اغلاق

التربية تكرم عدداً من المتقاعدين وتهنئ الموظفين المسيحيين

كرّمت وزارة التربية والتعليم العالي الفلسطينية، برعاية ومشاركة وزيرها د. صبري صيدم، اليوم، ثلةً من موظفيها الذين تقاعدوا مؤخراً، بعد أن قضوا أعواماً محملة بالعطاء

  


تصوير
دائرة الإعلام التربوي

والإخلاص في خدمة المسيرة التربوية، خلال عملهم في مواقع وظيفية مختلفة في قطاعي التعليم العام والعالي.
كما وهنأت الوزارة موظفيها المسيحيين بعيد الميلاد المجيد ورأس السنة الجديدة، متمنيةً لهم عاماً مليئاً بالسلام والمحبة.
وحضر الحفل وكيل الوزارة د. بصري صالح، والوكيل المساعد للشؤون المالية والإدارية والأبنية واللوازم م. فواز مجاهد، وعدد من المديرين العامين وأسرة الوزارة.
وأكد صيدم أن تكريم عددٍ من التربويين والمعلمين المتقاعدين يدلل على أهمية الدور الذي قاموا به عبر الأعوام المنصرمة، والتي رصدوا بها إنجازات تكللت بالجد والمثابرة والإخلاص لرسالة العلم والتعلم، وأردف قائلاً: "إن 60 دقيقة في حفل تكريمي لا تستطيع أن تنصفهم حقهم في 60 عاماً".
وأشاد الوزير بالجهود التي بذلها المتقاعدون على مدار عملهم وإخلاصهم للرسالة التربوية، مؤكداً أن الوزارة ستبقى وفية لكل الذين أسهموا في النهوض بالقطاع التعليمي.
بدورهم، ألقى المتقاعدون كلمات عبّروا فيها عن وفائهم للوزارة التي انصهروا بها وأصبحوا جزءاً منها، مشيرين إلى بعض المحطات التي مروا بها والذكريات الجميلة التي جمعتهم في سبيل إيصال رسالتهم التعليمية للأجيال الصاعدة، مجددين عهد الوفاء والإخلاص، شاكرين قيادة الوزراة وطواقمها على هذه اللفتة الكريمة.
وفي نهاية الحفل، الذي تولي عرافته مدير عام النشاطات صادق الخضور، وتخلله بعض الوصلات الفنية، تم تسليم الدروع التكريمية للمكرمين وهم: د. شهناز الفار، ويوسف عودة، وفوزي أبو هليل، ونبيلة نخلة، وصبري حسين، وناجح عودة، ونبيل عابد، وسارة عابد، وجميل اشتية، وعليا عاصي، وسعاد عيد، وجمال فرهود، ولينا أبو غوش، وفايز سليمان.

 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق