اغلاق

الشابة نور عطية من يافة الناصرة موهوبة بالرسم وتطمح للمزيد

تعشق الرسم وقلم الرصاص هو رفيقها، تتمنى ان تصبح فنانة تشكيلية كبيرة وان يرى العالم رسوماتها وفنها. انها الشابة نور الهدى عطية من قرية يافة الناصرة، التي
Loading the player...

حاورتها مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما...

عرفينا بنفسك ؟ 
اسمي نور الهدى عطية من قرية يافة الناصرة. ابلغ من العمر 16 ربيعًا. أؤمن بأن الله ينعم على عباده بنعم كثيره ومنها المواهب..  وقد أنعم الله علي وميّزني بموهبة الرّسم. موهبتي تشمل الرسم بعده مجالات منها بالمكياج والألوان المائية والفحم والرصاص . أغلب لوحاتي رسمتهم بالرصاص.
بالرغم من أن ميولي للرسم ظهر حديثًا ، في رسوماتي فن وابداع بدون مساعدة من أي شخص.

منذ متى وانت تمارسين  الرسم؟
كما ذكرت سابقًا أنّي بدأت حديثا بممارسة الرسم. في العام المنصرم 2018.  بشكل يومي ألجأ الى الرسم، كما لا أهمل الناحية التعليمية. واثقة وعلى أمل بأني سوف احقق النجاحات.
من أكتشف موهبتك؟
أبي ساعدني في اكتشاف هذه الموهبة. في أوقات فراغي كنت أحاول الرسم عدة مرات. كان والدي وافراد عائلتي يشجعوني بأن رسماتي جميلة حقّا ومبهرة على الرغم من انها كانت رسومات عادية جدّا، وأكثرهم أبي، أصر على أني أستطيع ان أبدع في الرسم وجميع مجالاته. شجعني على الرسم بشكل أكبر حتى وصلت الى هذه المرحلة. تخصصي في المدرسة هندسة معماريه وتصميم ، واساس هذا المجال هو الرسم والترتيب،مما ايضا ساعدني في تطوير موهبتي . 

ماذا يعني الرسم بالنسبة لك؟
من ناحيتي الرسم هو نوع من أنواع الفنون والابداع وموهبة من عند الله، يجب المحافظة عليها وممارستها واتقانها.  موهبة من خلالها يستطيع المرء التعبير عن مشاعره وافكاره بأساليبه الخاصّة.

ما هي الأمور التي تحبين رسمها؟
ليس هنالك نوع محدد للرسمات التي احب ان ارسمها لكن هناك العديد من الامور التي يجب ان نسلط الضوء عليها منها الظواهر المنتشره في مجتمعنا ، فجميع مجالات الرسم احبها.

أكثر رسمة تحبيها من بين رسماتك؟
"بدلا من ان تلعن الظلام أشعل شمعة"، رسمت فتاة مبتسمة ينبعث الأمل من ابتسامتها. كان الهدف منها ايصال رسالة 
للمجتمع بمواصلة الامل والعيش بسلام وأن نقف وقفة احتجاجية معًا ضد العنف دون ذكر كلمات تخص العنف، على العكس بل كلمات ورسومات تشجيعية تبعث الأمل والراحة.

ماهي رسالتك من خلال رسوماتك؟
معظم رسماتي هي رسومات تدل على أمل وتفاؤل وحياة، ورسالتي من لوحاتي ومن تجربتي الحديثة بالرسم أن يتابع كل شخص موهبته الخاصة ويعتمد على نفسه، ان يهتم بتفاصيل حياته حتى يسعد نفسه ويرضي نفسه بأصغر التفاصيل ويحقق طموحه واهدافه حتى يصل الى هدفه في الحياة.

صفة او مجموعة صفات برأيك تجعل الرسام بارعاً ومتفوقاً ؟ 
هنالك العديد من الصفات التي يجب ان يمتلكها الرسام من اجل ان يكون بارعاً ومتفوقاً ولكن تعتبر اهم الصفات هي المخاطرة في الرسم والصبر من اجل تحقيق نتيجة جيدة. كما أن الثقة بالنفس والايمان وبالموهبة التي يقدمها فهذا عنصر اساسي من اجل ان يكون الرسام بارعا فيما يرسمه .والتمرن دائماً يساعد الرسام في اكتساب تقنيات واساليب جديدة في الرسم.

هل حسب رأيك مجتمعنا العربي يقدم الدعم للمواهب ؟ 
نعم، حسب تجربتي ورأيي اني لم ار أي انتقاد لأي موهبة عكس ذلك تمامًا يحاول مجتمعنا قدر الامكان مساعدة ودعم وتشجيع اصحاب المواهب في كل انواعها دون استثناء، وشخصيّا نلت تشجيعا كبيرا من الجميع على الرغم اني لست متعلمة ولست ذات خبرة في الرسم وهذه موهبتي الخاصة.

ما هو طموحك ؟ 
انا شخص طموح جدا، حيث اني اطمح بأن أُبدع في مجال الرسم بشكل اكبر وتطويره، دون أنسى مجالات التعليم. سأحاول تطوير نفسي بمجال الهندسة المعمارية والفيزياء.

كلمة أخيرة؟
كل شخص يوهبه ويميزه الله عن غيره من الأشخاص بموهبةٍ ما او ميزةٍ ما. يجب البحث عنها حتى اكتشافها والعمل بها وتطوريها وتنميتها حتى بلوغ مرحلة الابداع بها. هذا رزق من عند الله ونعمة يجب المحافظة عليها واياك ان تتنازل عنها فربما تصبح مصدر رزقك يومًا وثابر حتى تنجح وتبدع بها. 


نور الهدى عطية

 

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق