اغلاق

عزيزتي الام : هكذا تحمين طفلك من نوبات الذعر الليلي

في العادة، يصاب الأطفال بكوابيس تتسبب باستيقاظهم ليلاً في حالة ذعر، ولكن هناك فرق بين الكوابيس المعتادة، وما يُسمّى بنوبات الذعر الليلي.


صورة للتوضيح فقط

نوبات الذعر الليلي تراود الأطفال من عمر عام ونصف، وغالباً ما يحدث في النصف الأول من الليل، وتستمر النوبة الواحد ما بين 10 إلى 15 دقيقة، وتتمثل أعراضها في الاستيقاظ المفاجئ ليلاً مع الصراخ الشديد والتلويح بالذراعين، ويلاحَظ أن الطفل لا يتمكّن من رؤية والديه خلال النوبة، كما أنه لا يتذكر شيئاً في الصباح.
الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال أوصت الآباء بالتدخل السريع عند إصابة الطفل بنوبة الذعر الليلي، وذلك عن طريق التحدث مع الطفل بصوت هادئ، ومحاولة تهدئة روعه، وحذّرت من العصبية أو إظهار الخوف، كما أوصت بضرورة تسجيل فيديو للنوبة التي تصيب الطفل في حال تكرارها، وذلك لعرضها على طبيب الأطفال حتى تساعده في التشخيص.

أما عن الوقاية من نوبات الذعر الليلي، فتكون بالإجراءات التالية:
- توفير بيئة هادئة خالية من المؤثرات قبل النوم.
- تجنّب تعريض الطفل للشاشات بجميع أنواعها قبل الذهاب إلى الفراش.
- تجنّب الضوضاء والضجيج.
- سرد قصة لطيفة قبل النوم.
- يمكن أيضاً سماع الموسيقى الهادئة للطفل الذي يحب الاستماع للموسيقى.



لدخول زاوية الصحة والمنزل اضغط هنا

لمزيد من العائلة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق