اغلاق

احياء ذكرى انطلاقة الثورة الفلسطينية في كردستان العراق

أحيت القنصلية العام لدولة فلسطين في إقليم كوردستان العراق، الذكرى الـ 54 لانطلاقة الثورة الفلسطينية، برعاية سعادة السفير نظمي حزوري القنصل العام لدولة




الصورة من دلير ابراهيم  

 فلسطين وبحضور جمع من ابناء الجالية الفلسطينية، وفي حفل بهيج تم ايقاد شعلة انطلاقة الثورة الفلسطينية في أربيل. وخلال كلمة له خلال الاحتفالية اكد سعادة السفير نظمي حزوري: "بأن روح الشهيد القائد ابو عمار والقادة الشهداء البررة و قوافل الشهداء، والالتفاف حول سيادة الرئيس محمود عباس- ابو مازن رئيس دولة فلسطين، مؤكدا ان انطلاقة فتح في 1-1-1965" مثلت انعطافة تأريخية في مسيرة نضال الشعب الفلسطيني من اجل نيل حقوقه الوطنية المشروعة والانعتاق من الاحتلال الاسرائيلي البغيض.." مستذكراً "مسيرة الكفاح الذي صنعت لفتح مجدها وصنعت الحدث وتجاوزت كافة المؤمرات ومشاريع التصفية".

"مواقف الرئيس محمود عباس الرافض لصفقة القرن"
كما أشار حزوري لموقف الرئيس محمود عباس "الرافض لصفقة القرن واملاءات الرئيس الاميركي ترامب"، واشار الى "الصمود البطولي في القدس والخان الاحمر، وكافة مواقع المقاومة الشعبية السلمية في الضفة الفلسطينية ومسيرات العودة في غزة، وان الصمود البطولي والمسنود الى الموقف السياسي الواضح بثبات وصمود الرئيس ابو مازن الذي يقود معركة التحدي ومواجهة مشاريع التصفية".

"الانقسام مقبرة للمشروع الوطني الفلسطيني"  
واعتبر حزوري الانقسام "مقبرة للمشروع الوطني الفلسطيني"،  واكد على "اهمية الوحدة الوطنية الفلسطينية. والالتفاف حول الشرعية الوطنية الفلسطينية، بقيادة الرئيس محمود عباس- ابو مازن"،" كما حيا الشعوب والدول التي تساند وتدعم نضال وحقوق الشعب الفلسطيني" واعرب "عن عمیق اعتزازه بالعلاقات التأريخية بين الشعبين الكردستاني والفلسطيني ودعم والمساندة المتواصلة للقادة الكوردستانيين لنضال الشعب الفلسطيني عبر مراحله المتعاقبة".
 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق