اغلاق

هل تقود ‘درع الشمال‘ لحرب طاحنة ؟! محللون : نتنياهو يهرب من ازماته عبر انفاق حزب الله

" أي شخص يلحق الضرر بأمن إسرائيل سيدفع الثمن باهظاً، وسنعمل بحزم على كل الجبهات"، كان هذا التعقيب الأول والأبرز لرئيس الحكومة الإسرائيلية،
الجيش ااسرائيلي ينشر فيديو للنفق الذي تم اكتشافه اليوم على الحدود مع لبنان - تصوير الجيش الاسرائيلي
Loading the player...
فيديو لعناصر حزب الله داخل النفق - تصوير الجيش الاسرائيلي
Loading the player...

 بنيامين نتنياهو، على العملية العسكرية المفاجئة التي يجريها جيش  الاسرائيلي على الحدود الشمالية، وأطلق عليها اسم "درع الشمال".
تصريحات نتنياهو، التي تزامنت مع تقدم دباباته وقواته العسكرية قرب الخط الحدودي الفاصل مع لبنان، وترافقت مع الأزمات الداخلية والفضائح التي تلاحقه، وتعثرات حكومته التي قربتها من السقوط، ، تؤكد أن رياح الحرب والتصعيد التي تهب من الشمال باتت تغري نتنياهو، وينظر لها بأنها "طوق نجاة" سينقذ رقبته ورقبة حكومته من الغرق، وفق قراءة محللين وخبراء في الشأن الإسرائيلي.
وأوضحوا، أن نتنياهو يستعد فعلياً لحرب وتصعيد عسكري جديد وكبير على حدود "إسرائيل" الشمالية مع حزب الله، وأن عملية "درع الشمال" ستكبر تدريجياً من العثور على الأنفاق للقصف والاغتيالات حتى الوصول للحرب.

"هذه الأنفاق الإرهابية  تم بناؤها بهدف واحد : مهاجمة وقتل رجال ونساء وأطفال إسرائيليين أبرياء"
وقال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ،  في وقت متأخر أمس الثلاثاء  ، إن الأنفاق انتهاك خطير لسيادة إسرائيل. وأضاف "نية حزب الله هي إدخال إرهابيين الى أراضينا عبر هذه الأنفاق".
وتابع "هذه الأنفاق الإرهابية العابرة للحدود حفرها حزب الله بدعم مباشر وتمويل من إيران. تم بناؤها بهدف واحد في الاعتبار - مهاجمة وقتل رجال ونساء وأطفال إسرائيليين أبرياء".
وقال نتنياهو الذي التقى يوم الاثنين مع وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو في بروكسل لإطلاعه على العملية الوشيكة إن العملية ستستمر طالما دعت الضرورة.
وقال محمد الهادي، وهو مدير مدرسة لبنانية في العقد السابع من عمره عاش حياته كلها داخل قرية كفر كلا الحدودية "الوضع الحالي مش مستجد علينا نحنا. نحنا عايشين عطول بحالة حرب وبحالة استنفار وبحالة قلق وبحالة خوف وبحالة ترقب".
وأضاف "كل شيء بنتمناه إنو نوصل.. لإنو نعيش حياة كلها أمان.. كلها سلام.. كلها محبة.. كلها تعايش".
ولم تخض إسرائيل وحزب الله أي صراع عبر الحدود اللبنانية الإسرائيلية منذ آخر حرب بينهما عام 2006 غير أن إسرائيل شنت هجمات في سوريا مستهدفة ما وصفتها بإمدادات أسلحة متطورة لحزب الله.
واتضحت خطورة الأنفاق على إسرائيل خلال حربها مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في غزة عام 2014 عندما استخدم نشطاء فلسطينيون عشرات الممرات السرية التي تم حفرها من غزة إلى إسرائيل لشن هجمات مفاجئة.
وحدد نتنياهو في شهر سبتمبر أيلول ثلاثة أماكن في لبنان قال إن حزب الله يحول فيها "مقذوفات غير دقيقة" إلى صواريخ موجهة بدقة. ونفت الحكومة اللبنانية ذلك.
واعلنت  إسرائيل امس الثلاثاء إنها بدأت عملية "لكشف وإحباط" أنفاق حفرتها جماعة حزب الله اللبنانية المدعومة من إيران لشن هجمات عبر الحدود بين لبنان وإسرائيل.
وقال الجيش الإسرائيلي إن العملية حتى الآن تتم داخل حدود إسرائيل ولم تمتد إلى لبنان حيث تبدأ الأنفاق.
ونشر الجيش لقطات لأنفاق ومعدات حفر أثناء عملها لتنفيذ ما وصفه "بالاستعدادات التكتيكية للكشف عن مشروع حزب الله للأنفاق الهجومية عبر الحدود".
وقال الجيش الإسرائيلي إن الأنفاق لم يبدأ تشغيلها بعد لكنها تمثل "تهديدا وشيكا". ونشر المتحدث الإعلامي للجيش باللغة العربية رسالة على تويتر يحذر فيها الجيش اللبناني وحزب الله من الاقتراب قائلا: "أرواحكم في خطر .. لقد تم تحذيركم".
وقال الجيش إن أحد الأنفاق يبدأ من داخل منزل في قرية كفر كلا اللبنانية ويعبر الحدود قرب بلدة المطلة في أقصى شمال إسرائيل.
وقال الجيش اللبناني إن الوضع يتسم بالهدوء على جانبه من الحدود وهو ما قاله كذلك أفراد قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة المنتشرة في المنطقة.
وأضاف الجيش اللبناني أنه "على جهوزية تامة لمواجهة أي طارئ".

 


Mahmoud ZAYYAT  AFP


Mahmoud ZAYYAT  AFp


Ali DIA  AFP


JALAA MAREY  AFP


JALAA MAREY  AFP


Mahmoud ZAYYAT  AFp


Mahmoud ZAYYAT  AFp


JALAA MAREY  AFP


Mahmoud ZAYYAT  AFp


JALAA MAREY  AFP

 
Mahmoud ZAYYAT  AFp

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق