اغلاق

قصة ‘المصنع‘ .. والعبرة: يجب علينا التأني قبل اطلاق الأحكام

رأى مدير إحدى المصانع شابا يقف عند أحد الجدران ولا يفعل شيئا يذكر، فسأله: كم هو مرتبك يا ولدي؟، فقال الشاب: حوالي 500 في الشهر يا سيدي الفاضل،


صورة للتوضيح فقط

ولكن لماذا هذا السؤال يا سيدي؟، ففتح المدير محفظة نقوده واخرج منها مبلغ 500 وأعطى الشاب هذا المبلغ، وقال المدير بحدة: أنا لا أريد منك أن تكمل العمل في مصنعي فأرحل منها الآن. فأخذ الشاب المبلغ ورحل فعلا من المصنع.
ولما رحل الشاب نظر المدير لباقي الموظفين وقال: من لا يؤدي عمله بإتقان أو يتقاعس عن أدائه يكون مصيره مثل مصير ذلك الشاب مصيره الطرد. واقترب المدير من أحد الموظفين وسأله: في أي قسم كان هذا الشاب يعمل؟ فقال له الموظف أن الشاب لا يعمل في المصنع من الأساس، ولكنه يعمل موظف التوصيل لأحد المطاعم، وكان هنا في المصنع لتوصيل الطعام للموظفين.

لنشر صور أطفالكم عبر موقع بانيت، كل ما عليكم فعله إرسال التفاصيل التالية: اسم الطفل والعمر والبلدة ومجموعة صور للطفل، إلى البريد الالكتروني[email protected]


لمزيد من اطفالX اطفال اضغط هنا

لمزيد من روايات وقصص اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق