اغلاق

الحمد الله: ‘الأعياد المجيدة في بلادنا هي عيد الكل الفلسطيني‘

قال رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله: "من مدينة السلام، نطالب المنظومة الدولية بكافة مكوناتها وقواها، بانقاذ حل الدولتين الذي تجمع على وجوب تنفيذه معظم دول العالم،


صور من مكتب رئيس الوزراء

وتوفير الحماية الدولية لشعبنا الأعزل، وإنهاء الظلم التاريخي الذي لحق بشعبنا ولا يزال، بسبب الصمت الدولي الذي شجع طوال هذه العقود، إسرائيل على التمادي في انتهاكاتها واستهتارها بالقانون الدولي والشرعية الدولية والتنصل من استحقاقات عملية السلام".  
جاء ذلك خلال كلمته في حفل انارة شجرة عيد الميلاد المجيد، في ساحة المهد ببيت لحم، بحضور محافظ بيت لحم كامل حميد، ووزيرة السياحة والاثار رولا معايعة، وعدد من الوزراء واعضاء اللجنة المركزية لحركة فتح ورئيس بلدية بيت لحم انطون سلمان، وعدد من رجال الدين المسيحين، وسفراء وقناصل وممثلي عدد من الدول، وشخصيات رسمية واعتبارية، وحشد من المواطنين، وضيوف فلسطين.
واضاف الحمد الله: "إنه لشرف كبير أن اجتمع معكم ممثلا عن فخامة الأخ الرئيس محمود عباس، هنا في بيت لحم موطن البشارة، على مقربة من القدس الشريف، عاصمة دولتنا ورمز الحضارة الإنسانية وزهرة المدائن، أنقل إليكم جميعا تحيات الأخ الرئيس وتمنياته لكافة أبناء شعبنا بمسيحييه ومسلميه وسامريه، بعام جديد يسوده الوفاق والسلم والوحدة، فالأعياد المجيدة في بلادنا هي عيد الكل الفلسطيني وحدث وطني بإمتياز".
وتابع رئيس الوزراء: "بكل مشاعر الفرح  والأمل التي تحتشد فينا هذه الليلة، نفتح قلوبنا للنور والمحبة والرحمة، ونضيئ معا شجرة عيد الميلاد، إيذانا ببدء الاستعدادات للاحتفالات المجيدة في  فلسطين، التي علينا اليوم واجب صون إرثها وتاريخها الممتد في التعايش والتاخي والترابط، كل عام وأنتم جميعا بخير".
وأردف الحمد الله: "نلتقي اليوم ونحن في أتون مواجهة مع العدوان الإسرائيلي، ومخططات تمزيق الكيان والهوية الفلسطينية من خلال تعميق الاحتلال وتوسيع وتسريع الاستيطان، واستهداف المؤسسات والقيادات الوطنية في القدس، في محاولة لاقتلاع الوجود الفلسطيني منها، وعزلها بشكل تام عن محيطها، وفي وقت تستهدف فيه المقدسات المسيحية والإسلامية، ويحرم الفلسطينيون من الصلاة في رحابها". 
واختتم رئيس الوزراء: "من على أرض فلسطين، موطن الأنبياء والقديسين، أهنئكم جميعا، وأهنئ كافة شعوب العالم بمناسبة أعياد الميلاد المجيدة ورأس السنة الميلادية، عهدنا أن نعمل معا، للدفاع عن أرضنا ومقدساتنا وتاريخها ولتكريس هويتنا الجامعة، وسنعمل مع أحرار العالم والدول الصديقة والشقيقة لمحاربة الظلم والطغيان والاستبداد، أيا كان مصدرهم، وستنتصر، ولو بعد حين، إرادة البناء والاعمار والازدهار، فنحن على يقين بأنه لا يمكن لأي احتلال مهما طال أو استبد، أن يطمس هوية شعبنا أو تاريخه الممتد عبر العقود، وستبقى إرادة الحياة متقدة فينا، عازمين على نيل السيادة والاستقلال اللذين نصبو إليهما ونستحقهما".














لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق