اغلاق

حمدونة: ‘إسرائيل لا تحتاج لمبرر لارتكاب جرائم الموت البطيء‘

أكد مدير مركز الأسرى للدراسات الأسير المحرر الدكتور رأفت حمدونة "أن أجهزة الأمن الاسرائيلية لا تحتاج لمبرر لارتكاب جرائم الاعدام والاغتيالات والموت


الدكتور رأفت حمدونة - صورة من مركز الأسرى للدراسات

البطىء بحق الأسرى وتعذيبهم واطلاق النار عليهم لحظة اعتقالهم ، وفى أقبية التحقيق بحق العشرات ، وداخل السجون والمعتقلات ، وحتى ما بعد التحرر" .
وأضاف د. حمدونة "أن أجزة الأمن والفرق الخاصة قامت بقتل الأسير ياسين السراديح لحظة اعتقاله وتعذيبه ، وأعدمت الأسير المحرر معتز حجازى وفلاح أبو ماريا ، وأعدمت الأسرى داخل الاعتقال الأسرى " أسعد الشوا وبسام السمودى ومحمد الأشقر " في معتقل النقب ، واغتالت الأسرى بعد التحرر كالأسرى جمال عبد الرازق وعمر النايف ومازن فقها وغالبية القادة السياسيين للفصائل ممن عاش فترة الاعتقال" .
ودعا د.حمدونة المؤسسات الحقوقية والدولية "للضغط على الاحتلال الاسرائيلي لحماية الأسرى ، ووقف سياسة الاعدام والاغتيالات ، والالتزام بمواد وبنود اتفاقيات جنيف والقانون الدولى الانسانى فيما يتعلق بحقوق الأسرى والأسيرات في السجون الاسرائيلية وللمحررين خارجها " .

 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق