اغلاق

رسولُ الحُبِّ..قصيدة نثر - بقلم: إبراهيم أمين مؤمن

أُحلق بجناح مرتعِش مختنقة ً أنفاسى تخرج من سَمِّ ضوءٍ جريح ٍ

  
الصورة للتوضيح فقط        
                                                                           
        
    
                  عبثا ً
     عينى تختبئ خلف جفنى المرقَّع
         بين خيوط السحاب الدامية
                 أخترقُ
        أبحثُ عن طريد الأرض
          عن لائذ الأمس
              عن الحُبِّ
     على السماء.. الراعفة ..! أجده 
        محتمياً فى قلاعها الثائرة
            غارقاً فى دمه
          تحسّسته ..تلمّسته ..
              ماذا أرى ؟
           بصمة َ خناجر!
       طعناتٍ .. ثقوباً ..ندوباً
        مِن أُمناء الحبِّ!!!!!!
      ثرثرة الدهشة اخترقتْ أنفاسي
              فأوجعتنى
      تبّاً  لأرضٍ إستعمرته الشياطين.
            فى ثياب الملائكة

                   ***
                ماذا أرى؟
          بكاء فى مضاجع السماء!
     رعدٌ شرخَ عروقها فأدمتْ غضباً!
      تسابيحَ باكية ً بخشوع اللاعنين!
    وأجنحة سوداء على الملائكة البيضاء !    
          أبصرْته يتألم فى الزحام
  وسمعتُ كبيرهم يقول إرفعوه لأعلى علّيين
      جنّبوه أرض المجرمين الكارهين
                     قلتُ ..
               رويدك..فما زال
      النهر يجرى بأنفاس بعض المحبين
      والفجر يؤذن بقشعريرة العابدين
        والصبح يتنفس ،ما زال يتنفس
          وحملتُه بجناحى المرتعش
                  لكنه استقام
                    إستقر
             بصرخة المظلوم
              وحسرة العجائز
              ونداء المستغيث
         وأعدتُه فوق رؤوس الأشهاد.
                تارة أُخرى

 
                     ****
               يتنفس الصّعداءَ
              يمسح خضْبَ الدماءِ
            أبصرَه ناصرُه وخاذلُه
           وحديثُ النفس كهمس الريح
            لعنة ٌمضمرةٌ ومدحٌ بواح
                     تنافسا
        أعادا الكرّة ..حرب الشيطان والملاك
                تناوشا مضمريْن..
        وذبذبات الرهبة والدهشة تخترق الصدور
                   متسائليْن ..
       أعاد من الموات أم حبّ مهجّنٍ وليد !!
       علّه رَحِمٌ خصيبٌ رابض فى السماء!!
         بل الحُبُّ لا يموت أيها الكارهون
           صوره كأصله أيّها التافهون
             تفائلَ المحبُّ مبتسم الثغر
           ودارتْ عين الكاره رهبة الموت
             خطفه عاصموه وبذروه حَبّا ً
            فى ربوب اليباب الفسيح الفسيح
                  فأينع واخضرَّ
               فلابد أن يحيا الحبَّ
            من أجل بقاء الإنسااااااااان

                       ***
بقلمى : إبراهيم أمين مؤمن
  روائى خيال علمى                         
              

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني [email protected]


   
 

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق