اغلاق

مايا دياب تترّبع على عرش الجمال في عام 2018

عام مرّ، وفترة زمنية لا تتجاوز الأسبوع تفصلنا عن استقبال عام آخر، ولا شيء يتغيّر في إطلالات مايا دياب الجمالية سوى أنّها باتت أجمل بل أكثر روعة. فمنذ أولى بداياتها،


بلطف عن انستغرام الفنانة مايا دياب

 لفتت مايا الانتباه بأنها سيّدة محبّة للأزياء الراقية وعاشقة للجمال وجاهزة لتجرّب أشياء تفوق الحدود. وفي هذا العام، أضافت صفة جديدة إلى نفسها وهي "مطلقة للصيحات"!
بالرغم من كثرة الإطلالات الجمالية الجميلة لهذا العام في عالمنا العربي، لكن جولة سريعة على صورها تظهر أنّ مايا كانت الأفضل وتستحقّ بجدارة أن تكون متربّعة على عرش المكياج والجمال.

التميّز سمة لا تفارقها
من الجميل جداً أن تلتزم النجمة بستايل معيّن، ولكن المحافظة عليه والتشبّث به لفترة زمنية طويلة يقتلها. الأمر الرائع في مايا، والذي أكسبها هذه الشهرة الكبيرة، هو أنها star بكلّ ما للكلمة من معنى. لا يمكن ترقّب أي إطلالة لها في أي مناسبة. وبالرغم من أنها لا تكرّر نفسها أبداً لا في المكياج ولا في تسريحة الشعر، الستايل الوحيد الذي يعبّر عنها أو ما يُعرف بـsignature هو التمّيز. هذا التميّز يقترن حتماً بالجرأة؛ لا يمكنكِ أن تتميّزي إن كنت تخافين من الصيحات الجديدة!

الآيلاينر بأشكاله المتطوّرة
جميع خبراء التجميل الذين يرافقون مايا في مسيرتها من هالة عجم إلى داني كامل ففادي قطايا يؤكدّون أنّ مايا لا تستطيع التخلّي عن هويّتها التي تقتصر على الرموش والآيلاينر. وفي جولة سريعة على صورها القديمة، نكتشف أنها انتقلت من محبّة للآيلاينر بالصورة الطبيعية – الرفيعة والعريضة والمسحوبة، إلى عاشقة للآيلاينر الغرافيكيّ الذي لم نره من قبل سوى على عارضات مدرجات الأزياء.

سحنة برونزية وتوهّج رائع
أمران آخران يسهمان أيضاً في إضافة السحر إلى إطلالاتها هما التناغم الرائع بين سحنتها البرونزية والإضاءة التي تمنحها لبشرتها من خلال الهايلايتر. لونان متناقضان يصنعان من مكياجها لوكاً مثالياً وتسعى الكثير من النساء إلى الحصول عليه.

مطلقة للصيحات
لا يختلف اثنان على أنّ مايا دياب هي trend setter في العالم العربي. صيحتان كبيرتان أطلقتهما هذا العام؛ قصّة شعرها وأكسسوار الأنف أو nose cuff. فبشعرها الطويل، فاجأتنا عبر فيديو نشرته من صالون فاديا المندلق وتظهر به بقصّة شعرٍ عصرية جداً مع غرّة جانبية كبيرة. وفي حديث مع فاديا آنذاك، كشفت أنّ نساء كثيرات قصدنها بهدف الحصول على القصّة نفسها!
هذه القصّة ترافقت مع تصويرها لفيديو كليب أغنية "وبعدو" للمخرج جاد شويري، وظهرت فيه مايا وهي ترتدي أكسسواراً جميلاً على أنفها ما دفعنا إلى رؤية صور لا تُعدّ على موقع الصور الشهير لفتيات ونساء يتبنّين الستايل نفسه.
هذه كانت حصيلة عام 2018، فماذا تخبّئ لنا مايا في العام المقبل؟ نحن متأكدّات من أنّ الصيحات الجمالية التي ستختارها سترتقي إلى مستوى أعلى!




استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من فن من العالم العربي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
فن من العالم العربي
اغلاق