اغلاق

العامري: الثقافة وحدها قادرة على إظهار ملامح المشتركات الإنسانية بين حضارات وبلدان العالم

أكد سعادة أحمد بن ركاض العامري رئيس هيئة الشارقة للكتاب أن مشاركة دولة الإمارات العربية المتحدة وإمارة الشارقة في معارض الكتب الدولية هي تجسيد


أحمد العامري - تصوير علاقات عامة

للسياسة الإماراتية في دعم الثقافة والمثقفين، والتزام برؤية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة الداعية إلى الاستثمار بالإنسان والارتقاء بوعيه ليكون مؤمناً بدوره الجوهري في صناعة الحضارة، وتحقيق التنمية والتقدم المستدام، وفتح أفق الحوار والتلاقي الحي بين مختلف ثقافات العالم.
وأشار العامري إلى أن احتفاء الهند بمختلف أطيافها وعقائدها بإمارة الشارقة ضيف شرف الدورة 27 من معرض نيودلهي للكتاب يحمل دلالات كبيرة، خاصة وأن رئيس الدوله صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان حفظه الله، كان قد أعلن عام 2019 عاماً للتسامح، مما يجعل التبادل الثقافي مع دولة تحظى بتاريخ حافل من التعايش والتآلف بين فئاتها الاجتماعية بمثابة ترجمة لمفهوم التسامح والتعايش مع الآخر وقبول الاختلاف معه.
وتابع رئيس هيئة الشارقة للكتاب: " لقد أراد صاحب السمو حاكم الشارقة للثقافة أن تكون أساساً لمجمل العلاقات بين الشعوب بما فيها العلاقات الاقتصادية والسياسية والعلمية وغيرها، انطلاقاً من حقيقة تاريخية تؤكد أن الثقافة وحدها قادرة على إظهار ملامح المشتركات الإنسانية بين حضارات وبلدان العالم، وهي وحدها التي لا يمكن هدم أثرها بالمتغيرات المتسارعة، والمصالح المتبادلة بين الدول، وهي التي تملك قوةً لهدم الفوارق، وأشكال الاختلاف، والتنازع عبر الكلمة، واللحن، واللوحة، وغيرها من أشكال الإبداع والجمال".
ونوه العامري إلى أن التقاء كافة شعوب الأرض بمختلف خلفياتهم الفكرية والثقافية والعقائدية، في معارض الكتب على حب المعرفة والتزود بالحكمة والعلم، سيسهم بالتراكم في تعزيز القيم التي يدعو لها كل مثقف أصيل، وكل كاتب حر، فالمعرفة جاءت لتوحد العالم وتبني وعيه، والثقافة جاءت لتضيء على قيم الإنسانية الراسخة فينا؛ قيم الخير، والمحبة، والسلام، والتعايش".
وأضاف:" الآن وبفضل رؤية صاحب السمو ومكانة الشارقة الثقافية العالمية، بتنا نعرف العالم بشكل أكثر وأعمق، وعلى دراية بآليات تفكير الشعوب ومحركات تطورها، وبالمقابل بات العالم يعرف أكثر عن ثقافتنا العربية وجذورها ومحركات تطورها، وهذه المعرفة المتبادلة ستؤسس لمستقبل أكثر استقراراً وأمناً".

لمزيد من اخبار عالمية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق