اغلاق

أهال من طمرة وشعب:يجب وضع حد للاعتداء على المعلمين

انتشرت في مجتمعنا ظواهر سلبية كثيرة من بينها، قضية الاعتداءات المتكررة على المعلمين، وسط تساؤلات حول أسباب تفاقم هذه الظاهرة في مجتمعنا. موقع بانيت
Loading the player...

التقى أهال من طمرة وشعب وحاورهم حول هذه الظاهرة، واستمع لما يروونه حول هذه الظاهرة  في مدارسهم ، ومنهم من يؤكد "ان هنالك حالات فوضى بالتربية، وان الاهل لا يدركون ما الذي يقوم  به ابناؤهم تجاه مربيهم".
 
"بسام زعير : " المدارس بها بعض الطلاب الذين لم يحسن اهاليهم تربيتهم"
بسام زعير من قرية شعب ، لم يتردد بتوجيه اصابع الاتهام للطلاب والاهل. وأضاف "ان الاهل لا يعرفون ما الذي يجري في المدارس، وربما يعرفون ويسكتون، والاعتداء على المعلمين غير مقبول بتاتا، ويجب منعه، بل معاقبة الذين
يقومون  بالاعتداء على المعلمين" ، مشيراً الى انه يقوم بين فترة وفترة بزيارة المدارس. ويضيف: "ما اراه ان طلابا كثر،  تنقصهم التربية السليمة، تجاه احترام معلميهم".

احمد عواد: "المعلم صاحب رسالة، ويجب ان ينفذ قانون السجن ضد المعتدين"
احمد عواد من مدينة طمرة،  اشار الى "ان قضية المعلم واهميته واحترامه وحمايته، قضية مهمة . وان للمعلم قيمة كبيرة لدى الاغلبية التي تحترم المعلم، لكن بالاونة الاخيرة نسمع عن اعتداءات ضد المعلمين، ويجب ان نزيد من احترامنا للمعلم ورسالته ونعطيه الاحترام.
أضاف:  "من هنا ارسل رسالتي للأهل، ان المشكلة تكمن بأبنائكم، وليست بالمعلمين، وعلى الاهل دعم دور المعلم ، فالمعلم هو صاحب الرسالة الأساسية  في مجتمعنا، ويجب  اقتلاع ظاهرة الاعتداء على المعلمين، فيكفينا ما يجري من ظواهر سلبية بالمجتمع، فلا يعقل ان نضيف إليها الاعتداء على المعلمين"
وتساءل عواد:  القانون لا ياخذ مجراه، فلقد سمعنا  ان الوزارة قامت بسن قانون، يقضي بسجن كل من يعتدي على المعلم، فأين هو القانون؟ ولماذا لا ينفذ حتى اليوم بحق المعتدين؟!".


بسام زعير


احمد عواد

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق