اغلاق

النائب جمال زحالقة يعلن انه لن يترشح للكنيست بعد 16 عاما

صادق عضو الكنيست جمال زحالقة على صحة الاخبار التي تشير الى عدم نيته بالترشح للانتخابات القادمة . وقال زحالقة في تصريح له : " بعد 16 سنة من كوني عضوا بالكنيست،


النائب جمال زحالقة


افتخر واعتز بالتغيير الذي أحدثناه انا وزملائي في بلد وضعنا بصمتنا على مشروع الدولة التي كل مواطنيها يشكلون بديلا للحكم القائم مع تصميم طريق واضح لتحقيق مبدأ المساواة للجميع" .
وتابع زحالقة :" قمت مع زملائي باقامة القائمة المشتركة بمشاركة جميع القوائم العربية، والاستقالة من العمل البرلماني لا تعني الاستقالة من العمل الجماهيري . سأستمر بالعمل من اجل العدل والحرية والمساواة ومحاربة الكراهية والعنصرية ومن اجل انهاء الاحتلال وتحقيق السلام والعدل" .
وتابع : الفترة الاخيرة لي كعضو كنيست تميزت بصراعي ضد القانون الفاشي المسمى قانون القومية . فعالياتي ضد قانون القومية ستنتقل الان للحلبة الدولية ولن اهدأ الى ان تتحقق المساواة لكل المواطنين العرب واليهود ويتحقق السلام والعدل الذي سيصلح الظلم التاريخي الذي تسبب للشعب الفلسطيني" .

زحالقة: "في التجمًع أعضاء وعضوات لديهم القدرة والكفاءة لتمثيل الشعب والحزب في البرلمان"
وجاءنا لاحقا بيان من مكتب النائب جمال زحالقة ، جاء فيه :" أكّد النائب د. جمال زحالقة، رئيس الكتلة البرلمانية للقائمة المشتركة ورئيس حزب التجمّع الوطني الديمقراطي، أنه لا ينوي الترشح للانتخابات البرلمانية القريبة.  وقال زحالقة: لقد اعلنت قبل سنوات بأنّي لا أنوي الترشح للكنيست ولم أغيّر موقفي هذا. سأواصل العمل كرئيس لحزب التجمّع للنهوض بالحزب وبدوره الريادي المتميّز. لقد حظيت بثقة اعضاء التجمّع ست مرات متتالية مرشحًا للبرلمان واشعر بالامتنان لأعضاء وعضوات الحزب على هذه الثقة الغالية. المسؤولية الآن اكبر وأوسع فهي تشمل العمل الجماهيري في كل مجالاته."
وأضاف زحالقة: "ما رافقني في مشواري البرلماني هو أن أكون ابنًا بارًا للشعب الفلسطيني أحمل همومه وأسعى للمساهمة في تصحيح الغبن التاريخي، الذي لحق بهذا الشعب، صاحب الإرادة التي لا تهزم. وما لازمني أيضًا هو الدفاع عن حقوق الناس الحياتية خصوصًا في مجالات التعليم والتشغيل والأرض والتخطيط والبناء.  لقد نجحت مع زملائي في تحويل مشروع التجمع "دولة لجميع مواطنيها" إلى بديل وحيد لنظام الابرتهايد الإسرائيلي، فنحن لم نعارض فقط بل طرحنا بديلًا ديمقراطيًا شاملًا. المسؤولية خارج العمل البرلماني اكبر وأوسع، والمهام السياسية والوطنية والجماهيرية كثيرة وسأعمل على القيام بدوري فيها مستندًا إلى الانتماء الى هذا الشعب الجريح، وحاملًا للقيم الانسانية السامية من حرية وعدالة ومساواة" .
وتتطرق زحالقة الى الانتخابات البرلمانية قائلًا: "أود أن أطمئن الجميع بأن الحركة الوطنية بخير وأنّ في التجمًع أعضاء وعضوات لديهم القدرة والكفاءة لتمثيل الشعب والحزب في البرلمان، وقائمة التجمّع للانتخابات القريبة ستكون بأعلى مستوى بالتأكيد. لقد حمل التجمع لواء الوحدة وساهم في تحقيقها عبر القائمة المشتركة، وهو سيواصل العمل من اجلها، فهي موقف وطني صحيح ومطلب شعبي ملح" .

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق