اغلاق

أهال من الناصرة والمنطقة: ‘امتحانات النجاعة ليست مقياسا حقيقيا للطالب‘

جدل واسع يجتاح الأطر التعليمية، المدارس ولجان أولياء أمور الطلاب ، حول امتحانات النجاعة "الميتساف" في الوسط العربي والفارق الكبير بين النتائج في الوسطين


الاستاذ عبد الكريم عزام

 العربي واليهودي . حيث تثبت النتائج فشل ذريعا في الوسط العربي في طريقة تمرير امتحانات النجاعة "الميتساف " في المرحلة الابتدائية والاعدادية ، فيما ينظر الأهالي لهذه النتائج بارتياب كبير ومنهم من يحمل المسؤولية للإدارة المدرسية واخرون يتحدثون عن فشل بجهاز التعليم في الوسط العربي .

هل هناك فشل في التعليم في الوسط العربي ولماذا هذه النتائج ؟
مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما التقى مع معلمين وأهال في الناصرة والمنطقة ، متحدثاً معهم حول أوضاع امتحانات النجاعة " الميتساف " في الوسط العربي والفارق الشاسع بين الوسطين العربي واليهودي ، وتساءل هل هناك فشل في التعليم في الوسط العربي ولماذا هذه النتائج ؟؟.

" المعلم العربي ما يزال يتعامل مع مهنته بالطرق التقليدية "
الأستاذ عبد الكريم عزام من مدينة الناصرة لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما قال :" اعتقد ان الفرق بين المجتمعين العربي واليهودي ناتج من الفروق الهائلة في إعداد المعلم العربي واليهودي ، حيث نجد ان المعلم العربي ما يزال يتعامل مع مهنته بالطرق التقليدية ويخضع لضغوط هائلة من طرف الجهاز التعليمي " .

" خلل كبير في جهاز التأهيل وجهاز التشغيل"
وأضاف الأستاذ عبد الكريم عزام لمراسلنا :" بالاضافة الى ذلك وجُود خلل كبير في جهاز التاهيل وجهاز التشغيل ، حيث نجد الكثير من طلاب الثانويات المتميزين يبتعدون عن سلك التعليم او عن العمل في جهاز التعليم ، وبالتالي يبقى هناك الطلاب المتوسطون !".

" طرح إمكانية إلغائها لعدم قدرتها على تحقيق أهدافها في تقييم النجاعة "
فيما قال عضو لجنة أولياء أمور اطلاب في الرينة مهند نواطحة لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما :" تتحدث التقارير والمعطيات الرسمية أن هناك فشلا واضحا وصريحا في إمتحانات الميتساف وطرح إمكانية إلغائها لعدم قدرتها على تحقيق أهدافها في تقييم النجاعة والنماء في المدارس ، لهذا يمكننا إعتبار هذا المقياس غير حقيقي ولا يعكس القدرة الحقيقية للطالب ولهذا لا يمكن إعتماده بشكل رسمي" .

" تُقَدَّم المصلحة الخاصة لإدارات المدارس على مصلحة الطلاب"
وحول الأسباب قال مهند نواطحة لمراسلنا :" الأسباب الحقيقية والواقعية في فشل إمتحانات الميتساف في الوسط العربي كثيرة وأهم الأسباب هي أنها أداة لتقييم المدرسة ذاتها، بالإضافة إلى تقييم الطالب مما يجعل الأجهزة التعليمية في مدارسنا في حالة (إستنفار)، حيثُ تُقَدَّم المصلحة الخاصة لإدارات المدارس على مصلحة الطلاب فيقوم المعلمون بتنسيق مسبق مع هذه الإدارات بأعمال غير ( أخلاقية ) ضاربة عرض الحائط القيم التربوية والتعليمية ، وذلك من خلال إتاحة فرص ( للغُش ) وتسريب الإجابات بشكل متعمد ، وفِي المراحل الإعدادية كانت هناك حالات (تمرد ) من قبل شريحة من الطلاب وترفض التعاطي مع إمتحانات الميتساف بعضهم لا يولي إهتماما للتفكير في الحل وغالبًا ما تكون أجوبتهم عشوائية " .

" المشكلة بكافة الوسط العربي "
هذا وقال رئيس الاتحاد المحلي للجان اولياء امور الطلاب في الناصرة ايمن قدورة زعبي لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما :" نلاحظ ان هناك اشكالية كبيرة في امتحانات الميتساف في الناصرة وخارجها ، ونستطيع القول ان المشكلة بكافة الوسط العربي وليس في مكان معين او بلدة خاصة ".

" يجب فحص نجاعة هذه الامتحانات وطهارتها على كافة الاصعدة "
واضاف رجل الاعمال ايمن زعبي لمراسلنا :" يجب فحص نجاعة هذه الامتحانات وطهارتها على كافة الاصعدة انطلاقاً من الطالب مروراً بالمعلم والمدير ومن ثم المدرسة وصولاً الى التفتيش ، الامر بغاية الاهمية ، حيث بتنا نرى ان هناك فروقات كبيرة بين اعلامات في الوسط  العربي والوسط اليهودي ، وذلك ينبع من العديد من الاتجاهات التي يجب بحثها بعمق لنصل الى النتائج المرجوة ".

" انعكس سلباً على نتائج الطلاب"
وقال ايضاً لمراسلنا :" هناك مدارس قامت باعادة امتحانات النجاعة بطلب من التفتيش مما انعكس سلباً على نتائج الطلاب وتسبب بضغوط نفسية لدى الطلاب ذاتهم ، واعادة الامتحان كانت لاسباب كثيرة ايضاً تتعلق بادارة المدارس ومركزي المواضيع المختلفة ".


رئيس الاتحاد المحلي للجان اولياء امور الطلاب ايمن زعبي


مهند نواطحة


 

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق