اغلاق

‘ لا تقتلوا أخواتكم ‘ - وقفة احتجاجية ضد العنف وقتل النساء على مدخل اللقية

في ظل استمرار أعمال العنف والقتل في الوسط العربي وخاصة ضد النساء ، فقد نظمت اليوم الاحد وقفة احتجاجية على المدخل الرئيسي لقرية اللقية في النقب،
Loading the player...

بمشاركة عشرات النساء الناشطات ومتضامنات من الوسط اليهودي ومن منظمة نعمات، بالاضافة إلى النائب جمعة الزبارقة والمحامي طلب الصانع والإعلامي محمد السيد وآخرين.
وتم خلال الوقفة الاحتجاجية رفع لافتات ضد أعمال العنف والقتل في الوسط العربي وجرائم قتل النساء التي كانت اخرها مقتل سيدة في الاربعينات من العمر في قرية تل السبع، وايضا إطلاق النار اتجاه معلم في إحدى مدارس قرية اللقية.
واشرف على تنظيم الوقفة الاحتجاجية جمعيات وناشطات نسائية وكوثر الصانع مستشارة رئيس مجلس اللقية لمكانة المرأة.

" السياسات الحكومية لم تقدم أي برنامج لمنع هذه الأعمال ضد انتهاك حرمة وقتل النساء "
كوثر الصانع، عاملة اجتماعية ومستشارة رئيس مجلس اللقية لمكانة المرأة قالت: "ليس بالإمكان السكوت في ظل استمرار أعمال العنف والقتل وخاصة بحق النساء في الوسطين العربي واليهودي، فقط لانهن مجرد نساء ويعشن في مجتمع ذكوري. وايضا فإن السياسات الحكومية لم تقدم أي برنامج لمنع هذه الأعمال ضد انتهاك حرمة وقتل النساء.
هنالك فئة ضئيلة من الرجال التي تشارك في الوقفات الاحتجاجية ضد قتل النساء ولكننا نبارك هذه المشاركة" .

" على الأحزاب العربية والحكومة ان تضع قضية العنف على سلم أولوياتها "
من جانبها ، قالت الناشطة حنان الصانع :" هذه الوقفة الاحتجاجية من أجل التصدي للعنف في مجتمعنا وخاصة العنف ضد النساء، وهذه واحدة من الآليات التي يتخذها المجتمع العربي . والرسالة التي ممكن ان نوجهها من خلال هذه الوقفة انه على الأحزاب العربية والحكومة ان تضع قضية العنف على سلم أولوياتها وخطة عملها" .
واضافت الصانع: "كما ذكرت سابقا فإن هذه الوقفات الاحتجاجية ما هي إلا واحدة من الآليات التي نتخذها للتصدي لظواهر العنف المتفشي في مجتمعنا العربي في السنوات الأخيرة. ونحن نقول يكفي تهميش قضايا العنف ؛ واعتقد ان المشاركة مشرفة في هذه الوقفات الاحتجاجية خاصة عندما نشاهد ممثلي الاحزاب ومجموعة كبيرة من النساء" .

" الوقفات الاحتجاجية لوحدها ليست الحل من أجل وقف قتل النساء والعنف "
أما المحامية أنصاف ابو شارب فقد أوضحت لمراسلنا :" هذه الوقفات الاحتجاجية هي جزء من آليات الضغط التي نتخذها حتى نؤثر ونضع قضية قتل النساء على الرأي العام . وأن الوقفات الاحتجاجية لوحدها ليست الحل من أجل وقف قتل النساء والعنف داخل مجتمعنا، ولكن هذه آلية على مستوى المجتمع ؛ ويجب اتخاذ خطوات أخرى من خلال اسماع صوت آخر للمجتمع " .
واضافت ابو شارب: "نحن كمجتمع عربي نقباوي ماذا نعمل داخل المدارس وداخل المراكز الجماهيرية على اساس ان نجتث ظاهرة العنف ضد النساء والعنف بشكل عام ؟. حيث هنالك مشروع مدينة بلا عنف في رهط واللقية وبلدات أخرى، ما هي برامج هذا المشروع وما هي نشاطات هذا المشروع حيث انه حتى هذه اللحظة لم نسمع أي رئيس سلطة محلية قام باتخاذ قرار جريء حول إعلان الإضراب يوم الثلاثاء القادم ونحن داعمين الاحتجاجات ضد قتل النساء؛ للاسف حتى الآن هنالك صمت ولم نسمع أي تصريح ضد القتل وهذا أمر مخزي جدا" .
وختمت ابو شارب: "هذه الوقفات الاحتجاجية لرفع شعارات تتحدث اننا نرفض قتل النساء والقتل بشكل عام، ونحن مستمرات في الفعاليات والنشاطات في هذا المجال" .



مجموعة صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق