اغلاق

الحركة العربية للتغيير تتظاهر في الناصرة ضد العنف

بمبادرة المجلس النسائي في العربية للتغيير تم امس السبت، ، مقابل مباني الحكومة والشرطة في الناصرة ، تنظيم وقفه احتجاجية ضد العنف في المجتمع العربي عامةً


تصوير الحركة العربية للتغيير

والعنف ضد النساء بشكل خاص وتقاعس الشرطة فيما يتعلق بقضايا العنف في المجتمع العربي.
وجاء في بيان صادر عن العربية للتغيير: " بهذا يعلن المجلس النسائي انطلاق مشروع مناهضة العنف في  المجتمع العربي من اجل مجتمع آمن يتيح تطور الفرد في شتى المجالات.
 حضر الوقفة عضوات المجلس النسائي وسط طقس ماطر ، وكذلك رئيس الحركة العربية للتغيير النائب الدكتور احمد الطيبي ، السكرتير العام للحركة العربية للتغيير النائب السابق اسامة السعدي  والنائب السابق وائل يونس وأعضاء من   اللجنة المركزية الى جانب عشرات النساء.
وفِي حديثه أكد النائب الدكتور أحمد الطيبي أن للشرطة دوراً أساسياً في محاربة الجريمة في المجتمع العربي ومعالجة العنف خاصة في قضايا قتل النساء، وعلينا جميعًا  تبني برنامج عمل مهني توعوي ، تثقيفي يشمل جميع المرافق والمؤسسات في المجتمع العربي لمحاربة العنف.
وأشار السكرتير العام للعربية للتغيير المحامي اسامة السعدي ان هذه هي بداية سلسلة برامج للعربية للتغيير سعيًا لمناهضة العنف في المجتمع العربي عامة وضد النساء خاصة، مؤكدا حرص العربية للتغيير على وضع قضايا العنف على محور عملها البرلماني بشكل أساسي ، ودعا السيد اسامة سعدي جميع النساء والرجال في المجتمع العربي لتبني الخطاب التربوي والاحتواء والتسامح من اجل وحدة مجتمعنا العربي". 

 "لا يمكن النهوض في المجتمع العربي في ظل تفشي العنف فيه"
تابع البيان:" أضافت سكرتيرة المجلس النسائي السيدة سندس صالح ؛ لا يمكن النهوض في المجتمع العربي في ظل تفشي العنف فيه، بالرغم من وجود حاجة ملحة لمعالجة العنف في المجتمع العربي الا اننا بحاجة بشكل موازِ لمحاربة العنف ضد النساء بشكل خاص ، لأن قتل النساء يمكن منع حدوثه لأنه في غالبية الأحيان تكون الضحية قد اشتكت سابقًا عن وجود تهديد عليها.
وأضاف النائب السابق عن العربية للتغيير السيد وائل يونس أن العنف قضية مجتمع كامل وعلينا جميعًا محاربة العنف وكل من مكانه ؛ في التربية في البيت ، في المدرسة وفِي العمل وفِي بلداتنا العربية وفِي المؤسسات المختلفة ، العنف يفكك النسيج المجتمعي اكثر وأكثر ويقتل المشاريع المجتمعية بالوقت الذي نحن بأمس الحاجة لمشاريع مجتمعية من أجل النهوض بمجتمع أمن ، مثقف وواعي.
 وسوف تستمر نشاطات المجلس النسائي في حملتها للتوعية ضد العنف  والتعنيف والجريمة وستكون التظاهرة القادمة يوم الجمعة في الطيبة امام مركز الشرطة".

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق