اغلاق

حمدونة: ‘الأسرى يطالبون بتحسين كمية ونوعية الطعام المقدم لهم‘

أكد مدير مركز الأسرى للدراسات الدكتور رأفت حمدونة "أن كمية الغذاء المقدمة للأسرى الفلسطينيين في السجون الاسرائيلية من اللحوم والفواكه والخضار


الدكتور رأفت حمدونة - صورة من مركز الأسرى للدراسات

قليلة وغير مطابقة للقوانين الدولية والمعايير الصحية ، وغير صالحة لتناولها بالغالب، بسبب طريقة طهيها من الأسرى الجنائيين اليهود اللذين لا يتوانون فى وضع الأوساخ عمداً فى الطعام وعدم تنظيفه جيداً " .
وقال د. حمدونة :" أن إدارة السجون تقدم كمية قليلة من البروتين تصل أحياناً ل 35 جرام في اليوم مطبوخة بطريقة غير مقبولة ، في حين أن ما يحتاجه الجسم من البروتين ما يقارب من 2 إلى 3 حصص غذائية من اللحوم أو الدواجن أو الأسماك أو البقول أو البيض ، وما بين 2 إلى 3 حصص غذائية لأي من الحليب أو الجبن أو اللبن ، وتقدم إدارة السجون للأسرى كمية قليلة من الفواكه من أنواع رديئة في حين يحتاج الجسم لكمية ما بين 2 إلى 4 حصص غذائية يومية ، كل حصة بقدر ثمرة من الفاكهة ذات حجم متوسط ، وتقدم للأسرى كمية قليلة من الخضار من أصناف متشابهة ومتكررة ، في حين أن حاجة الجسم ما بين 3 إلى 5 حصص من الخضار الغامقة والبرتقالية يومياً " .
وطالب د. حمدونة "مؤسسات حقوق الانسان ومجموعات الضغط للاطلاع على قائمة الطعام المقرة من إدارة السجون والتى تميز بين الأسرى الفلسطينيين السياسيين والأسرى الجنائيين اليهود المدنيين في كل القضايا والحقوق في السجون الاسرائيلية" .
وأضاف د. حمدونة "أن إدارة السجون لا تراعى في تقديمها للطعام حاجة الأسرى الفلسطينيين المرضى رغم مطالبتهم المستمرة لتصنيف الطعام وفق الحالة الصحية ، مضيفاً أن هناك استهتار بالحالات الصحية للمرضى فيما يخص كمية الغذاء غير المطابقة للقوانين الدولية والمعايير الصحية ، وغير الملائمة في تنوعها وأصنافها ، وغير الصالحة في تناولها" .
 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق