اغلاق

سياسيون عرب :‘ نتنياهو يريد جرّ اسرائيل للحرب لابعاد الاعلام عنه، وروني الشيخ فشل فشلا ذريعا‘

تشهد الحلبة السياسية في البلاد تحركات في مختلف الاتجاهات اثر العديد من التطورات الإعلامية والعسكرية والإدارية، خصوصا بعد نشر توصيات حول ملف 4000 ،


النائب أكرم حسون

تزامنا مع انهاء مفتش عام الشرطة روني الشيخ مهامه ، والعملية العسكرية في الشمال .
ووسط هذه التطورات الكثير من الأسئلة قد طرحت ، من خلال هذا التقرير الذي أجراه مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع عدد من السياسيين والناشطين ، طرحنا كيف يقيّمون عمل مفتش الشرطة ، وهل فعلا استطاع احداث تغيير بالخدمات المقدمة للمجتمع العربي ؟ . وهل استطاع الحد من العنف والاجرام في الوسط العربي وحوادث الطرق ؟ ، وهل اعلان نتائج التحقيقات ضد رئيس الحكومة في ملف 4000 المتزامن مع إنهاء مهام الشيخ يُشتم منه رائحة سياسية ؟ والمقصود هو قصد الشيخ بضرب نتنياهو ، المطالَب بالاستقالة من الكثير من رجال السياسة اثر التطورات الاخيرة خصوصا بعد نشر توصيات ملف 4000 والعملية العسكرية في الشمال التي لاقت الرفض في العديد من المحافل السياسية ، خصوصا ان العديد قد اتهم نتنياهو بان مبادرته لهذه العملية العسكرية هدفت لابعاد الانظار وسط الهجمة الاعلامية ضده.

" لا استبعد ان روني الشيخ يقف وراء الإعلان عن تقرير توصيات ملف 4000 "
عضو الكنيست السيد أكرم حسون - حزب " كلنا " اشار الى ان "إنجازات مفتش عام الشرطة الشيخ تعد بسيطة مقارنة مع التحديات التي يعيشها المجتمع الاسرائيلي " . وأضاف أكرم حسون بالقول: "كوني عضوا في لجنة الداخلية بالكنيست استمعنا للكثير من التقارير للشرطة وعملها وإنجازاتها ، وحسب رأيي تعتبر هذه الإنجازات بسيطة جدا مقارنة مع التحديات التي يعيشها المجتمع خصوصا العنف والسلاح غير المرخص وعمليات القتل وإطلاق النار وقتل الأبرياء. فلا يعقل أنه يوجد 300 الف سلاح غير مرخص في المجتمع دون تحول جذري للشرطة وهذا فشل ، وبرأيي فشل المفتش العام في المجتمع العربي في هذا الشأن" .
وبالنسبة لتزامن اعلان الشرطة لتقرير 4000 ضد رئيس الحكومة ، قال أكرم حسون: " الشيخ ليس عنده شيء يخاف منه كونه أنهى مهامه كمفتش للشرطة ، لذا لا استبعد انه يقف وراء الإعلان عن تقرير توصيات ملف 4000 مع العلم ان الشرطة تلقى هجوما كبيرا من قبل الائتلاف الحكومي خصوصا بعد تسريب الكثير من المعلومات للإعلام ، وهذا الشيء تضاعف في السنوات الاخيرة بالرغم من انها تتناقض مع القانون والديمقراطية بتسريب معلومات للإعلام من هذا النوع ، ورأيي يعتمد بالأساس بان اردان ونتنياهو والحكومة لم يوافقوا على منح الشيخ اكمال مهامه لسنة ولدورة اضافية ، لذا اختار الشيخ ان يحاسب نتنياهو من خلال هذه التطورات الاعلامية ".
وأردف حسون بالقول :" وتلخيصا لذلك باعتقادي بانه يتوجب علينا جميعا التريث لتوصيات المستشار القانوني للحكومة وذلك من اجل اتخاذ قرار بخصوص توصيات الشرطة ، وما اتخذ بحق رئيس الحكومة اولمرت يتوجب ان يتخذ ضد أي مسؤول متورط ، فالقانون يجب ان يسير على الجميع وبرأيي نتنياهو بريء حتى يثبت شيء اخر وعلينا التريث بالأمر " .

" العملية العسكرية في الشمال ليست لها علاقة بالتطورات الاعلامية والسياسية "
في الوقت نفسه استبعد أكرم حسون بان "الغاية من العملية العسكرية في الشمال هي بهدف ابعاد الاعلام عن نتنياهو بعد نشر تقرير 4000 ، وقال النائب أكرم حسون لموقع بانيت :" انا اعرف عن قريب رئيس أركان الجيش ايزنكوت فهو رجل مهني من الدرجة الاولى ولا يمكن ان يدمج بين الجيش والسياسة، وهو بعيد كل البعد عن ذلك فأنا اعرف رئيس أركان الجيش عن قرب فلا يمكن ان يقبل بإدخال اسرائيل في حرب بهدف أغراض سياسية ، من هنا برأيي العملية العسكرية في الشمال ليست لها علاقة بالتطورات الاعلامية والسياسية".
وبخصوص الانتخابات وموعدها قال حسون :" بالنسبة للانتخابات باعتقادي بانها ستكون مع مطلع العام القادم اثر التطورات الاخيرة والامر منوط اكثر بأعضاء الكنيست المتدينين وقانون التجنيد ، من هنا فالامر منوط بهذا الشأن والتطورات الاخيرة فعليه وعلى اثر استقالة ليبرمان والتطورات الاخيرة نحن على موعد مع الانتخابات في الأشهر القريبة مطلع السنة المقبلة" .

" روني الشيخ فشل في تحقيق أي تقدم بملف العنف "
وفي لقاء مع النائب د. يوسف جبارين (الجبهة، القائمة المشتركة)، وهو اخصائي حقوقي وعضو لجنة الدستور البرلمانية وعضو لجنة التربية في الكنيست ، قال :" قضية العنف قد تكون القضية الأساسية التي تشغل بال اهالينا في السنوات الأخيرة في ظل استفحال هذه الظاهرة الخطيرة وفقدان الأمن والأمان في بلداتنا.
 برأيي ان المفتش العام للشرطة روني الشيخ فشل في تحقيق اي تقدم بالموضوع وبعد ثلاث سنوات من عمله نرى ان العنف يستفحل ، وان الشرطة لا تزال بعيدة عن ان تأخذ دورها حسب القانون بمعاقبة المجرمين وبجمع السلاح. "شرطة الشيخ" تواصل تعزيز حضورها عندما يتعلق الموضوع بقضايا يرونها "ذات طابع امني"، وتستمر في اختفائها عندما يتعلق الموضوع بقضايا العنف الداخلي وكأنه لا توجد سلطة للقانون بالبلدات العربية" .

" نتنياهو لن يفلت من لوائح اتهام ضده "
وحول نتائج التحقيقات ضد رئيس الحكومة في ملف 4000 المتزامن مع إنهاء مهام الشيخ ، قال النائب جبارين :" الحقيقة ان الشيخ اعلن منذ أشهر انه سينهي التحقيق ويعلن نتائجه قبل ان ينهي عمله، فبالتالي هذا كان أيضًا التوقع على الساحة السياسية. ولا ننسى هنا ان الشيخ هو من تعيين حكومة نتتياهو الذي لا يستطيع الآن اتهامه باعتبارات غير مهنية. على العكس، أرى ان واجب الشيخ كان ان يعلن نتيجة التحقيق قبل ان ينهي عمله وان لا ينقل الموضوع الى من سيخلفه، الأمر الذي كان سيؤخر أكثر سير المحاسبة القضائية ضد نتنياهو. وبأية حال، نتنياهو لن يفلت من لوائح اتهام ضده، عاجلًا ام آحلًا، وبرأيي هي الآن مسألة وقت!" .
وبخصوص المطالبة باستقالة نتنياهو ، قال النائب جبارين :" الأمر الاساسي هنا يبقى ان هناك توصيات من الشرطة بتقديم لوائح اتهام ضد رئيس الحكومة تتعلق بثلاثة ملفات هامة تشمل تلقّي الرشاوي، وهذه الوضعية الخطيرة كان من المفروض ان تؤدي الى استقالة رئيس الحكومة في نظام ديمقراطي حقيقي، لكن تحريض نتنياهو على عمل الشرطة بكل ما يتعلق بالتحقيقات ضده يأتي بالنسبة لنا كدليل آخر على تقهقر المعايير الديمقراطية في البلاد، ولا ابالغ اذا قلت ان قانون القومية يوفّر لنتنياهو الشعور بالفوقية ليس فقط ضد العرب والفلسطينيين بل حتى أمام سلطة القانون داخل اسرائيل، بمعنى ان قانون القومية يخدم نتنياهو أيضًا في حملته ضد التحقيقات وفي مواجهة الاتهامات الخطيرة ضده. خطابه ضد تحقيقات الشرطة كان اقرب الى خطاب رئيس عصابة إجرام توصي الشرطة بتقديم لائحة اتهام ضده" .

" نتنياهو يقيس كل خطوات الحكومة بهذه الفترة من منظار حساباته الشخصية "
وحول العملية العسكرية في الحدود الشمالية عقب جبارين بالقول :" برأيي ان نتنياهو يقيس كل خطوات الحكومة بهذه الفترة من منظار حساباته الشخصية وتحديدًا بكل ما يتعلق بالتحقيقات ضده وكذلك بموعد الانتخابات. "الطنطنة" الاعلامية التي قام به نتنياهو حول "الحملة العسكرية" كانت بشكل واضح طنطنة مفتعلة بهدف صرف نظر وسائل الاعلام عن قضايا التحقيق من ناحية، ومن ناحية أخرى من أجل ان يكسب نقاطًا اضافية في الشارع اليهودي استباقًا لانتخابات قريبة. اي انه بوضوح اراد الاستفادة من توقيت "العملية" وهو نجح فعلًا باشغال وسائل الاعلام عن قصية الفياد الأخيرة صده، وهب القصبة الأخطر من بين فصايا التحقيق" .
واختتم النائب يوسف جبارين حديثه لموقع بانيت بالقول :" ما نسمعه من اعضاء الائتلاف الحكومي ان الانتخابات ستكون بالنصف الاول من العام المقبل اي انه سيتم تقديمها بنصف عام. نحن في المعارضة نسعى لتقصير عمر هذه الحكومة اليمينية المتطرفة أقصر ما يمكن، وسنستغل اقرب فرصة تصويت تمكننا من اسقاطها بعد ان تقلص الائتلاف الحكومي. آمل بعد ذلك ان تؤدي التحقيقات ضد نتنياهو الى تراجع الليكود واليمين عامة في الانتخابات، الأمر الذي قد يمهّد الطريق الى احداث تغيير بتركيبة الحكومة القادمة" .

" انتخابات الكنيست باتت اقرب من اَي وقت مضى "
من جانبه قال المحامي نزار عليمي عضر مركز حزب العمل :" ان انتخابات الكنيست باتت اقرب من أي وقت مضى خصوصا التطورات العسكرية بالشمال والتطورات الحزبية وتقرير الشرطة " .
وقال نزار عليمي خلال حديثه لموقع بانيت :" اولا حسب رأيي ومن خلال اطلاعي المهني والمسؤول لتقارير الشرطة في مختلف المجالات والميادين فان الشرطة والتي يقف على رأسها الشيخ قد فشلت فشلا كبيرا في مجتمعنا العربي هذه هي الحقيقة ، صحيح انه فتح مراكز للشرطة وزاد عدد الأفراد والدوريات ولكن هذا لم ينعكس على الحد من العنف والجريمة والتجارة بالسلام فمجتمعنا ما زال يعاني من هذه الافة الصعبة التي تخطر أمن وامان وسلامة كل واحد منا، فعليه فان الشيخ فشل في الحد من العنف والجريمة في مجتمعنا ولا يستحق تحديد فتوة عنده كمفتش للشرطة بدورة اضافية وعلى مفتش الشرطة الجديد العمل بجدية ومسؤولة في العمل بالقضاء على الجريمة والعنف في مجتمعنا العربي وعليه ان يضع هذه القضية في اولى اهتمامه ومسؤولياته". 
واضاف :" برأيي على رئيس الحكومة نتنياهو ان يستقيل فورا كيفما هو قال لأولمرت وطالبه بالإستقاله اثر تقارير الشرطة، وعليه اتباع ما هو طلبه من اجل ان يبقى القانون فوق الجميع ولا يعقل لرئيس حكومة ان يستمر في مهامه في ظل التحقيقات المستمرة ضده . هذا امر غير طبيعي أبدا وعليه تقديم استقالته الفورية". 

" نتنياهو يريد جر دولة اسرائيل لحرب لاهداف سياسية "
امام بخصرص العملية العسكرية في الشمال فقال نزار عليمي :" باعتقادي بسبب التحقيقات الجارية ضده فقد أوعز نتنياهو بتنفيذ العملية العسكرية بالشمال بالذات في هذا الوقت الذي تجرى فيه تحقيقات ضده وهو هدف من خلال العملية العسكرية لابعاد الاعلام عنه وإشغال الرأي العام الاسرائيلي بالتطورات الأمنية بالشمال بدلا من التحقيقات وما يجري بملفات التحقيقات ضده وضد عائلته في الكثير من المجالات . وهذا تصرف خطير للغاية لرجل مسؤول كرئيس حكومة يريد جر دولة اسرائيل لحرب لاهداف سياسية".
واختتم عليمي بالقول :" اخر التطورات السياسية والأمنية والإدارية في اسرائيل تشير بل تجبرنا بانتخابات قريبة ، فعليه باعتقادي ان الانتخابات ستكون في غضون الأشهر القريبة جدا ، وعليه فان معسكر حزب العمل واليسار بدأ التحرك لبناء قاعدة قوية تكون بديلة لحكومة نتنياهو والتي اثبتت فشلها في جميع المجالات وخصوصا للإقليمية العربية في اسرائيل ".


النائب د. يوسف جبارين


المحامي نزار عليمي

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق