اغلاق

تمديد اعتقال 44 طبيبا، متدربا وصيدلانيا بقضية ‘الشهادات‘

أعلنت شرطة إسرائيل اليوم ، عن اعتقال 40 طبيبا، متدربا وصيدلانيا من بلدات عربية، "بشبهة تقديم شهادات من جامعات في أرمينيا دون ان ينهوا دراستهم، إذ درسوا
احمد رسلان محامي عدد من المشتبهين بقضية الشهادات المزيفة: افتراء وتشهير
Loading the player...
سوزانا زندير – من الوحدة المركزية في الشرطة (يمار) لواء الشمال
Loading the player...
محمد نعامنة محامي احد الاطباء: الشبهات لا أساس لها من الصحة
Loading the player...
اعتقال 40 طبيبا وصيدلانيا من الجليل،المثلث والنقب بشبهة الاحتيال بالشهادات - المحامي:‘افتراء وتشهير‘
Loading the player...
الشرطة تداهم بيوت الأطباء المشتبهين بالحصول على شهادات بالاحتيال- تصوير الشرطة
Loading the player...

 لفترة قصيرة هناك دون ان يكملوا تعليمهم، وقدموا شهادات انهاء (DIPLOMA) لوزارة الصحة، وحصلوا على رخص لمزاولة المهنة على هذا الأساس "،وفق ما جاء في بيان صادر عن الشرطة صباح اليوم الاحد.  وورد في بيان الشرطة، ان المعتقلين من مختلف المناطق، من الجليل والمثلث والنقب.   
واطلقت الشرطة على حملة الاعتقالات اسم حملة "رخصة للقتل"، وفق ما افاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما.
وذكرت الشرطة في بيانها انها "تعمل من اجل الحفاظ على سلامة الجمهور من المحتالين، خاصة ان الحديث عن موضوع خطير جدا، في مجال يحمل احتمالات للتسبب بأضرار جسدية، وحتى التسبب بالموت للناس. وقد بدأ التحقيق بناء على طلب من وزارة الصحة للشرطة الإسرائيلية للتحقيق في شكوى مجهولة المصدر قدمت لها بشأن هذه المسألة.
وتم القاء المهمة على الوحدة المركزية في الشمال، والتي ادارت عمليات سرية لمدة طويلة، وصباح اليوم تم اطلاق الإشارة للتحرك بعملية منسقة، وتمت مداهمة بيوت المشتبهين في مختلف ارجاء البلاد، وتم في نفس الوقت اعتقال 40 مشتبها، من اللقية في الجنوب وحتى مجدل شمس في الشمال، وبينهم أطباء ، متدربون (ستاجيريم) وصيادلة، جزم منهم يعملون في مستشفيات او مؤسسات حكومة أخرى".
أردف البيان:" خلال التحقيق تبين ان المشتبهين درسوا العلوم الطبية في مؤسسات مختلفة خراج البلاد، وعندما لم يلبوا الشروط  المطلوبة المؤسسات التعليمة المذكورة، توجهوا الى وسيط (والذي هو بنفسه لم يتمكن من انهاء دراسة الطب وفي النهاية حصل على شهادة وكأنه قد انهى دراسته) والذي وجههم الى مؤسسات اكاديمية مختلفة في أرمينيا: SAINT TEREZA, HAYBUSAK, MKHITAR GOSH.  المشتبهون توجهوا بمساعدة الوسيط الى هذه المعاهد، وبعد فترة وجيزة حصلوا على شهادة انهاء التعليم، رغم انهم لم ينهوا فترة الدراسة المطلوبة.
المشتبهون الذين كانوا يعلمون انهم يحملون شهادات تعليم كاذبة، قاموا بتقديمها الى وزارة الصحة، من اجل الحصول على رخصة مزاولة الطب، وبعضهم تمكنوا حتى من اجتياز الامتحانات وحصلوا على وظائف كأطباء او متدربين في المستشفيات او في مؤسسات عامة أخرى".    

ضبط أسلحة خلال مداهمة طبيب
وجاء في بيان الشرطة أيضا ان "أحد المشتبهين في سنوات الثلاثينات من سكان عرعرة، تم اعتقاله خلال تواجده في وردة بالعمل كطبيب في قسم الامراض الباطنية، في احد المستشفيات المعروفة في البلاد. في حالة أخرى، خلال عملية اعتقال مشتبه من الطيرة، والذي عرف نفسه على انه طبيب عام – تم ضبط والد المشتبه وهو يفر من المكان، وبحوزته سلاحين من نوع  كلاشينكوف وكارلو. في واقعة ثالثة المتعلقة بمشتبه وهو طبيب اسنان، تبين انه قبع في السجن الفعلي بسبب قضايا امنية". وفق ما جاء في بيان الشرطة.     

منشورات باللغة العربية لمن يواجهون مشاكل في استكمال دراستهم
ويفيد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما، نقلا عن بيان الشرطة انه " خلال التحقيق تم أيضا ضبط منشورات باللغة العربية، كُتب فيها:‘ نزف بشرى سارة الى الطلاب الذين يواجهون مشاكل في استكمال دراستهم – إمكانية النقل الى جامعات أرمينيا وجورجيا بدون خسارة سنوات-  من جامعات أوروبية او غير ذلك.. إمكانية تحويل من مواضيع العلاج الطبيعي والفيزوترابيا، سمع ونطق الى طب عام او اسنان...‘ وهناك أيضا تمت الإشارة الى تفاصيل من اجل التواصل". 

تمديد اعتقال المشتبهين
وذكرت الشرطة في نهاية بيانها، انها ستعرض المشتبهين اليوم على محكمة الصلح في الناصرة للنظر في تمديد اعتقالهم.

احمد رسلان محامي عدد من المشتبهين: "هذا افتراء وتشهير"
المحامي احمد رسلان، الذي يمثل عددا من المشتبهين،  قال لمراسل موقع بانيت خلال جلسة النظر بتمديد اعتقال  المشتبهين في الناصرة ظهر اليوم :" كل ما تدعيه النيابة العامة وجهاز الشرطة عار عن الصحة بالاعتبار ان الفيصل في هذا الموضوع هو امتحان وزارة الصحة (الدولة) الذي اجتازه الأطباء بنجاح وحصلوا بجدارة على شهادة الاجازة بالطب. هذا الامر يدل وبشكل جلي وواضح بأن هؤلاء قد تمكنوا من تحصيلهم العلمي بالطب على انواعه. هذا التمكن العلمي الذي نالوه بجامعات أوروبية قد مكنهم من اجتياز الاختبار الأعظم بالطب في الدولة ، وعليه سيثبت امام المحكمة وعلى الملأ بأنه سيتمخض الجبل ويلد فأرا".
وتابع رسلان :" العناوين الرنانة التي تتناقلها الشرطة بأنه هؤلاء الأطباء يحملون رخصة  للقتل، هو افتراء على الحقيقة وتشهير بسمعة الأطباء الشرفاء وعلى أجهزة الدولة ووزارة الصحة والقانون الذي أجاز لهم مزاولة مهنة الطب".

"طلاب يدرسون في جورجيا: "لا يوجد رشاوى وتزوير هنا"
وصلت الى موقع بانيت ، رسالة ، من شخص قال انه طالب من البلاد، يدرس في جورجيا، نافيا من خلالها وجود أي رشاوى او تزوير حيث يدرس.
وكتب الطالب:"  انا طالب سنة رابعة في تبليسي في جورجيا. نيابة عن جميع الطلاب الذين يتعلمون في جامعات مختلفة في تبليسي، أود القول ان التعليم في الجامعات الطبية في تبليسي قوي جدا جدا ولا يوجد رشاوى وتزوير.
وغير ذلك، لا بد ان اذكر ان جورجيا مصنفة من الدول الأولى في العالم بعدم وجود الرشاوى. في السنوات السابقة حضر طلاب من دول أخرى
مثل أوكرانيا ومولدوفا وقسم منهم لم يتم قبولهم في تبليسي واخرين تم قبولهم حسب الشروط الموجودة. التعليم في جورجيا ليس بالسهل. ولا أساس من الصحة لقصة التزوير في جورجيا. انه مجرد اعلان عار عن الصحة. وانه فقط موجود في ارمينيا. التعليم في جورجيا قوي جدا جدا". الى هنا تعقيب الطالب.

المحامي محمد نعامنة : "الشبهات لا أساس لها من الصحة"
المحامي محمد نعامنة ممثل لاحد الأطباء قال في حديثه لمراسل موقع بانيت :"انكر كل الشبهات الموجهة لموكلي الذي تعلم وفق القانون ، ووفق تعليمات وزارة الصحة ، واليوم نرى ان الموضوع وصل للمحكمة لتقرر اذا ما كان ثمة  امر خاطئ فهذا شيء غير مقبول، وكل الشبهات ستظهر بالنهاية أن لا أساس لها من الصح".

تمديد اعتقال مشتبهين اثنين
أفاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ، ان جلسات تمديد الاعتقال بمحكمة الصلح بالناصرة ، والتي يتم من خلالها النظر بتمديد اعتقال الاطباء المعتقلين ، تدار عبر اكثر من قاض وبقاعات مختلفة من المحكمة حيث تم تمديد مشتبه اخر حتى الاربعاء القادم ، كما تم تمديد اعتقال مشتبه آخر بثلاثة أيّام ، وما زالت الجلسات مستمرّة .

تمديد اعتقال معظم المشتبهين حتى الاربعاء المقبل
أفاد مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما أن جلسات تمديد الاعتقال للأطباء المشتبهين بالتزييف ، ما زالت مستمرة ، والحديث يدور عن 44 مشتبها ومشتبه اخر عُثر على سلاح في بيته أثناء تنفيذ عملية اعتقال أحد المشتبهين .
ومعظم المشتبهين الذين حضروا جلسات المحكمة تم تمديد اعتقالهم حتى يوم الاربعاء المقبل ، بينما مشتبهة تم تمديد اعتقالها حتى يوم الثلاثاء .

المحامي احمد رسلان يلخص اليوم بعد تمثيله لـ 3 مشتبهين ويلخص تمثيله لهم
من جهته قام المحامي احمد رسلان بتمثيل ٣ مشتبهين وقال :" الحديث يدور عن مشتبهين نزيهين والشرطة اعترفت بعد الاستجواب بأنها قد تقدمت بتوجهات خطية لدول اجنبية ولمؤسسات اجنبية ولاجهزة شرطة اجنبية بشأن المعتقلين الاطباء ، ولكن حتى اللحظة لم تستلم الشرطة اجوبة من هذه الجهات وهذا يستهجن التحقيق والاعتقال طالما ان هذه الجهات لم تتنكر لهذه المستندات والشهادات الاكاديمية الصادرة عنها والتي تدعي الشرطة انها مزيفة" .
وافاد مراسلنا ان الجلسات انتهت بتمديد اعتقال 44 شخصا، وفق ما جاء على لسان الناطقة بلسان الشرطة .
وفي حديث لمراسلنا مع المحامي احمد رسلان من عبلين اشار الى "ان هناك 3 طبيبات تم تمديد اعتقالهن الى يوم الاربعاء ، البقية تم اعتقالهن حتى الخميس " . وتابع قائلا  :" من خلال تمثيلي للثلاثة مشتبهين كانت توصية من نائبة رئيس محكمة الصلح بأن يكون التمديد يوم الاربعاء للمشتبهين الثلاثة الذين أمثّلهم وان تكتفي الشرطة بهذه الايام القليلة ، وهذه النتيجة لتمديد الاعتقال جاءت نتيجة اخضاع ممثل اليمار الوحدة المركزية لتحقيق مطول من قبلي ".
واشار رسلان "انه استطاع ان بثبت للمحكمة من خلال استجوابه لممثل الشرطة بأن الشرطة لم تقم بواجبها باعتقال هؤلاء الاطباء فور تحققها من الشبهات المنسوبة اليهم وتكاسلت مدة شهور على اعتقالهم، الشيء الذي يؤكد ان هذه الشبهات مجرد افتراءات ، وان كانت الشرطة قد صدقت هذه الشبهات كان حريا بها حماية مواطني الدولة الذين يرتادون الى المشافي والمراكز الطبية التي يعمل بها هؤلاء الاطباء ، وهذا السكوت يؤكد اخفاق الشرطة بعدم تعاملها بهذه القضية بشكل مهني ، ويؤكد عدم تأكدها وايمانها اصلا بهذه الشبهات التي نامت عليها سنة ونصف ، اكدنا للمحكمة بأن من الاطباء المعتقلين التمس امام المحكمة المركزية الادارية في القدس ضد وزارة الصحة ، وكانت المحكمة قد اصدرت قرارات نهائية بشأن ثبوتية هذه الاوراق التي تدعي الشرطة انها مزورة ، وايضا بهذا الشأن لم تلغ هذه القرارات التي ما زالت تؤكد شهادات قضائية بنزاهة هؤلاء الاطباء ومستنداتهم الاكاديمية، انوه ان هنالك امرا خطيرا ثبتناه امام المحكمة بأن هناك مشتبهين اخرين لم يعتقلوا بالرغم من التحقيق معهم تحت التحذير، وهؤلاء ما زالوا احرارا ولا ندري ان كانوا ايضا مستمرين بتقديم الخدمات الطبية للمواطنين بالرغم من الشبهات الجنائية المنسوبة اليهم ، قانون المساواة الجنائي يحتم على المحكمة اطلاق سراح هؤلاء الاطباء المعتقلين خاصة وان الشرطة ميزت بينهم وبين مشتبهين اخرين ما زالوا احرارا رغم الشبهات المنسوبة اليهم".


صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما


صور لشهادات واعلانات عممتها الشرطة




ضبط قطعتي سلاح خلال مداهمة بيت طبيب في الطيرة


المحامي احمد رسلان


سوزانا زندر..وحدة اليمار


المحامي محمد نعمة

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق