اغلاق

الفلسطينية للتمكين تنفذ جلسة لمناقشة الفجوة بين الاحزاب وشبيبتها

ناقشت المؤسسة الفلسطينية للتمكين والتنمية المحلية -REFORM، عبر لقاء حواري حول الفجوة بين الأحزاب الفلسطينية والشباب، وذلك بمشاركة عدد من النشطاء


صور من المؤسسة الفلسطينية للتمكين والتنمية المحلية

الشباب من محافظة نابلس وبحضور السيد تيسير نصر الله عضو المجلس الثوري لحركة فتح، والسيد نصر ابو جيش عضو المكتب السياسي لحزب الشعب الفلسطيني ، بهدف مناقشة أسباب تراجع الشباب عن المشاركة في الشأن العام، ودور الأحزاب في النهوض بالحالة الوطنية برمتها من خلال منح الشباب الاداور القيادية.
تحدث السيد نصر الله عن ضعف الاحزاب في انتاج خطاب يلامس مشاغل وهموم الشباب اليوم فخطابها ظل بمنأى عن التحولات الفكرية والسلوكية والقيمية للشباب ولم يستطع مواكبة أنماط التفكير الجديدة هذا بالإضافة إلى أنّ شبابنا اليوم يعيش حالة قلق وفزع وتخوّف من المستقبل في ظلّ تفاقم حدّة الوضع الإجتماعيّ والإقتصادي وغلاء المعيشة جرّاء التقلّبات والأزمات الإقتصاديّة والماليّة العالميّة الذي قد يؤدّي إلى إنتشار حالة من الإحباط والإستياء ويبقى السعي إلى لقمة العيش هو الأساس دون التفكير في الإنخراط في المساهمة والتأثير على صناعة القرار السياسيّ.
واستعرض النشطاء الشباب الفجوة بين الشباب والعمل السياسي والتي تفاقمت بعد الانقسام الفلسطيني عام 2007، والتي شهدت بشكل عام تناقضاً بين الخطاب الانتخابي الذي تضخمت فيه الوعود والممارسة السياسية في ظل الانقسام الحزبي من جهة، والصراع على السلطة بين الأحزاب الفائزة في الانتخابات من جهة أخرى، وأثر ذلك على تراجع مشاركة الشباب والاحتماء بالهويات الضيقة كالحزبية، والمناطقية، والعشائرية، وغيرها، وناقش الحضور انحسار لادوار الشباب في الشأن العام، لاسباب تتعلق بغياب تقلدهم للمناصب القيادية في الأحزاب، وعدم وجود اراداة سياسية حزبية من شانها ان تأسس للمشاركة في الحياة العامة وفي مسارات اتخاذ القرار.
كما ناقش الحضور الفجوة الديقمراطية وظواهرها من خلال رجوع الأحزاب الفضاء الافتراضي وانشاء مساحة افتراضية لاحلامه في المشاركة والحريات وسيادة القانون، موجها نقدا دائما لكل السياسات العامة التي لم تثبت نجاحها، وهذا التراجع الميداني للشباب بالرجوع الى المساحات الافتراضية يترك المجال للاخرين للتفرد بالحكم.
وأشار تيسير نصر الله الى أن فئة الشباب تتصدر الفئة الشباب التي تتراوح أعمارهم بين 18 -29 عاما نسبة العازفين عن المشاركة السياسية ويدل هذا المؤشر على ملامح قطيعة جديدة للجيل الشبابي رغم الرهانات التي يعقدها الفاعلون السياسيون على هذه الشريحة التي تمثل نسبة هامة من عدد السكان.
كما أكد أن قراءة المشاركة الضعيفة للشباب في الاحزاب السياسية يتطلب العودة إلى السياقات الاجتماعية والسياسية التي أثّرت في تشكيل الوعي الشبابي بالحياة العامة. اما اليوم، وأمام الرهانات والإستحقاقات والإنتظارات المطروحة فتجدر الإشارة إلى ضرورة تحفيز الشباب من كل الجهات والفئات والأوساط الإجتماعية إلى المشاركة في الحراك السياسي و تعزيز قيمة الإنتماء لديه عبر إدماجه في الحياة العامّة والمراهنة عليه وتحميله المسؤولية وغرس ثقافة المبادرة لديه وفهم مشاغله وتطلّعاته وتأطيره ومساعدته على إيصال صوته
وبدوره تطرق ابو جيش الى أن الاحزاب فشلت في إيجاد إستراتيجية اتصالية من أجل التعريف بمزايا المشاركة السياسية والانخراط في احزاب سياسية  وكيفية تأثيرها المباشر على الحياة اليومية للمواطن ,
كما دعى السيد نصر الله وابوجيش إلى ضرورة التواصل المباشر مع الشباب من خلال تنظيم لقاءات محلية تسلط الضوء على الفوائد المباشرة التي ستعود على الشباب بعد مشاركته في الاحزاب السياسية وما سيخسره في حالة عدم المشاركة.
وقال الناشط محمد الشلة إن عزوف الشباب عن الانخراط في الحياة السياسية يعود بالأساس إلى انعدام الثقة بين الشباب والقادة السياسيين  .  كما أشار الى أن الظروف الاقتصادية كالبطالة المرتفعة في أواسط الشباب فاقمت من المشكلة،
تأتي هذه الجلسة ضمن مشروع " نشطاء سياسيين من أجل التغيير " بالشراكة مع Norwegian People’s Aid، إلى تحسين واقع مشاركة الشباب في عمليات صناعة القرار من خلال تطوير قدراتهم الذاتية وإعادة إنتاج المكونات الإجتماعية في قالب إجتماعي ثقافي قادر على إيجاد تشطاء إجتماعيين لديهم الرغبة والقدرة على النهوض بالمجتمع. هذا وسيعمل المشروع على تعزيز مشاركة النساء في صناعة القرار المحلي وبناء قدرات المشاركين الشباب على إعداد أوراق السياسات العامة، وكيفية تنفيذ حملات الضغط والمناصرة، ورصد مدى إستجابة عمليات صناعة القرار لإحتياجات المجتمعات المحلية من خلال تنفيذ عدد من اللقاءات مع السياسيين والمؤثرين في دوائر صناعة القرار في مختلف المناطق من أجل إشراك الشباب في عمليات صناعة القرار، ومناهضة الإصطفاف وتعزيز العملية الديمقراطية.

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il


 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق