اغلاق

الطبيب التجميلي د. يسري مصاروة من الطيبة : ‘الاقبال على العلاجات لم يعد حكرا على النساء‘

" كنت احلم منذ صغري ان أكون جراحا تجميليا ، وحصلت على مقعد للتخصص في هذا المجال ، لكن لظروف خاصة لم ألتحق بهذا التخصص... عندما أتيحت لي الفرصة

 
د. يسري مصاروة

للالتحاق بتعلم الطب التجميلي لم أتردد ، ودرست الموضوع في احدى المعاهد المعروفة والمؤهلة في هذا المجال، فوجدت نفسي من جديد " ... بهذه الكلمات يشرح د. يسري اسامة مصاروة من الطيبة كيف وصل الى عالم " الطب التجميلي " وهو الذي يعمل طبيب عائلة ويمتلك عيادة للطب التجميلي يعمل فيها مع زوجته وهي خبيرة تجميل أيضا ... د. يسري مصاروة يقلب في الحوار التالي صفحات من الذاكرة حول مشواره الطبي ويقدم نصائح للرياضيين الذين يختص بمعالجتهم أيضا ...

أنت طبيب يمكن وصفه بـ "طبيب متعدد التخصصات" فأنت طبيب عائلة ، ومتخصص في علاج الرياضيين، وأيضا لك تخصص في " الطب التجميلي " ... ألا يعتبر هذا أمرا مرهقا ؟
طبعا بلا شك هذا الامر مرهق ، ويحتاج الى الكثير من التضحية ، لكن عندما تقوم بعملك من منطلق الشغف وحب العطاء ، فهذا يعطيك شعورا رائعا ويعطيك احساسا بالاكتفاء  ، خاصة انني لم أتخل عن عملي كطبيب عائلة ، ومستمر بمعالجة مرضاي ومتابعة شؤونهم على مدار 24 ساعة في اليوم .

ما هي أبرز الاصابات التي يعاني منها الرياضيون ؟
أبرز الإصابات هي الشد العضلي ، والتمزق العضلي، وكسر الجهد " stress fracture  " ، الناجم عن الجهد الفرط وسوء التغذية كنقص  ڤيتامين د ،  نقص بالأملاح بسبب التعرق المفرط ، وارتفاع حرارة الجسم بسبب الجو الحار ، خاصة بعد مسابقات العدو الطويل مثل " الماراتون".

ما هي طرق العلاج التي تستخدمها في علاج الرياضيين، وهل لك أن تحدثنا عن تقنية الـ "بي ار بي" الحديثة التي تستخدمها في العيادة التي تعمل بها ؟
نحن نقوم بتشخيص الإصابات عن طريق  فحص جسدي، ومن ثم نحتاج الى فحوصات أعمق ، مثل الـ "EMG"- "اي ام جي"  لتشخيص خلل وامراض الاعصاب والعضلات ، وفحص الرنين المغناطيسي "MRI" – "ام ار اي" وفحص الـ "CT "سي تي" وغيره من الفحصوات . المهم من ذلك هو فحص اللاعب قبل بدء الموسم التدريبي من كل سنة ، والقيام بفحص " ECG  " – " اي سي جي " ، و "ERGOMETRY" – " ايرجوميتري " لقياس عمل القلب وفحص اذا ما كان هنالك اضطراب في عمل القلب ، فحينها نقوم بتحويله لمختص أمراض قلبية. اما لعلاج الإصابات فيتم ذلك بمساعدة " الفيزوترابيا"، وجلسات التدليك الطبيعي ، والإبر الصينية ، "والخيروبراكتيكا " ، والـ " IMS  " – "اي ام اس" ، وهي عن طريق الوخز الجاف للعضلات لتحفيزها على الشد ، ومن ثم الاسترخاء ، والهيدروترابيا وهو العلاج بالماء . كما نقوم باستخدام الصفائح الدموية من جسم الرياضي بطريقة الـ "  PRP " – "بي ار بي" التي نحصل عليها عن طريق سحب دم وريدي ، وادخال الأنبوبة الى جهاز طرد مركزي حيث يفصل كريات الدم عن البلازما الغنية بالصفائح الدموية . عن طريق هذه التقنية يمكن الحقن للمفاصل كالركبة والكاحل والكتف وغير ذلك ، وهي تساعد على تخفيف الالم والالتهاب، والمهم أنها تساعد على بناء من جديد للأوتار و "المنيسكوس" والعضلات والمفاصل .

كثيرا ما نسمع عن اصابات بالتدريبات – ليس شرطا للاعبين – انما لاشخاص يريدون التدرب للحفاظ على اللياقة البدنية ، كطبيب ماذا تنصح من يريد التدرب ليفعل ذلك بشكل آمن ؟
يجب على كل من يريد التدريب ان يبدأ بالاحماء ، وان يزيد من السرعة بشكل تدريجي ، سواء الركض أو رفع الأثقال. هناك مقوله تعجبني وهي "listen to youre body" اي "اصغ لجسمك"، وما معناه لا داعي لتحميل جسدك فوق طاقتك مما يعرضك للإصابات ، للإحماء اهمية كبيرة جدا مثل المساعدة على الاسترخاء الذهني وزياده التركيز ، وتوسيع الاوعية الدموية وتنشيط الدورة الدموية ، وتوسيع مجال حركة المفاصل ، ومنع الشد العضلي . الإحماء يكون عن طريق المشي ، الجري، ركوب الدراجة ، القفز بالحبل ، جري سريع أو تمارين ضغط ، ويجب ان لا يزيد عن 10 دقائق ، وقبل الإنتهاء يجب ان نقلل السرعة بشكل تدريجي حتى نتوقف .

كيف وصلت الى عالم " الطب التجميلي " ؟
انا كنت احلم منذ صغري ان أكون جراحا تجميليا ، وحصلت على مقعد للتخصص في هذا المجال ، لكن لظروف خاصة لم ألتحق بهذا التخصص ، عندما اتيحت لي الفرصة للالتحاق بتعلم الطب التجميلي لم أتردد ، ودرست الموضوع في احدى المعاهد المعروفة والمؤهلة في هذا المجال ، فوجدت نفسي من جديد.

هل يقتصر هذا النوع من الطب على هدف " التجميل " أم أن له أهداف طبية أخرى ؟
الهدف من هذا الطب هو تصليح ملامح الوجه وترميمها  لأسباب مولودة أو مكتسبة كالتجاعيد ، نقص في طبقة " الكولاجين " والدهون ، الترهلات ، الثواليل ، الكلف، نحت الأنف، إعطاء حجم للشفاة ، ورسم  الوجه والخدود وغيرها.

هل ترى أن المراة العربية تبدي اهتماما بمظهرها الخارجي أكثر من الرجل ، أم أن هناك شيئا ما تغير في هذا الموضوع؟
المرأة العربية اليوم متحضرة وتبدي اهتماما كبيرا بمنظرها الخارجي . يوجد وعي كبير بسبب القنوات الفضائية وشبكة الإنترنت ، وهي مستعدة ان تنفق المال على جمالها . ممكن أن يفاجئك الامر لكن هنالك العديد من الرجال الذين يأتون للعلاج ، لكن ليس بنفس نسبة النساء ، لكن الامر في تزايد ملحوظ.

ما هي أكثر عمليات التجميل طلبا لدى الجمهور العربي ؟
اكثر الأشياء المطلوبة هي نحت الأنف وتكبير الشفتين وإخفاء التجاعيد . كما هنالك اقبال على طلب علاج الهالات السوداء عند النساء التي لها أسباب وراثية أو بسبب المناخ في بلادنا والشمس القوية وبسبب قلة شرب السوائل .

هل ترى ان طبيب التجميل بحاجة لمؤهلات أكثر من الطبيب العادي ؟
هو يحتاج الى حب المهنة والموهبة . أهم شيء في هذا العمل ان يكون تعاون وصراحة مع الزبون ، وان لا يعد الطبيب الزبون بأشياء لا يقدر على فعلها ، وان يكون هنالك " توافق في الآمال والتطلعات" قبل البدء بالعلاج ، كي لا يتعرض الطبيب لمواقف محرجة بعد انتهاء العلاج .

زوجتك هي أيضا ممرضة ومتخصصة في التجميل وتعمل معك ... كيف يؤثر العمل معا على العلاقة بينكما ؟
انا وزوجتي عملنا في صندوق المرضى " لئوميت " عدة سنين ، وهنالك انسجام بيننا في العمل ولغة مشتركة ، وهذا يساعدنا كثيرا في عيادتنا الخاصة . انا دائما أشجعها على الالتحاق بالدورات الاستكمالية ودراسة ما هو جديد وارى أن لديها الكثير من الحماس والخبرة في مجال التجميل .

ما هي أبرز الصعوبات التي تواجهك في عملك ؟
التواجد خارج البيت ساعات طويلة على حساب التواجد في البيت مع ابنتيّ . وكأي مشروع جديد يجب ان يعرفك الناس وأن تكسب ثقتهم ، والحمد لله كل النتائج مرضية ، وكل يوم تزداد الطلبات ونحن في صعود وتقدم .

بنظرك ما هي مواصفات الطبيب الناجح ؟
هو المضحي الذي يحب العطاء وينظر الى الناس بشكل متساو ، ولا يكون همه النقود والمال ، والاهم ان يكون واثقا من نفسه ومن عمله ، ويشكل قدوة للأطباء الجدد ويكسب ثقة ومحبة الناس .

درس علمتك اياه الحياة ؟
علمتني الحياة ان لا وجود للمستحيل، ويمكن لأي شخص اَي يحقق مراده بالمثابرة والعزيمة وطبعا التوفيق من عند الله.

هل هناك مقولة ما تؤمن بها ؟
طريق الألف ميل تبدأ بخطوة واحد ، وهذا صحيح .

كيف هي علاقتك بشبكة الانترنت ؟
علاقتي بشبكة الانترنت تختصر على مواقع التجميل والرياضة المحلية والعالمية. زوجتي تهتم بالإعلانات للترويج لعيادتنا، والنشر على صفحة عيادتنا عن كل ما هو جديد لدينا .

لو حصلت على بطاقة سفر مفتوحة ... أي بلد تختار أن تزوره ولماذا ؟
ايسلندا لرؤية الشفق القطبي والطبيعة الخلابة.

شخص تحبّ ان ترتشف معه فنجان قهوة ؟
المدرب العالمي زين الدين زيدان . من يعرفني يعرف مدى حبي لهذا الانسان منذ أكثر من عشرين سنة ، حتى أنني كنت اسافر لمدريد عندما كان مدربا لفريق كاستيا من الدرجة الثانية من أجل رؤيته .

متى تضحك من أعماق القلب ؟
عندما أكون وسط عائلتي وارى ابنتي الصغيرة التي تبلغ من العمر عاما واحدا ، تستفز وتتشاجر مع اختها الكبرى .

حين تشعر بالضيق ، مع من تحب ان تتحدّث ؟
اتحدث مع زوجتي ولها اشكو همي فهي بمثابة صديقة ليّ .

بماذا تنصح الأطباء الذين في " أول الطريق " ؟
كل طبيب في اول طريقه يحب ان يحب عمله وأن يعطي دون ان ينتظر المقابل . كل بداية صعبة ، لكن اهم شيء ان لا يخجل ، وان يسأل ويتشاور مع غيره من الأطباء الأكثر خبرة منه اذا واجه أية صعاب أو تردد ، بدل إعطاء علاج خاطئ ، فالمسألة تتعلق بحياة ناس ، ولا شيء يستطيع ان يعوض اذا حصل خطأ . فلا مكان للـ "ايچو" هنا . كما يجب عليه دائما مواكبة كل ما هو جديد ، وهذا عن طريق دورات استكمالية سواء في البلاد أو خارجها . انا شخصيا الشهر المقبل سأشارك في الحدث العالمي " imacs Paris  " للمرة الثانية على التوالي ، فهنالك ترى كل ما هو جديد في عالم التجميل وتحصل على معلومات وارشادات من أفضل الخبراء في العالم .

صفاتك الشخصية التي تفتخر بها؟
أفتخر بحبي لعملي وواجبي تجاه مرضاي أو المتعالجين عندي . أفتخر بحب الناس وروح التطوع التي اكتسبتها من ابي د. اسامة مصاروة المعروف بالعطاء والتضحية على مر السنين .

كلمة تود أن تنهي بها هذا الحوار !
أود ان أشكركم على استضافتي في هذا الحوار ، وأدعو الجمهور لزيارتنا في عيادة " بيلا للتجميل " وسنكون عند حسن ظنكم .

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق