هذا العام، او حتى في الأعوام الأخيرة، وقبل أيام فقط، تم توكيله من قبل قاتل ليخطف روح الفتاة يارا أيوب في الجش، في حكاية ادمت قلوب الوسط العربي، وفي قرية نحف حصد روح الشاب حافظ عيسى، بعد تعرضه للطعن خلال شجار.
كثيرة هي الجرائم التي وقعت في وسطنا العربي، ونحتار أي جريمة هي الابشع بينها، بمجتمعنا مأزوم، والأرقام التي نستعرضها في هذه السطور، تعكس حجم الأزمة والمأساة الحقيقية التي نعيشها. بحر من الجثث يمكن ان نتخيله منذ العام 2000 حتى اليوم. أما في العام الأخير وحده فقد قُتل 59 شخصا في المجتمع العربي، 13 منهم في شهر نوفمبر الجاري، الذي تبقى على انتهائه يومان، ولا نعلم إن كان قد قال كلمته الأخيرة، أم أن حاصد الأرواح، سيرفع عدد القتلى فيه – لا قدر الله-.

الجرائم في ارقام
وحصل موقع بانيت من "مركز أمان لمكافحة العنف والجريمة في المجتمع العربي"، على بعض المعطيات المتعلقة بالجرائم منذ عام 2000 وحت اليوم.
وجاءت المعطيات الصادمة على النحو التالي:" منذ عام 2000 حتى اليوم قُتل في الوسط العربي 1302 من الأشخاص.
في سنة 2014 قُتل 61 شخصا، بينهم 53 رجلا و 8 نساء.
 في سنة 2015 قُتل 58 شخصا، بينهم 44 رجلا و 14 امرأة.
في سنة 2016 قُتل 64 شخصا، بينهم 54 رجلا و 10 نساء.
في سنة 2017 قُتل 72 شخصا، منهم 62 رجلا و 10 نساء.
في سنة 2018 قُتل 59 شخصا، منهم 47 رجلا و 12 امرأة.
وذكر مركز امان أيضا انه "منذ عام 2000 ، قُتل 60 شخصا  على يد الشرطة، 75% بإطلاق النار عليهم".
وفي إشارة الى قتلى الجرائم المختلفة، ذكر مركز امان انه خلال العام 2018، وقبل نهايته، قُتل حتى الان 59 شخصا، منهم 47 رجلا و 12 امرأة.
في شهر 1 من العام الحالي قتل 6 اشخاص.
في شهر 3 تعرض شخصان للقتل.
في شهر 4 قُتل 8 اشخاص.
في شهر 5 قُتل 9 اشخاص.
في شهر 6 قُتل شخصان.
في شهر 7 قُتل 3 اشخاص.
في شهر 8 قُتل 7 اشخاص.
في شهر 9 قُتل 5 اشخاص.
في شهر 10 قُتل 4 اشخاص.
في شهر 11 الجاري قُتل 13 شخصا.

التقسيم الجغرافي لجرائم القتل خلال سنة 2018:
منطقة الشمال 12 قتيلا.
منطقة المركز 35 قتيلا
منطقة الجنوب 8 قتلى.
منطقة القدس 4 قتلى.


الشاب المرحوم عبد زياد حمد ابو جعو


المرحوم سعد يوسف جبالي


المرحوم محمود ايمن محاجنة


المرحوم إيهاب نوفل من سكان مخيم شعفاط


الشاب المرحوم  نادر شقرة

 


المرحوم خليل ابو غانم


المرحوم زيد أحمد عاصلة


المرحومان رؤوف وقصي عطور


جميل عراقي


المرحوم الشاب لؤي ابو خيط

 


 يارا ايوب 


المرحوم حافظ حسين عيسى 


الشابة المرحومة ريما ابو خيط


الشابة المرحومة زبيدة منصور


المرحومة سمر خطيب


المرحومة فادية قديس


أسعد امارة من بلدة زلفة


الشاب المرحوم  يوسف محاميد


الشاب المرحوم عبد السلام عذبة


الشاب المرحوم علي عامر


الشاب المرحوم محمد حاتم مصاروة - الطيبة


الشاب المرحوم محمود حجاج


الشاب المرحوم موسى محاميد


الشاب سامر عواد من يافة الناصرة


الشاب قصي سلطان من الطيرة ( 34 عاما )


الشاب محمد علي زيتاوي


الشقيقتان القتيلتان نورا  ( نوريت ) وحياة ( حاياه) ملوك


الطفل المرحوم فرسان خالد أحمد مقلد أبو عزيز


المرحوم احمد زهدي عثمانة


المرحوم الشاب أكرم أحمد أبو عامر


المرحوم الشاب ربيع فريج


المرحوم الشاب يوناتان نويصري


المرحوم امام مسجد التوحيد الشيخ محمد عبد الغني


المرحوم اياد زبارقة


المرحوم رامي فطايرجي (22 عاما)


الشاب المرحوم رداد فيصل



المرحوم زاهي ابو القيعان


المرحوم سلطان أبو قردود


المرحوم شفيق أحمد مقلد أبو عزيز


المرحوم عبد الله عمرية


المرحوم عدي باسم ابو عمار ( 18 عاما )


المرحوم كرم سلطان البالغ من العمر (21 عاما)


المرحوم محمد المغربي - صورة من الناشط منير الوحيدي


المرحوم مصطفى ابو سيف الاطرش


المرحوم مكرم جابر


المرحوم نزار جهشان


المرحوم يزيد هبرات

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق