اغلاق

6 خرافات عن الزواج .. تجاهليها من أجل علاقة سعيدة

تسمعين الكثير من النصائح بشأن الزواج، من الصديقات المتزوجات، ومن الأقارب كبار السن ممّن لهم خبرة كبيرة في العلاقات، ولكن بين هذه النصائح،


صورة للتوضيح فقط

بعض الخرافات التي يتداولها الجميع بلا تدقيق في مدى صحّتها، وإليكِ الخرافات الشائعة عن الزواج، حتى تتجاهليها من أجل علاقة صحّية وسعيدة..

الخرافة الأولى: يجب أن تحبّي عيوب زوجك
الحقيقة: عيوب الطرف الآخر تزعجك، بالتأكيد لن تحبّيها، ولكن حبّك لزوجك عموماً، يجعلك تتجاهلينها وتتقبّلينها فقط، ولكن لن تحبّيها.

الخرافة الثانية: لا تذهبا للفراش وأنتما غاضبان
الحقيقة: بالتأكيد تحاولان التوصل إلى حلّ للخلاف قبل النوم، ولكن هناك بعض المشاكل التي تحتاج إلى وقت أطول لحلها، وبالتالي فإن التمسّك بحلها قبل النوم يؤدّي إلى حلها بطريقة سطحية، وبالتالي تظل جذور المشكلة، أو أن أحدكما يقدّم تنازلات غير مرغوبة، وهذا أيضاً ليس حلاً.

يمكنكما تأجيل النقاش إلى اليوم التالي لحين التوصّل إلى حلّ، هذا أمر طبيعي ويحدث لجميع الأزواج.


الخرافة الثالثة: العلاقات الجيدة لا تحتاج إلى مجهود
الحقيقة: أيّ علاقة مهما كانت قويّة، تحتاج إلى بذل الجهد من الطرفين، من أجل الحفاظ على قوّتها وسعادتها.

الخرافة الرابعة: الزواج لا ينجو بعد الخيانة
الحقيقة: قد تحدث الخيانة مرة واحدة فقط، وبعدها يندم الزوج ويلتزم بإخلاصه مع الزوجة، وربما تصبح العلاقة الزوجية أفضل من فترة ما قبل الخيانة.

الخرافة الخامسة: يجب أن يعرف زوجك احتياجاتك ومشاعرك بنفسه
الحقيقة: زوجك ليس قارئاً للأفكار، عليكِ تعلم التعبير عن احتياجاتك ومشاعرك بشفافية، وليس توقع أن يعرفها دون شرح، ثم تشعرين بالاستياء منه لعدم التخمين.

الخرافة السادسة: الصراع علامة على علاقة مضطربة
الحقيقة: هناك قدر صحّي من المشاكل التي تكون موجودة في أيّ علاقة، وكون الزوجين لا يتصارعان ولا يختلفان، يعني أنهما يتجنبان مناقشة قضاياهم، وهذا أمر غير صحّي.

العلاقة الصحّية يتجادل فيها الزوجان بشأن قضاياهما، ولكنّهما يعرفان أسلوب الجدال الصحي.



لدخول لزاوية شباب وبنات اضغط هنا

لمزيد من ع الماشي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق