اغلاق

المطران عطا الله حنا: ‘لسنا طائفة او اقلية في وطننا‘

قال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس "بأن المسيحيين الفلسطينيين يفتخرون بانتمائهم للكنيسة الأولى


المطران عطا الله حنا

التي انطلقت رسالتها من هذه الأرض المقدسة ، كما انهم يفتخرون بانتمائهم للشعب الفلسطيني المناضل والمقاوم والمكافح من اجل الحرية واستعادة حقوقه السليبة" .
واضاف :" كما اننا نعتقد بأن القضية الفلسطينية هي قضية شعب مظلوم تعرض لكثير من النكبات والنكسات والمظالم ويحق لهذا الشعب ان ينال حريته وان يستعيد حقوقه وان يعيش بأمن وسلام مثل باقي شعوب العالم . ان القضية الفلسطينية هي قضيتنا كمسيحيين كما هي قضية المسلمين وهي قضية كافة الاحرار في عالمنا بغض النظر عن انتماءاتهم الدينية او العرقية او الثقافية" .
وتابع المطران :" المسيحيون الفلسطينيون ليسوا متضامنين مع القضية الفلسطينية فحسب بل هذه القضية هي قضيتهم وهذا الشعب هو شعبهم فآلام وجراح الشعب الفلسطيني هي آلامنا وجراحنا كما ان تطلعه نحو الحرية هو تطلعنا .
نحن لسنا طائفة او اقلية في وطننا وقد سألني احد الصحفيين الأجانب في صبيحة هذا اليوم هل انتم متضامنون مع القضية الفلسطينية ؟ ويبدو ان هذا الصحفي الأجنبي يجهل ان المسيحيين الفلسطينيين هم مكون أساسي من مكونات شعبنا الفلسطيني . المتضامنون مع الشعب الفلسطيني موجودون في كل مكان، اما نحن كمسيحيين فلسطينيين فهذه القضية هي قضيتنا وعندما نُكب وشُرد شعبنا عام 48 استهدف الشعب الفلسطيني بكافة مكوناته ولم يستثنى من ذلك احد على الاطلاق.
وفي هذا الموسم الميلادي المبارك نوجه نداءنا ونطلق رسالتنا الى سائر الكنائس المسيحية في العالم والى كافة شعوب الأرض بضرورة ان يلتفتوا الى فلسطين ويدافعوا عن شعبها المظلوم " .

 



 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق