اغلاق

رام الله: صيدم يكرّم نادي خريجي مدرسة الفاضلية

افتتح وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، مختبراً للحاسوب في مدرسة الفاضلية بمديرية التربية والتعليم العالي في طولكرم؛ بالشراكة مع نادي خريجي


تصوير دائرة الإعلام التربوي

المدرسة ولجنة ضريبة التربية والتعليم.
كما كرّم صيّدم نادي خريجي مدرسة الفاضلية؛ لتقديمه منحاً جامعية للطلبة المتفوقين من مدرستي الفاضلية للبنين وبنات العدوية الثانويتين؛ إذ بلغ عدد هذه المنح 84 منحة.
جاء ذلك خلال حفل شارك فيه؛ محافظ طولكرم اللواء عصام أبو بكر، ورئيس جامعة فلسطين التقنية د. نور أبو الرب، ومدير عام العلاقات الدولية والعامة نديم سامي، ومدير عام التقنيات التربوية وتكنولوجيا المعلومات م. جهاد دريدي، ومدير تربية طولكرم سلام الطاهر، وأمين سر فتح إقليم طولكرم حمدان سعيفان، ورئيس نادي خريجي مدرسة الفاضلية د. أكرم جُرّاب ونائبه م. عبد الفتاح صويص، ورئيس بلدية طولكرم م. محمد يعقوب، وحشد من الأسرة التربوية وممثلي الأجهزة الأمنية والفعاليات الوطنية.
وفي هذا السياق، أكد صيدم أهمية افتتاح هذا المختبر الذي يجسد رؤية الوزارة بتعزيز رقمنة التعليم، وأن توزيع هذه المنح على الطلبة يعد محوراً أصيلاً من محاور الوفاء والأصالة للوطن وقطاع التعليم، مشيداً بنادي خريجي المدرسة ومبادرته بتقديم المنح، داعياً لتعميم نموذج هذا النادي والاحتذاء به لدعم قطاع التعليم، مثمناً في الوقت ذاته تميز المدرسة التي "خرجت جيلاً من الشرفاء والأوفياء".
وأضاف صيدم:"إسرائيل تقارع مدارسنا ليس لأن فيها مفاعلاً نووياً، بل لأن فيها رسالة للعلم والإبداع"، متطرقاً إلى انتهاكات الاحتلال المتواصلة بحق القطاع التعليمي.
وثمّن الوزير دور القيادة الفلسطينية والحكومة ورعايتهم لمسيرة العلم والبناء، مشيداً أيضاً بدور محافظة طولكرم وتكاتف المؤسسات المختلفة في المحافظة لدعم قطاع التعليم.
من جانبه؛ أكد المحافظ أبو بكر أن الرئيس محمود عباس "أبو مازن" يدعم مثل هذه المبادرات ويثمنها عالياً، مشيداً بسياسة الحكومة الداعمة لتطوير التعليم برئاسة أ.د. رامي الحمد الله وبمتابعة وزارة التربية ممثلة بالوزير صيدم وطاقم الوزارة.
وأشار أبو بكر إلى أن المبادرة والدعم السخي من نادي خريجي الفاضلية، عبر تقديم المنح الدراسية لطلبة المدرسة وطالبات العدوية، وتطوير هذه المبادرة لتشمل طلبة آخرين على مستوى المحافظة، متحدثاً عن مكانة طولكرم، وتميزها في مجالات الإبداع والعلم والثقافة.
من جهته، أشار يعقوب إلى ما تقوم به البلدية من مساهمات وجهود لخدمة التعليم على مستوى المحافظة، والتي تشمل صيانة المدارس ودعم برامج الوزارة التطويرية ومنها رقمنة التعليم، معبراً عن شكره للوزارة وقيادتها لدعمهم ورعايتهم مسيرة العلم والبناء.
من جانبه، لفت سعيفان إلى دور هذه المدرسة ومحافظتها على رسالة العلم والتميز، مشيداً بدور وزارة التربية وقيادتها لعملهم بشكل دؤوب للرقي بقطاع التعليم، وأن الوزارة جسدت فعلاً أنها وزارة دفاع حسب وصفه، مثمناً دور نادي خريجي المدرسة ودعمه للقطاع التعليمي.
بدوره، تطرق صويص في كلمة النادي، إلى معايير وغايات هذه المنح، وتوزيعها وفق أولويات محددة، متطرقاً للمساعدات التي يقدمها النادي لتطوير مرافق المدرسة والبيئة التعليمية فيها، مثمناً التعاون الكبير لوزارة التربية ورعايتها الدائمة لمسيرة التعليم.
من جهته، أشاد الجمل بدور وزارة التربية ورعايتها لقطاع التعليم وخلق البيئة المحفزة للطلبة، مثمناً الدعم المقدم من نادي خريجي المدرسة، مؤكداً مواصلة تحقيق التميز في هذه المدرسة.
ونيابةً عن الطلبة المستفيدين من المنحة، ألقى الطالب عبد الكريم غزال كلمة شكر فيها وزارة التربية والنادي وكل الداعمين للمدرسة وطلبتها، مؤكداً أن الاستثمار في التعليم بما يحقق الغايات المنشودة للشعب الفلسطيني بالحرية والاستقلال. 

 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق