اغلاق

ديكورات دافئة للمنـزل في شتاء 2019

يتضح لمراقب صيحات الديكور، أنَّ الطراز النيوكلاسيكي يتصدَّر لناحية المفروشات والاكسسوارات. وتشمل ملامح ديكور شتاء 2019:


صورة للتوضيح فقط

الألوان
لا تزال الألوان الحيادية تطغى على القطع الأساسية، كالكنب مثلًا، ولا سيَّما البنِّي والرمادي، والرمادي الضارب إلى البيج (غريج) الداكن، وتدخل الألوان الدافئة، كالخردلي، إلى الوسائد، فضلًا عن استعمال الألوان النارية والأزرق المائي (أكوا) وأزرق الفيروز.

وبعيدًا عن ألوان الشتاء القاتمة، لا مانع من استعمال الألوان الفاتحة، من أزرق وأصفر للسجاد أو الوسائد أو اللوحات.

وتدعو الموضة الرائجة أخيرًا إلى:
• دمج الرمادي بالأصفر، أو اختيار وحدة التلفاز الخشب، مطلية بالأزرق اللافت.
• استعمال الأحمر في غرفة الطعام، فهو يفتح الشهية.
• التمسُّك بالأخضر والزيتي، اللذين راجا منذ سنة ونصف السنة، ولا يزالان في المشهد، فضلًا عن الأزرق الذي يراوح بين الأخضر والأزرق، مع الإشارة إلى أنَّ الأزرق من الألوان الأكثر رواجًا في عالم الموضة هذا الموسم.
• الذهبي، لون جريء يفرض حضوره أينما يحلّ، وهو يرتبط غالبًا بـ الديكورات الكلاسيكية، بيد أنَّه يسجل أيضًا حضوره في الديكورات الـ"مودرن"، ويمدُّها بلمسات فخمة. ويدخل الذهبي في الاكسسوارات وديكورات الجدران وقواعد الأرائك.
• ورق الجدران ثلاثي الأبعاد وذو الرسوم المستوحاة من الغابات والطبيعة، يتقدَّم مشهد الديكور.
• لون البترول يدخل في الأقمشة، بشكل رئيس.

المواد
لا يمكن لأيّ مادة أن ترث مكانة الخشب في الديكور، ولا سيَّما خشب الجوز بلونه الطبيعي، مطعَّمًا بالطلاء الفضي والذهبي، مع إمكان إدخال الرخام كمادة ثانوية مع الخشب.

ومن جهةٍ ثانيةٍ، تجدر الإشارة إلى أنّ الـ"ستاينلس ستيل" والزجاج تراجعا، وحلَّ محلهما الحديد الرمادي والأسود، كما النحاس الذي يُطعِّم الخشب، ليضفي فخامة بلونه الذهبي على القطعة.

وفي شأن الأقمشة، القطن والمخمل، والكتَّان والجاكار، والشامواه والجلد، في الواجهة، كما أنّ الفرو يحضر في الوسائد والسجَّاد أمَّا الـ"نوبوك" فيعطي إحساس الجلد، وبتكلفة أقل.

الاكسسوارات
الكريستال والمورانو والزجاج الملوَّن، كلُّها لا تزال رائجة في الاكسسوارات، فيما القطن والكتان حاضران في السجاد ذي القطع صغيرة الحجم.
وتتألَّق التحف أو الاكسسوارات المنزليَّة بلونها الذهبي، وخصوصًا الأواني الـ"مودرن" غريبة التصميم، وكذا الأمر في شأن أواني المائدة.

في شأن اللوحات، هي تجريدية بالإجمال، ومُنفَّذة بتقنية الأبعاد الثلاثية، وتوحي للناظر إليها، وكأنَّها نافرة عن الجدار.


الإضاءة
يدخل الـ"سواروفسكي" أوالـ"مورانو" في تصاميم وحدات الإضاءة الـ"مودرن".
وفي هذا الإطار، يُمكن اختيار الثريا لمدخل المنزل أو لركن الطعام فيه، بطراز الـ"نيوكلاسيك"، ومطعَّمة بالنحاس، فيما تحتفظ الصالات بوحدات الإضاءة المخفية في السقف.
ومن المُلاحظ أنَّ الأقمشة السادة وذات النقوش المستلهة من الطبيعة، تدخل أيضًا في تصاميم وحدات الإضاءة التي تتلوَّن بلون الذهب أوالبرونز.



لدخول زاوية الصحة والمنزل اضغط هنا

لمزيد من المنزل اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق