اغلاق

الفصائل والقوي الوطنية في اريحا يؤكدون ‘وقوفهم خلف أبو مازن‘

أكد امناء وممثلو الفصائل والقوي الوطنية في محافظة اريحا والاغوار "وقوفهم خلف الرئيس محمود عباس ووحدانية تمثيل منظمة التحرير الفلسطينية كممثل شرعي ووحيد



للشعب الفلسطيني وضرورة الاحتكام للصناديق الانتخابات واعادة الحياة البرلمانية والديمقراطية باحراء انتخابات تشريعية لافشال كل المؤامرات المخططات التصفوية المشبوهة وذلك في ختام اجتماع عقد مساء اليوم بمقر محافظة اريحا والاغوار وسط المدينة بحضور جهاد ابو العسل محافظ اريحا والاغوار وجمال الرجوب نائب المحافظ وعبد الحميد عاصي المستشار السياسي للمحافظة وممثلي الفصائل والقوى الوطنية بالمحافظة" .
واكد المحافظ ابو العسل "ان الهم الفلسطيني واحد وان جميع فصائل منظمة التحرير الفلسطينية في مركب واحد والهم والهدف الرئيسي هو دحر الاحتلال واقامة دولة فلسطين المستقلة وعاصمتها القدس الشريف وان فلسطين اهم واكبر من جميع الحسابات الضيقية او خدمة مشاريع اقليمية هنا او هناك" .
وشدد المحافظ ابو العسل "ان الهجمة على وحدانية وشرعية منظمة التحرير وعلى شخص الرئيس محمود عباس كرئيس منتخب للشرعية الفلسطينية ووحدانية واستقلال القرار الوطني الفلسطيني المستقل. مشيرا الى ضغوطات امريكية اسرائيلية واطراف اقليمية وتساوق حركة حماس مع بعض الاطروحات لفرض او تمرير ما يسمى صفقة القرن"، مشددا "ان وحدة وتماسك الصف الوطني الفلسطيني وتمتين وحدة منظمة التحرير الفلسطينية هو الصفعة لكل تلك المحاولات والمشاريع والحلول الجزئية المشبوهة" .
واكد عدد من المتحدثين من الفصائل والفوى الوطنية على "انهم مع التوجه لاجراء انتخابات وان الهجمة والتحريض على شخص الرئيس محمود عباس والقيادات الوطنية مرفوضة وتستهدف الشرعية الفلسطينية داعين الجميع الى رص الصفوف وتمتين الجبهة الداخلية امام ممارسات المستوطنين. وشدد المتحدثون على حق الشعب الفلسطيني بالمقاومة الشعبية والسلمية وحماية اراضيهم وممتلكاتهم من هجمات قطعان المستوطنين مطالبين المجتمع الدولي بلجم الاحتلال ومستوطنيه والتوقف عن التوسع والاعمال الاحتلالية في الضفة الغربية وقطاع غزة.وتطبيق قرارات الشرعية الدولية والاعتراف بحل الدولتين والاعتراف بدولة فلسطين على كامل حدود الرابع من حزيران والقدس عاصمة فلسطين" .

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق