اغلاق

وعد أبو عبدو من يافة الناصرة : الرسم يمنحني الحرية

تعشق الرسم وتعتبره امرا أساسيا في حياتها، كما تطمح بأن تصل رسوماتها الى جميع الناس. انها الشابة وعد أبو عبدو، من يافة الناصرة، التي حاورتها مراسلة موقع بانيت


 وعد أبو عبدو

وصحيفة بانوراما...

عرفينا عن نفسك؟
انا وعد محمد ابو عبدو ، من يافة الناصرة ،عمري 17 سنة. اعطاني الله موهبة الرسم التي امارسها في معظم اوقاتي والتي عاشت معي كل ايامي بفرحها وحزنها فالرسم يغذي الروح، يخرج الطاقة السلبية ويعبر عنك في كل فرشاة تلمس اللوحة وفي كل قلم يخط على الورق،  فاللوحة تعكس الوان روحك ان كانت هادئة وساكنة أو
كانت ثائرة متمردة.

منذ متى وانت تمارسين الرسم ؟
منذ صغري. فقد كنت حاول الرسم من خلال مشاهدة الفديوهات واحاول ان اقلد الرسام ، ومع التدريب تطور رسمي والذي بعد لم يصل الى ما وصله الرسامون اليوم ، ولكن مع التدريب وممارسة الرسم بشكل يومي تتطور الموهبة. وهذا ما رأيته من خلال المقارنة بين لوحات اليوم ورسومات السنوات السابقة ، فهناك فرق شاسع .

من اكتشف موهبتك؟

والداي الحبيبان؟ لقد كان والداي يشجعاني على الرسم وكان ابي يعطيني الملاحظات على الرسومات لأن لديه موهبة الرسم وكذلك امي كانت تشجعني. ولا انسى فضل معلمتي وصديقاتي اللواتي قدمن لي التشجيع.

ماذا يعني لك فن الرسم؟
الرسم هو اجمل هروب من الواقع فالرسام يرسم ما نحلم به. والرسم مرآة للروح ان كانت اللوحة تنبض بالألوان الزاهية فاعلم ان روح الرسام تغدو بفرحٍ عائم، وان كانت تحمل ثقبا اسود يبتلع جمال الوان الساكنة فروح الرسام  حزينة هائمة. فبالفن والرسم ينشر السلام، يختصر الكلام الطويل والكلمات الكثيرة ، فتصمت الأفواه وتبتسم.

ما هي الامور التي تحبين رسمها ؟
احب رسم الطبيعة ، فالطبيعة مليئة بالألوان الجميلة والزاهية والتي اتلذذ برسمها بشكل كبير وتجعلني احمد الله على جمال هذه الطبيعة.  احب ان ارسم المرأة لانها رمز المجتمع،والتي بدونها ينكسر المجتمع فهي الام ، والبيت.
وافضل الاعتماد على الخيال والابتعاد عن الواقع لأن الخيال يحمل الالوان ولا قيود فيه. يجعل اللوحة تأتي بشي جديد يختلف عن الاشياء التي اعتدنا عليها.

هل لديك طقوس معينة خلال الرسم؟
طبعا ،فبدون كوب القهوة الذي يحرر روحي اولا والطرب على صوت فيروز  لا ابدأ الرسم ،  فأنا اعتمد على هذه الطقوس المقدسة بالنسبة لي في رسمي والتي تجعلني اجدد نفسي . وكذلك افضل ان اكون معزولة ولوحدي عندما ارسم للابتعاد عن الانتقادات والملاحظات السلبية التي تؤثر على طاقتي الايجابية . لان الرسم لا خطأ فيه لأنه هو المكان الوحيد الذي يشعر الانسان  فيه بالحرية  والهدوء.

اكثر رسمة احبها ؟
لوحة شجرة الحياة ، لأنها تعكس الحياة بشكل عام فالخلفية رمادية اللون باهتة وكلها في حركة معينة  والتي تعبر عن الروتين اليومي والذي  تكسره الشجرة فهي مليئة بالألوان الزاهية وليس في اتجاه واحد تحمل الوان متتالية ودرجات مختلفة . وبهذا تعبر عن الحرية والسلام وغير المألوف والخروج عن الاشياء الاعتيادية والتجدد والأمل. وبالرغم من الجذع الاسود فهي تحمل الوان زاهية.

ما هي رسالتك من خلال الرسم؟
رسالتي هي ان على الانسان ان يحمي حلمه من احزان  وخيبات الأمل .عليه ان يتجدد ويحدد اهدافه ويرسم طريقه ولا يهتم لما يقوله الآخرون.  يجب ان يسير وراء حلمه مهما زادت العثرات في دربه الطويل ، يعطي الأمل لقلبه والبلسم لجروحه ولروحه الحياة ولعينيه السعادة ولموهبته الابداع ،ان يجعل من نفسه وردة مزدهرة حتى ان كانت  في بستان شاحب . فلا يأتي الربيع إلا بعد شتاءٍ عاصف، ولا تشرق الشمس إلا بعد الليل الطويل .وهي كذلك الحياة اما ان تجعل من ظروفك احزان واعذار واما ان تجعلها اسباب طموحك ونجاحك .

ما هو طموحك؟
طموحي هو ان انجح في كل مجالاتي في الرسم والتعامل مع الناس والتعلم ،طموحي ان اوصل الى اعلى درجات الرسم ، ان انشر السلام والمحبة بين الجميع .

هل يمكن ان يكون الرسم مهنة تعتاشين منها؟
نعم، لان مجتمعنا بحاجة الى الفنون فهي تدخل في كل مجالات الحياة في المدارس،الشوارع ،يحتاج رسمة  جميلة في البيت على الحائط ... والفن ليس على لوحة بل هو منهج حياة.

كلمة أخيرة
ان كانت لديك اي موهبة يجب ان تنميها، يجب ان تجلعها تخدم الناس والمجتمع وتنشر بها السلام والمحبة.

 

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق