اغلاق

طمون: الإعلام والتوجيه السياسي تُطلقان مُبادرة ‘مؤرخات صغيرات‘

طوباس: أطلقت هيئة التوجيه السياسي والوطني ووزارة الإعلام في محافظة طوباس والأغوار الشمالية مبادرة (مؤرخات صغيرات) لتوثيق التاريخ الشفوي بالتعاون مع


صورة من هيئة التوجيه السياسي

مديرية التربية والتعليم.
واستعرض المفوض السياسي والوطني لمحافظة طوباس محمد العابد أمام زهرات بنات طمون الثانوية أهمية توثيق الأحداث الوطنية من وحي معاصريها، لما تتمتع به من أهمية كبيرة في الحفاظ على الذاكرة والتمسك الأرض.
وسرد منسق وزارة الإعلام في المحافظة، عبد الباسط خلف الشروط الواجب مراعاتها في تدوين الأحداث الماضية، وطرق جمع الشهادات الاجتماعية، والاقتصادية، والسياسية، والنضالية، والشواهد المرتبطة بالتحولات الكبرى في مسيرة الشعب الفلسطيني كالثورات، والاحتلال، والنكبة، والنكسة، وانتفاضة الحجارة.
وبيّن أن الوزارة جمعت خلال برنامجها (سلسلة ذاكرة لا تصدأ)، التي وثقت حكايات النكبة وشهودها، وآخرهم المعمر الشاهد على قرية الكفرين المدمرة محمد كايد سرحان، الذي غيبه الموت الأسبوع الماضي متجاوزًا المئة عام.
وقالت معلمة التاريخ في "طمون الثانوية" سماح بني عودة، إن توثيق الشهادات الشفوية يساهم في تطوير مهارات اللغة وإعداد التقارير، ويوثق قنوات التواصل مع الأجداد، ويحمل قيمة تاريخية كبيرة، ويمكن الطالبات من الثقافة الوطنية.
وتتبعت الطالبات نور وهيام بشارات، وخولة وآية بني عودة، ورغد جميل، وهبة زهير، وإيلاف وسارة بشارات، ورحيق مهدي، وميسم دياب، واقتراح نبيل، وشهد ورماح بني عودة، وإيمان مصطفى، وسوسن بشار محطات تاريخية شهدتها بلدتهن، كسيرة الشهيدين أحمد ومفضي أبو جلدة، والنكسة، والاستيطان، وعبور الفدائيين من الأغوار، وانتفاضة الحجارة، والأفراح، ومواسم الحصاد، ورمضان، والأعياد، وعادة المقايضة التي انتشرت قبل استخدام النقود.
يشار إلى أن المبادرة ذاتها انطلقت في مدرسة عين البيضاء الثانوية للبنات الشهر الفائت، وستنشر ملخصات قصصها في وسائل الإعلام وكتاب خاص، بعد تدريب الطالبات على فنون الكتابة والتحرير.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق