اغلاق

تظاهرة لمنتدى المحامين الدروز وأبناء الطائفة ضد ‘قانون القوميّة‘

ما زال قانون القوميّة الذي صادقت عليه الكنيست يلقى ردود فعل ورفضا قاطعا في صفوف أبناء الوسط العربي بشكل عام وأبناء الوسط العربي الدرزي بشكل خاص إذ أقيمت،
Loading the player...

مؤخرا، وقفة احتجاجيّة ضد القانون اشترك بها منتدى المحامين الدروز والدكتور أمير خنيفس وعدد من أبناء الطائفة الدرزية حيث رفعوا شعارات مناهضة للقانون .
وكما هو معروف وبعد رفض أبناء الطائفة الدرزيّة للقانون الذي صادقت عليه الكنيست كان رئيس الحكومة قد قدّم اقتراحا لأبناء الطائفة الدرزية لحل الأزمة ، جاء في بنوده :
"1. إرساء مكانة الطائفتين الدرزية والشركسية قانونيا. سيثمن القانون مساهمة الطائفة الدرزية في بناء دولة إسرائيل وفي تعزيز أمنها وفي تكوين المجتمع الإسرائيلي كمجتمع متساو ومتنوع. سيحتوي القانون على دعم لمؤسسات الطائفة الدرزية ومنها المؤسسات الدينية والتعليمية والثقافية وتعزيز البلدات الدرزية بما في ذلك توفير حلول إسكانية وإقامة بلدات جديدة وفق الحاجة وصون التراث الدرزي وتعليمه.
2. إرساء أحقية أبناء الأقليات من جميع الأديان والطوائف الذين يخدمون في صفوف قوات الأمن في تلقي الميزات الاقتصادية بغية حصولهم على مساواة اجتماعية.
3. سن قانون بشأن اعتراف الدولة بمساهمة أولئك الذين يشاركون في الدفاع عن الدولة من جميع الأديان والطوائف بمن فيهم أبناء الطائفة الدرزية" .
هذا وأعلن القائم بأعمال مدير عام رئاسة الوزراء عن تشكيل لجنة وزارية برئاسة رئيس الوزراء ستعمل، من بين أشياء أخرى، على المضي قدما في هذا المخطط وعلى الإشراف عن تنفيذه.
يذكر أنّ الطائفة الدرزية قامت بتقديم التماس ضد قانون القومية .


تصوير منتدى المحامين الدروز


 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق