اغلاق

لجنة المتابعة تعقد جلسة في مجلس نحف وتقدم التعازي

قام رئيس لجنة المتابعة محمد بركة والوفد المرافق من لجنة المتابعة بعقد اجتماع بمجلس نحف، شارك به اهال من نحف ، اعضاء المجلس المحلي ورئيس المجلس المحلي
Loading the player...

عمر اسماعيل والرئيس المنتخب عبد الباسط قيس ورئيس لجنة مكافحة العنف المنبثقة عن لجنة المتابعة المحامي طلب الصانع واخرون .
بعد ان رحب رئيس المجلس بالوفد وقدم نبذة عن ما حدث في نحف، تحدث رئيس لجنة المتابعة محمد بركة واكد "بان لجنة المتابعة لا تملك عصا سحرية من اجل منع العنف" . وذكر ان "الجريمة بأوساط المجتمع العربي الفلسطيني بالداخل ثلاثة اضعاف الجريمة بين المجتمع الفلسطيني بالضفة والقطاع، مع العلم ان الاجهزة الامنية في البلاد تملك ما يكفي من عتاد لكبح العنف اكثر من الاجهزة الامنية الفلسطينية، ولكن للأسف التعامل مع المجتمع العربي من قبل السلطة مغاير لما تتعامل به مع الشعب اليهودي" . واكد ان "المسؤولية تقع على الجميع المساجد والمدارس والاهالي ، وعلينا ان نكون واقعيين ونعترف باننا لا مبالين وكل اب يعرف ابنه اذ كان جانحا ومسلحا ام لا، ونحن لا نستطيع ان نبقى مكتوفي الايدي وشلال الدم ينزف بمجتمعنا ، اننا اليوم نأتي متضامنين مع اهالي نحف وغدا الخميس لدينا جلسة طارئة في لجنة المتابعة لبحث العنف وكيف نكافحه " .
وتحدث ايضا المحامي طلب الصانع حيث جاء في حديثه :" يجب ان نتحمل المسؤولية جميعا ، كل فرد لديه مسؤولية والمؤسسة والشرطة تتحمل المسؤولية . ان الشرطة لديها كل الامكانيات والمعدات ولكن نحن لسنا بسلم الشرطة واجهزة الامن من اجل كشف الجريمة . لو كانت الجريمة في الوسط اليهودي لتم تجنيد كل الامكانيات والموارد ، نحن ايضا علينا ان نتحمل المسؤوليات وعندما ندعو لمظاهرة ضد الشرطة او العنف للأسف المشاركة تكون ضعيفة جدا ".
هذا وتحدث العديد ايضا من الحضور والجميع اثنى على نبذ العنف وأنه يجب تكثيف العمل والمسيرات والمظاهرات من اجل كبح شبح الجريمة والعنف في الوسط العربي .



تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما

 

 



بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق