اغلاق

مديرة مدرسة باللد : ‘الأسلحة في المدارس حدّث ولا حرج ، طلاب يحضرون مع سكاكين ‘

نقل موقع بانيت بالتعاون مع قناة هلا - قناة الوسط العربي ، في بث مباشر من اللد وقائع الاجتماع الطارئ الذي عقدته لجنة المتابعة العليا لشؤون الجماهير العربية، مساء الاثنين
Loading the player...

في أعقاب جرائم القتل التي شهدتها مدينة اللد مساء يوم السبت الاخير ، وأسفر عنها مقتل 3 أشخاص خلال ساعات قليلة نتيجة لحوادث إطلاق النار ، في المدينة ، فيما قتل شخص رابع في يافة الناصرة في نفس الليلة ، وكان قد قتل شخص خامس مساء الجمعة في مدينة يافا .
ودرست اللجنة خلال الاجتماع ، سُبل مواجهة جرائم القتل التي شهدتها البلاد عامة ، ومدن يافا واللد والرملة خاصة . وتأتي هذه الجلسة الطارئة بناء على طلب قيادات الوسط العربي في المدن المختلطة الثلاث.

محمد بركة : مظاهرة مساء اليوم امام مركز الشرطة
وقال محمد بركة رئيس لجنة المتابعة " ان سيتم تنظيم مظاهرة امام مركز الشرطة عند الساعة السابعة من مساء اليوم أمام مركز الشرطة في مدينة اللد ".
وقال فرج ابن فرج نائب رئيس بلدية اللد : " يجب أن تكون لجنة صلح بدعم أعضاء الكنيست مع المشايخ من أجل تشكيل ضغط على العائلات من أجل إيجاد الحلول للمشاكل الموجودة ".

المحامي خالد زبارقة : " نريد حلولا عملية "
أما المحامي خالد زبارقة عضو اللجنة الشعبية في اللد ، فقال : " نريد حلولا عملية . نحن نوجه أصابع الاتهام للسلطات والشرطة ، والان نستشعر بأن هنالك اياد خفية تلعب دور في هذه الجريمة في اللد ".
وتابع قائلا : " ما حصل في اللد هي جرائم قام بها جبناء ، لم نعهد ان يتم الاعتداء على النساء ، وهذا تخط لكل الخطوط  . في اللد نلمس انتشارا للسلاح ، والتستر على المجرمين ، وهذا وفّر ظروفا لاستمرار العنف والقتل .  نعلن صرختنا في اللد ونحن على حافة الانهيار الثقافي والمبدئي ... هنالك قناعات غريبة علينا من أنواع العنف " .

المحامي طلب الصانع : " هنالك من يريد تدمير النسيج الاجتماعي في المدن المختلطة "
وقال المحامي طلب الصانع رئيس لجنة مكافحة العنف : " هنالك من يريد تدمير النسيج الاجتماعي في المدن المختلطة ، وتدمير الوجود العربي في هذه المدن بشكل خاص ، لذلك لن نستسلم وسنقاوم كل هذه المحاولات ".
وأضاف الصانع : " أولا نحمل الشرطة المسؤولية وهي الجهة المختصة لمحاربة العنف . يجب أن تكون مظاهرة أمام مركز الشرطة في اللد ، ويجب  تعزيز دور رجال الاصلاح ، ودور السلطات المحلية في الاهتمام بالإنسان وليس فقط بتعبيد شوارع ".

حنين زعبي : " المجرمون اصبحوا أصحاب سلطة وقوى تأثير في مجتمعنا "
من ناحيتها ، قالت عضو الكنيست حنين الزعبي : " للاسف فإن المجرمين اصبحوا أصحاب سلطة وقوى تأثير في مجتمعنا .  يجب أن نقاطع هؤلاء المجرمين .  للاسف تم انتخاب رؤساء سلطات محلية بدعم من هؤلاء المجرمين .  يجب عدم إعفاء الشرطة من المسؤولية " .

نايف أبو صويص : " مشاكل عائلية ممكن ان تنفجر بكل لحظة "
أما نايف ابو صويص عضو بلدية الرملة فقال : " كل خطوة نقوم بها من أجل المجتمع فهي مباركة ، لكن للاسف اننا نقوم بهذه الخطوات بعد وقوع الحدث . هنالك مشاكل عائلية في منطقتنا ممكن ان تنفجر بكل لحظة ، نحن وأطفالنا لا نملك الأمان في البيت . نريد حلولا جذرية لهذه المشاكل . اكبر دليل على أوضاع بلداتنا ما حدث في الرملة من إطلاق نار طيلة ساعات الليل؛ وقد أثر الموضوع على عدم تقدم الطلاب لامتحانات مهمة . اتوجه للمشايخ وخطباء المساجد ، أخرجوا القرآن والسنة إلى الشوارع والبيوت من أجل مجتمع أفضل " .

غسان منير : " عملية موجهة لتفكيك النسيج الاجتماعي في اللد والرملة ويافا "
أما غسان منير ، عضو بلدية اللد فقال : " عمليات القتل والسلاح هي عملية موجهة لتفكيك النسيج الاجتماعي في اللد والرملة ويافا . يجب دعم لجان الصلح ويجب حل المشاكل العائلية قبل أن تحدث جرائم قتل . نطالب بتخصيص محاضرات في المدارس من قبل طلاب ومحاضرين من البلد. بالاضافة الى حملة إعلامية متواصلة لمحاربة العنف والمجرمين ".

د. يوسف جبارين : " مجتمعنا مستهدف بالسلاح والعنف "
وقال عضو الكنيست د. يوسف جبارين : مجتمعنا مستهدف بالسلاح والعنف ، وأنا أقترح أن تحتضن لجنة المتابعة اجتماعا موسعا مع المسؤولين في الدولة بحضور أعضاء بلدية اللد والرملة ويافا " .

طلب أبو عرار : " لا نستطيع أن نعفي الشرطة من المسؤولية "
من جانبه ، قال عضو الكنيست طلب ابو عرار : " المصاب جلل وازهاق ارواح بدون اي أسباب . لا نستطيع أن نعفي الشرطة من المسؤولية ، لكن لا بد أن نقول بأن المسؤولية الأولى تقع على مجتمعنا . كيف تقوم العائلات بحماية الأبناء المجرمين وتجار المخدرات ؟ . ان الاوان ان نقول ونشهد بأن هذا هو القاتل . الشرطة هي التي تغذي العنف.
يجب تنظيم مظاهرة قطرية ضد العنف ولا يهم المكان ".

الشيخ كمال خطيب : " ممنوع ان نستسلم ونرفع الراية البيضاء "
وقال الشيخ كمال الخطيب: " أؤكد أنه يجب أن يوفر رادع الأرض ورادع السماء ، أما رادع الأرض فهي الشرطة وهي تحيدنا وغايب ومتآمرة علينا . اما الرادع السماوي فهو الخوف من الله وللاسف فهو ضعيف جدا .  نحن نعيش في مرحلة صعبة محليا واقليميا وممنوع ان نستسلم ونرفع الراية البيضاء ويحب أن نسعى لتعزيز القيم والإنسانية ".

الطالب أحمد زبارقة : " نخاف من السير بالشارع "
وقالت فاتن زيناتي مديرة المركز الجماهيري شيكاغو: : " نلاحظ تحرك الشباب في محاربة العنف ؛ ونريد أن تسمع أصوات الشباب ".
أما احمد زبارقة وهو طالب بالمرحلة الثانوية فقال : : "نحن نخاف من السير بالشارع .  نريد الأمن والامان ، نريد أن نغير الوضع القائم. أين ضمير القاتل والذي يطلق النار " .

المديرة نوال أبو عامر : " إطلاق النار في الأحياء العربية يؤثر سلبيا على تحصيل الطلاب "
من جانبها ، قالت نوال ابو عامر مديرة مدرسة الجواريش الإبتدائية في مدينة الرملة : " الوضع الحالي يؤثر على الطلاب ،  ونلحظ بأن المعلمين اليوم يقومون بدور الشرطة في حل الخلافات بين الطلاب.  إطلاق النار في الأحياء العربية يؤثر سلبيا على تحصيل الطلاب .  للاسف الشديد هنالك ظاهرة تخبئة الأسلحة والذخيرة في ساحات المدارس ، وقد تم ضبط عدد كبير من الأسلحة من قبل قوات الشرطة ".

أمير بدران : " عندما يكون أمل الشاب في الحياة ان يملك سلاحا فهذه كارثة "
وقال أمير بدران عضو بلدية يافا تل أبيب:: " عندما يكون أمل الشاب في الحياة ان يملك سلاحا فهذه كارثة ، ولا نزال نعيش هذه الوضع ومن الصعب أن نخرج منه. انا اخاف واغلبية السكان يخافون من قلة الأمن والأمان . مدير المدرسة وعضو البلدية لا يمكن أن يكون بديلا للشرطة؛ ومن ناحية أخرى فإن الشرطة تطلق النار علينا . يجب تكاتف الجهود في كافة المجتمع لتجاوز الخوف الموجود.  اقترح تشكيل خطة محلية في كل بلدة . من أجل التعامل مع القضايا قبل أن تحدث .
والخطة الثانية ان يكون التعامل بين المدو المختلطة تعامل مشترك وخاصة في مجال المجالس البلدية ".
وقالت عضو الكنيست نيفين ابو رحمون : " نحن بوضع طوارئ ويحب أن نتصرف  حسب هذا الوضع ".

محمد حسن كنعان : " لا نستطيع منع الجريمة القادمة "
وقال محمد حسن كنعان  : " للاسف لا نستطيع أن نمنع الجريمة القادمة . لقد كانت عدة اجتماعات طارئة في عدة بلدات والكلام كان نفسه ولم يتغير اي شيء . يجب أن نقوم بحملة ضد الشرطة والقائمين عليها حتى تقوم بعملها كما يجب ".

محمد أبو شريقي : "طالبت بإقالة قائد شرطة اللد الذي يتفوه ضد السكان العرب في اللد  "
وقال محمد ابو شريقي عضو بلدية اللد: " لقد طالبت بإقالة قائد شرطة اللد الذي يتفوه ضد السكان العرب في اللد ، وقد حصلنا على تسجيلات صوتية بهذا الموضوع . اطالبكم جميعا بالوقوف معنا ضد هذا القائد الذي لا يوفر الأمن والأمان في المدينة . وهذا دور أعضاء الكنيست ولجنة المتابعة . هنالك تظاهرات يومية أمام مركز الشرطة في اللد من أجل المطالبة بتوفير الأمن والأمان للسكان " .

أسامة السعدي : " لا يمكن القبول والاستمرار بالوضع الحالي "
أما المحامي أسامة السعدي فقال : " موضوع العنف والجريمة يحظى بالمكان الأول في أولويات مجتمعنا العربي ، ولا يمكن القبول والاستمرار بالوضع الحالي . الشرطة تتحمل مسؤولية مكافحة الجريمة وجمع السلاح وكشف ومعاقبة المجرمين . امس زار وزير الأمن الداخلي أردان اللد ولا توجد أية خطة حكومية لمكافحة الجريمة بالمجتمع العربي. دور هام للجان الإصلاح ونحييهم على دورهم والعمل على الإصلاح بين العائلات المتخاصمة ليس فقط بعد وقوع الجريمة وإنما العمل على منع الجريمة قبل وقوعها ".

محمد بركة : " جماهيرنا العربية تقف الى جانب اهالي اللد ، الرملة ويافا "
ولخصّ رئيس لجنة المتابعة محمد بركة ، الاجتماع قائلا : "  نحن هنا لأننا نشعر بأن جرح اللد والرملة ويافا هو جرحنا جميعا .. وكان واجب علينا أن نكون إلى جانب الأهل.  أشيد بحضور الطلاب الذين عبروا عن العزيمة لمواجهة التحديات والمشاكل التي تواجههم وعندهم الغيرة من احب مستقبل أفضل وعندهم قيمة الحياة والخير . نتقبل الاقتراحات التي طرحت وخاصة إقامة غرفة طوارئ لمعالجة ما يشهده الوسط العربي.  نرحب وندعم المظاهرة أمام مركز الشرطة في اللد مساء اليوم.  وأقترح أن تكون مظاهرة قطرية يوم الجمعة في اللد . يجب ان نأخذ اللد والرملة ويافا كتجربة ونركز عليها في محاربة العنف . ومن ثم ننقل هذه التجربة إلى بلدات عربية أخرى.   نحن نعلم أن هنالك مشروع ضد هذه المدن المختلطة من أجل أن تفقد وجودها ووطنيتها وذلك من خلال الجريمة والعنف والمخدرات. ومهمتنا حماية هذا الوجود العربي . واقترح أن تعقد لجنة أولياء الأمور القطرية اجتماعا في هذه المدن ومناقشة القضايا التي تواجهها المؤسسات التعليمية أمام هذا العنف والجريمة.  جماهيرنا العبرة تقف مع أهالي اللد والرملة ويافا وضد عمل الشرطة في محاربة العنف؛ ولكن هنالك مسؤولية كبيرة على المجتمع العربي في محاربة العنف من أجل مستقبل أبنائنا " .


جانب من الحضور في اجتماع لجنة المتابعة في اللد - تصوير : موقع بانيت وصحيفة بانوراما

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق