اغلاق

مدينة حيفا تحتقل بشهر التوعية لمساوة حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة

وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من بلدية حيفا، جاء فيه :" يحتفل العالم في 3 ديسمبر من كل عام باليوم العالمي لذوي الإعاقة، حيث يهدف هذا اليوم


تصوير – قسم الرفاه في بلدية حيفا والمدرسة الايطالية

إلى زيادة الوعي في المجتمع تجاه الموضوع ودمج الأشخاص ذوي الإعاقة في جميع جوانب الحياة السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية. وبهذه المناسبة تقوم بلدية حيفا خلال شهر ديسيمبر/كانون اول بمجموعة واسعة من البرامج، الفعاليات والمشاريع المخصصة لتعزيز التعاطف مع  الأشخاص ذوي الإعاقة ومراعاتهم وتشجيع الدعم تجاه حقوقهم ورفاهيتهم.
هذا وتقود البلدية من خلال قسم التأهيل في مكتب الرفاه هذه الأنشطة بالمشاركة مع العديد من المؤسسات بما في ذلك جمعيات ومنظمات تعمل من اجل الأشخاص ذوي الإعاقة، هذا وافتتح شهر التوعية من خلال عرض فيلم فيديو قصير في جميع مدارس المدينة. نجومه هم من سكان حيفا ملهمون بالرغم من إعاقتهم، واحدهم هو الرياضي الكفيف الياس حداد .
ضمن الفعاليات التي بادروا لها في المدارس كان مشروع "الاختلاف نعمة وكلنا واحد في المدرسة الايطالية"، حيث  شارك طلاب الصفوف السادسة حتى العاشرة في المدرسة الإيطالية في حيفا في بداية الأسبوع الماضي في هذا المشروع التربوي الذي يهدف إلى توعية الطلاب وتنمية قيم إنسانية سامية كتقبل الآخر، فهمه والتعاضد معه. وتجول الطلاب بين محطات عدة، كل محطة هدفت إلى تنوير الطالب بجوانب إنسانية جديدة.  مما سنحت الفرصة للطلاب بالتعرف على إعاقات لم تكن معروفة لديهم ومهمشة" .
واضاف البيان :"
من المهم الذكر أن هذا المشروع كان من تخطيط مشترك بين قسم التأهيل في مكتب الرفاهة الاجتماعية لبلدية حيفا وخاصة العاملة الاجتماعية مريم عطالله، والمركزة نهاوند بولص وطالبات الجامعة اسراء كناعنة وهزار عواد بالتعاون مع طاقم المدرسة الايطالية.
بالإضافة إلى الفعاليات في المدارس، قام قسم التأهيل في مكتب الرفاه في بلدية حيفا بنشاط في جامعة حيفا بمشاركة قسم العمل الاجتماعي والتي شملت محاضرات من قبل أشخاص ذوي الإعاقة من خلالها حصل الطلاب على فرصة نادرة بلقاء أشخاص تختلف عنهم بالشكل ولكنهم في نفس الوقت مثلهم  حيث استطاعوا بتوجيه كل الأسئلة التي أرادواأني سألوها ولكن لم يتجرؤوا بتوجيهها من قبل. بالإضافة إلى ذلك التقوا الطلاب بالسيدة دافي روجر من "مجتمع داعم لحياة مستقلة لذوي الإعاقة" التي تعمل من خلال جمعية "شيلو" وبمشاركة وزارة الرفاه الاجتماعي وبلدية حيفا، التي شرحت لهم عن عمل الجمعية.
في حديث مع العاملة الاجتماعية السيدة مريم عطالله نائبة مديرة قسم التأهيل في بلدية حيفا عن شهر التوعية لذوي الإعاقة قالت: " من المهم أن يكون مجتمعنا متاحاً وبمتناول اليد، فانه لا يوجد أشخاص ذوي إعاقة ولكن هناك مجتمع يعاني من العقبات, القيود وتحد من إمكانيات تطورهم ومن المهم أن يكون المجتمع مجتمعًا قائمًا على المساواة، وذلك للسماح للأشخاص ذوي الإعاقة بأن يكونوا مستقلين ويمنحهم كل الإمكانيات للاندماج في المجتمع. بالإضافة إلى ذلك  كل شخص آو مؤسسة أو مدرسة معنيون بتطوير الموضوع  من اجل عرض الموضوع وتقبل الأخر  يسعدنا توجههم إلى قسم التأهيل في بلدية حيفا" .


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق