اغلاق

جمعية الناشرين الإماراتيين تكشف مقومات النشر المحلي أمام الناشرين الهنود

نظمت جمعية الناشرين الإماراتيين، ضمن فعاليات اختيار الشارقة ضيف شرف الدورة الـ27 من معرض نيودلهي الدولي للكتاب، ندوة حوارية تحت عنوان " تجربة الإمارات


صور من الشبكة الوطنية للاتصال والعلاقات العامة –NNC

 في مجال النشر " تناولت مقومات صناعة النشر في الإمارات والفرص التي يوفرها السوق المحلي، والجهود التي تبذلها الوزارات والمؤسسات الحكومية للنهوض بتجربة النشر الإماراتية.
وشارك في جلسة التي أدارها راشد الكوس، المدير التنفيذي لجمعية الناشرين الإماراتيين، كل من محمد بن دخين عضو مجلس إدارة جمعية الناشرين الإماراتيين ومؤسس دار التخيل للنشر والتوزيع، ود. اليازية خليفة مؤسس دار الفلك للترجمة والنشر، ود. فاطمة البريكي مؤسس دار سما للنشر والتوزيع، حيث استعرضت الجلسة مقومات نهوض قطاع النشر في دولة الإمارات.
بدوره وجهّ راشد الكوس الشكر إلى إدارة معرض نيودلهي الدولي للكتاب، وهيئة الشارقة للكتاب على اتاحة الفرصة أمام العاملين في المؤسسات الثقافية وصناع النشر الإماراتيين للالتقاء بنظرائهم في الحراك الثقافي الهندي، مؤكداً أن اختيار الشارقة عاصمة عالمية للكتاب يعد مناسبة كبيرة لتعريف الناشر الهندي بالفرص الاستثمارية التي يمتلكها سوق صناعة المعرفة في الإمارات، وفتح الأفق أمامهم لمزيد من التعاون مع الناشر المحلي.
من جانبه تحدث محمد بن دخين حول تنامي سوق الكتاب وصناعة النشر في الإمارات والمقومات التي حققت نهضته خلال أعوام قليلة، بقوله: "ارتفع عدد الناشرين المسجلين في جمعية الناشرين الإماراتيين من 30 ناشراً إلى 130 ناشراً في أقل من عامين، وذلك بفضل نظام العمل المؤسسي الذي تتبناه دولة الإمارات، والجهود التي قادتها الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي منذ تأسيسها للجمعية في العام 2009، وحتى استلامها مهام نائب رئيس اتحاد الناشرين الدوليين كأول امرأة عربية تشغل هذا المنصب".
وأضاف: "شكلت المعارض الدولية التي تحفل بها الأجندة الثقافية لدولة الإمارات حاضنة للناشرين المحليين، فيما كانت المبادرات والمؤسسات الثقافية تضع جهودها كافة للارتقاء بالناشر الإماراتي على المستوى المعرفي، والاقتصادي، ووصولاً إلى دورها في تعزيز حضوره العالمي، حيث كانت جمعية الناشرين الإماراتيين التي شكلت منعطفاً حقيقاً في مسيرة النشر الإماراتي، حاضنة لمشاركات الناشرين في عدد من المعارض العالمية والدولية، وتولى المجلس الإماراتي لكتب الأطفال واليافعين تدريب الناشرين في مجال صناعة كتاب الطفل، فيما كانت هيئة الشارقة للكتاب تواصل مشروعها الثقافي عبر منح الترجمة، وعقود الناشرين، ودعم المكتبات وغيرها".
وحول تجربتها في نقل أعمال دار نشر الفلك للترجمة والنشر، إلى المدينة الشارقة للنشر، أوضحت د. اليازية خليفة، أن قرار نقل أعمال الدار، جاء بعد زيارتها الأولى للمدينة، واطلاعها على الخدمات والتسهيلات التي تقدمها على كافة المستويات، خصوصاً مع وجود مقر جمعية الناشرين الإماراتيين في المدينة، مما يسهل عملية الوصول إلى مختلف الأدوات التي قد يحتاجها كل ناشر في مجال صناعة الكتب.
مشيرة إلى أنها وجدت في المدينة منصة لتعزيز تواصلها مع الناشرين من مختلف بلدان العالم، ووجدت أنها أمام البيئة المثالية لرعاية أعمال النشر، حيث تلتقي مختلف الجهات المسؤولة عن التراخيص واستصدار الرقم التسلسلي للمؤلفات، وغيرها من الجهات في مكان واحد.
وأكدت اليازية أن بيئة النشر في دولة الإمارات تملك مقومات عديدة قادرة على وضع الإمارات على خارطة العالم في صناعة المعرفة والكتاب، مشيرة إلى أن أكثر ما يميز الإمارات عن غير في مجال دعم النشر، هو الرعاية الحكومية المؤسسية التي تتولاها عدد من الجهات في الدولة، إلى جانب وجود الطاقات الشابة المؤهلة أكاديمياً والمطلعة على متغيرات صناعة النشر عالمية.
وتوقفت اليازية عند دور الأدب في تعزيز مفاهيم التسامح واحترام الآخر، موضحة أن الناشر جزء محوري في تعزيز هذه القيم، والمبادئ، من خلال تبنيه ونشره لأعمال أدبية من ثقافات ولغات مختلفة، لافتة إلى أن هذا الجهد يقرّب المسافة بين الشعوب ويعزز من روابطها المشتركة.
بدورها توقفت د. فاطمة البريكي عند القوانين الناظمة، والضوابط التي تعزز من بيئة النشر في الإمارات، بقولها: "إن الإمارات تحتل المرتبة الأولى عربياً في حمايتها لحقوق الملكية الفكرية، وكانت ولا تزال سباقة في الانضمام إلى المنضمات الدولية الراعية لحقوق المؤلفين والناشرين، وهذا ما جعل الكثير من دور النشر العالمية والعربية تتخذ من الإمارات منطلقاً لأعمالها، حيث باتت الكثير من الدول تصدر مؤلفاتها من أرض الإمارات".
ووجهت البريكي دعوة إلى الناشرين الهنود والدوليين للاستثمار في سوق النشر الإماراتي، والاستفادة من الفرص التي يقدمها، مشيرة إلى أن مختلف الجهود التي تقودها الإمارات والشارقة في دعم صناعة النشر لا تقتصر على الناشر الإماراتي، وإنما تتوجه إلى مختلف الناشرين من مختلف بلدان العالم.

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق