اغلاق

رام الله: اتحاد المستهلك يطلق حملة ‘بدنا نعيش‘

اعلن اتحاد جمعيات حماية المستهلك الفلسطيني عن اطلاق حملة "بدنا نعيش" لمقاطعة المخابز ومحلات السوبر ماركت اللذين يتلاعبون بالاسعار ويتغولون على المستهلك


عزمي الشيوخي - صورة من اتحاد جمعيات حماية المستهلك الفلسطيني

سواء في سعر الخبز او في سعر اي سلعة .
ودعا الاتحاد في بيان صحفي مركزي صدر في رام الله المواطنين في جميع المحافظات الفلسطينية الىمقاطعة المخابز ومحلات السوبرماركت التي تبيع ربطة الخبز باكثر من 3.5 شيكل والذين يتلاعبون بالاسعار  ويتغولون على المواطنين والمستهلكين في اسعار الخبز واي سلعة اخرى في هذه الظروف الصعبة التي يعيشها شعبنا في االوطن المحتل .
واوضح رئيس اتحاد جمعيات حماية المستهلك الفلسطيني وامين عام اللجان الشعبية المهندس عزمي الشيوخي انه يوجد تلاعب في الاسعار والجودة والمواصفات والمقاييس والاوزان من قبل العديد من موردي الطحين واصحاب المخابز ومحلات السوبر ماركت في كثير من السلع والمواد الغذائية .
وكشف الشيوخي النقاب عن ضبط كميات كبيرة من الطحين المخالف للمواصفات وغير المدعم بالمواد اللازمة خلال اليومين الماضيين من قبل وزارة الاقتصاد الوطني والاخوة في الضابطة الجمركية والاجهزة الامنية وجهات الاختصاص.
وثمن عاليا جهود وزارة الاقتصاد ووزارة الصحة ووزارة الزراعة والضابطة الجمركية والمؤسسة الامنية والشرطية الذين يواصلون الليل بالنهار بعيونهم الساهرة على الامن الاقتصادي والغذائي والصحي والامن القومي للمواطن الفلسطيني .
واشار رئيس الاتحاد ان حملة "بدنانعيش"سوف تغطي جميع محافظات الوطن بفعالياتها وبرامجها التي تدافع عن حقوق المستهلك وحمايته من كافة اشكال التغول والغش والخداع والغبن والتلاعب بالاسعار والتلاعب في الجودة للخبز ولجميع السلع وخصوصا السلع الاساسية .
واوضح رئيس الاتحاد ان التلاعب بالاسعار وبالمواصفات وبالاوزان والغش والخداع والتدليس يعرض صمود شعبنا للخطر وان حماية حقوق المستهلك الفلسطيني يساهم في تعزيز صمود شعبنا لمواجهة التحديات والاخطار .
من جانبها قالت الدكتورة فيحاء البحش رئيس جمعية حماية المستهلك الفلسطيني في محافظة نابلس اننا لا نقبل ان نشتري الخبز على اساس الرغيف والربطة بل يجب ان يباع بالكيلو وان ربطة الخبز يجب ان لا تقل عن الكيلو وان يتم توزين الخبز وهو بارد حتى لا ينقص الوزن على حساب المستهلك .
ودعت المستهلكين لمقاطعة المحلات التي تتلاعب بالاسعار وبالجودة وبالمواصفات في جميع السلع التي يقدمونها للمواطنين والمستهلكين .
واكدت الدكتورة فيحاء على ضرورة تحقيق العدالة للمستهلك في الاسعار والجودة والمعاملة الحسنة من قبل اصحاب المخابز وجميع التجار ولجميع السلع وفي مقدمتها الخبز كونه السلعة الاستهلاكية الاولى التي لا يستغني عنها الفقير ولا الغني .
واشادت الدكتورة فيحاء بصمود المواطن والمستهلك الفلسطيني في ظل هذه الظروف الاقتصادية الصعبة التي يعيشها شعبنا الفلسطيني المرابط وخصوصا في ظل ارتفاع نسبة البطالة والفقر وتاكل الاجور والرواتب .

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق