اغلاق

مسؤولون ونشطاء في اللد :‘ لا نملك عصا سحرية لنمنع القتل، والمدينة تمر بحالة ذعر وخوف‘

أعمال العنف والقتل التي شهدتها مدينة اللد مؤخرا ، التي أسفر عن مصرع رجلين وسيدة حامل وإصابة آخر خلال ساعات قليلة ، هذه الأعمال كانت صاعقة وصدمة كبيرة
Loading the player...

على أهالي المدينة خاصة والوسط العربي عامة. 
وأكد  عدد من المسؤولين في المدينة في حديثهم لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما ان الاجواء حزينة جدا في المدينة وليس فقط على عائلات الضحايا ، وانه حان الوقت لإنهاء الخلافات العائلية ووضع خطط عمل مهنية لمحاربة ظواهر العنف ، بالاضافة الى ضرورة جمع الأسلحة غير المرخصة عن طريق الشرطة.

" لا نملك عصا سحرية لنمنع القتل القادم "
عضو بلدية اللد السيد فرج ابن فرج قال: "الأوضاع في اللد غير هادئة خاصة بعد مقتل 5 أشخاص خلال ساعتين. هذا الموضوع يعيدنا إلى الوراء 10 سنوات ، حيث ان كل ما قمنا به خلال عملنا في البلدية والبرامج ضد العنف والمنهاج التعليمي الذي كلف ملايين الشواقل، يأتي قاتل ويأخذ زوجة أو أبا ويصبح هناك أطفال أيتام وجو مأساوي حتى بالنسبة لأشخاص لم تصبهم الرصاصات، والكل يشعر بالحزن الشديد" .
واضاف ابو فرج: "نحن كقادة لا يمكن أن نتقدم طالما أعمال العنف والقتل مستمرة . نحن نعمل اليوم على حل مشاكل البيئة والبنية التحتية والبناء، ومثل هذه الأعمال العنيفة تجبرك على تحويل كل الطاقات لحل مشاكل العنف" .  
وأنهى ابن فرج: "مشاكل القتل والعنف لا نقدر عليها، ولذلك على الشرطة ان تقوم بدورها وايضا القيادة وأعضاء الكنيست العرب يجب ان يقوموا بدورهم. ونحن لا نملك عصا سحرية لنمنع القتل القادم والذي ممكن ان يكون في اي لحظة من اللحظات " .

" لا بد من معالجة العنف المجتمعي عن طريق المدارس والمساجد والنشاطات "
أما عضو اللجنة الشعبية السيد ابراهيم بدوية، فقد قال لمرال موقع بانيت وصحيفة بانوراما :" الاجواء حزينة جدا في مدينة اللد، وكما تعلم أن مثلث اللد والرملة ويافا مستهدف . ومن خلال تواجد العرب بنسبة ٢٥% في هذه المدن المختلطة لا بد أن يزيدنا تعاطفا ولحمة، ولكن للاسف نشاهد ان سرطان وآفة العنف يستشري في وسطنا العربي من جهتين، الأولى عن طريق الإجرام المدبر والمنظم والثانية العنف المجتمعي" .
واضاف بدوية: "لقد كان لنا لقاء قيّم وهام مع لجنة المتابعة وأعضاء الكنيست العرب وأعضاء بلدية من اللد والرملة ويافا؛ ومن المفروض ان يتم الاتفاق على وضع خطة طوارئ وكذلك تم اقتراح بجمع الأسلحة غير المرخصة من قبل الشرطة وهذه اول خطوة نحو الطريق الصحيح. وايضا لا بد من معالجة العنف المجتمعي عن طريق المدارس والمساجد والنشاطات الاجتماعية والثقافية والتوعوية والإعلامية، وايضا العمل عن طريق لجان الكنيست ووضع خطة يتم دعمها عن طريق ميزانيات لمكافحة الجريمة والعنف في الوسط العربي" .

" الأحداث الأخيرة في اللد لم تؤثر فقط على الأطفال "
هذا وقال الناشط الاجتماعي منير الوحيدي: "اعتقد ان الأحداث الأخيرة في اللد لم تؤثر فقط على الأطفال؛ وإنما على كل اهل البلد والبلدات الأخرى مثل الرملة ويافا والوسط العربي عامة. من خلال نشاطي الاجتماعي ومتابعة الأخبار كان من الصعب علي ان أجيب أطفالي، عما حدث من جرائم قتل وجنازات وإطلاق النار؛ ولم يكن عندي  جواب مقنع".
واضاف الوحيدي: "للاسف الشديد أطفالنا يعيشون في جو رعب وخوف؛ وبالنسبة لي المسؤولية اولا هي علينا نحن المجتمع قبل الشرطة . ومن ثم نوجه المسؤولية اتجاه الشرطة التي لا تعتقل المشتبهين ؛ الأمر الذي يعطي الشباب رخصة في تنفيذ أعمال إطلاق النار بسهولة. وانا اناشد وزير الأمن الداخلي بزيارة اللد ومتابعة الأمور عن قرب والجلوس مع الأهالي" .

" اللد تمر بحالة من الذعر والخوف "
وفي حديث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع جمال ابو صيام عضو بلدية اللد: "لا سيما أن اللد تمر في حالة من الذعر والخوف، والكل يترقب من هو الذي سيقوم بالعمل السحري لتهدئة الأوضاع وإعادة المياه إلى مجاريها وإعادة الأمن والأمان في البلد".
وأضاف "اعتقد ان هنالك ثلاث نقاط مركزية ومحورية يجب التركيز عليها من أجل الحد من ظاهرة العنف في المجتمع العربي وهي: التربية في البيوت والاهل بكل ما يخص الشباب والجيل الصاعد وحثهم وتوجيههم إلى الطريق الصحيح. وأيضا  للمساجد والمشايخ والأئمة حيث ان هؤلاء لهم الباع الطويل والتأثير الكبير على الناس، من خلال التنبيه والسير على الطريق السليم والتصرف الحكيم . والنقطة الثالثة هي المدارس والتركيز على الطلاب، الذين هم جيل المستقبل وتهمهم مصلحة البلد والمستقبل الأفضل وهم جيل التغيير".

" أوضاع اللد اليوم مؤسفة جدا "
السيد حسن الصانع ابو سلامة قال لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما: "الحقيقة ان أوضاع اللد اليوم هي مؤسفة جدا. واذا أصحاب المشكلة لم يأخذوا المسؤولية، لإيجاد حل جذري لهذه المشكلة ، فإنها سوف تتدهور أكثر وأكثر، ولن نستطيع إيقاف مسلسل الدم الذي يسيل في اللد خلال السنوات الأخيرة. 
أناشد أهل المدينة، بأن  يأخذ
كل شخص قليلا من المسؤولية ، من أجل مصلحة المجتمع والأبناء. واعتقد ان الانسان ينام مظلوما ولا ينام ظالما؛ ونسأل الله الفرج".


منير الوحيدي، تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما


جمال ابو صيام


حسن الصانع ابو سلامة


ابراهيم بدوية


فرج ابن فرج

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق