اغلاق

المطران عطا الله حنا: ‘لا نراهن على القيادات السياسية في الغرب‘

استقبل سيادة المطران عطا الله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس، وفدا برلمانيا من جمهورية تشيلي والذين وصلوا في زيارة تضامنية مع الشعب الفلسطيني،


المطران عطا الله حنا - صورة من مكتبه

حيث استقبلهم سيادته في كنيسة القيامة مرحبا بزيارتهم وموجها التحية لتشيلي وشعبها وخاصة للجالية الفلسطينية الكبيرة الموجودة هناك" .
وضع سيادته الوفد في صورة "ما يحدث في مدينة القدس كما تحدث عن الاخطار المحدقة بالمقدسات والاوقاف المقدسية وما يتعرض له المقدسيون في كافة مفاصل حياتهم " .
تحدث سيادته عن "غزة المحاصرة ومعاناة شعبنا هناك كما وتحدث عن الخان الأحمر حيث يتعرض أبناء تلك المنطقة لسياسات تطهير عرقي ومحاولات هادفة لاقتلاعهم وتهجيرهم وطردهم من ارضهم " .
وقال سيادته :" بأن القضية الفلسطينية هي اعدل قضية عرفها التاريخ الإنساني الحديث ونعتقد بأن التضامن مع الشعب الفلسطيني المنكوب انما هو واجب أخلاقي بالدرجة الأولى . في وثيقة الكايروس الفلسطينية قلنا بأن القضية الفلسطينية هي قضية شعب مستهدف ومضطهد ومن واجب كافة الاحرار في عالمنا ان يؤازروا شعبنا وان يكونوا الى جانبنا وان يرفضوا الظلم والاستبداد والعنصرية التي يتعرض لها كافة أبناء شعبنا الفلسطيني المناضل والمكافح من اجل الحرية .
قدم سيادته للوفد بعض الأفكار والاقتراحات العملية حول ضرورة التعريف بعدالة القضية الفلسطينية في سائر ارجاء العالم وضرورة عدم الرضوخ والاستسلام للضغوطات الامريكية الهادفة الى تصفية القضية الفلسطينية وانهاءها بشكل كلي .
لا نراهن على الحكام السياسيين في الغرب بل نراهن على الشعوب التي بدأت تدرك جسامة الظلم الواقع علينا وعلى شعبنا ، ونعتقد بأن شرائح كبيرة من المجتمعات في العالم بدأت تتعاطف مع القضية الفلسطينية وبدأت تعرف حقيقة ما يحدث عندنا من استهداف يطال الشعب الفلسطيني في كافة مفاصل حياته" .
وقدم سيادته للوفد وثيقة الكايروس الفلسطينية كما وأجاب على عدد من الأسئلة والاستفسارات، منوها الى "أهمية مثل هذه الزيارات التي من شأنها ان تساعد على معرفة حقيقة ما يحدث في ارضنا المقدسة في مواجهة سياسات التضليل والتزييف وقلب الحقائق" .
 
المطران عطا الله حنا : " يجب تكثيف الجهود المبذولة الهادفة الى معالجة آفة انتشار المخدرات في مدينة القدس" 
دعا سيادة المطران عطا الله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس، الى "تكثيف النشاطات والمبادرات الهادفة الى مكافحة آفة انتشار المخدرات في مدينة القدس حيث ان هنالك جهات مشبوهة تسعى لاغراق مجتمعنا المقدسي بالمخدرات بهدف تدمير مجتمعنا من الداخل ، ولذلك وجب علينا جميعا كأبناء للشعب الفلسطيني الواحد بأن نعمل على مساعدة شبابنا وتوعيتهم وتحصينهم من هذه الافة التي باتت تشكل خطرا كبيرا على مدينة القدس وابنائها" .
واضاف :" ندعو المؤسسات التعليمية في القدس بكافة مستوياتها لكي تكثف من نشاطاتها التوعوية تجاه هذه الظاهرة الكارثية ونود ان يعرف وان يدرك ابناءنا الطلاب خطورة آفة المخدرات على صحتهم وعلى سلوكياتهم وعلى مجتمعهم الفلسطيني وعلى تحصيلهم العلمي المستقبلي . ان المؤسسات التعليمية يجب ان يكون لها دور ريادي في توعية ابناءنا أما أولئك الذين دخلوا في مستنقع المخدرات فهؤلاء هم ابناؤنا ولا يجوز ان نتخلى عنهم ويجب ان نساعدهم للنهوض من هذه الافة التي يعانون منها .
وقد تمكنا خلال السنوات الماضية من ارسال عدد من شباب القدس المدمنين على المخدرات الى بعض الدول الصديقة فتعافى منهم البعض اما البعض الاخر فلم يصل الى هذه المرحلة بعد " .
واردف المطران :" لا يجوز نبذ المدمنين على المخدرات في مجتمعنا لان تركهم ونبذهم سيؤدي الى تفاقم هذه الحالة وهذه الظاهرة بل يجب الاعتناء والاهتمام بهم وبكافة الوسائل الاجتماعية والصحية والتربوية وغيرها من الوسائل .
يجب ان يُبذل جهد اكبر في مدينة القدس في معالجة هذه الافة وخاصة لدى شريحة الشباب الذين يتعرضون في بعض الأحيان لإغراءات ومحاولات لإغراقهم في هذا المستنقع" .
 
المطران عطا الله حنا : " القدس مدينة السلام "
 قال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس لدى استقباله وفدا إعلاميا برازيليا اتى للتضامن مع شعبنا الفلسطيني "بأننا نرحب بزيارتكم لفلسطين وللقدس عاصمة فلسطين" .
وقد استقبل سيادته الوفد في كنيسة القيامة في القدس القديمة، حيث قام أعضاء الوفد بجولة شملت زيارة المسجد الأقصى وغيرها من المعالم التاريخية في البلدة القديمة من القدس، ثم كان لقاء الوفد مع سيادة المطران في كنيسة القيامة .
وقال سيادته في كلمته :" بأننا نتمنى ان تنقلوا لبلادكم ولشعبكم تحية شعبنا وحرص أبناء هذا الشعب على التواصل مع كافة شعوب العالم لأننا نريد ان يصل صوتنا الى كل مكان ونريد ان يدرك العالم بأسره جسامة الظلم الواقع علينا وعلى شعبنا . اننا نرفض رفضا قاطعا ما تفكر به حكومتكم الجديدة من نقل لسفارة بلادكم الى القدس فهذا موقف عدائي تجاه شعبنا والفلسطينيون يرفضون التعاطي مع القدس بهذه الطريقة لانها مدينتهم وعاصمتهم وحاضنة اهم مقدساتهم الإسلامية والمسيحية" .
واضاف المطران :" نطالبكم بأن تقولوا للقيادة السياسية في بلدكم بأن مجرد التفكير بنقل السفارة الى القدس هو مرفوض من قبلنا جملة وتفصيلا والبرازيل كانت دوما صديقة لفلسطين وللشعوب العربية ويجب ان تبقى كذلك ونحن نرفض أية خطوات او مواقف سياسية من شأنها ان تضر بهذه العلاقة وبهذه الصداقة .
الفلسطينيون متمسكون بحقوقهم وقد تعرضوا خلال عشرات السنين المنصرمة لكثير من النكبات والنكسات والمظالم ويحق لشعبنا ان يعيش بحرية وسلام في هذه الأرض المقدسة بعيدا عن الاحتلال وقمعه وظلمه واستهدافه .
اما القدس فستبقى مدينة السلام وسلام القدس مغيب بسبب ما يمارس بحق مدينتنا المقدسة من سياسات احتلالية غاشمة ومن ممارسات تستهدف المقدسات والاوقاف كما انها تستهدف أبناء شعبنا في كافة مفاصل حياتهم.
تحدث سيادته عن غزة المحاصرة وعن الخان الأحمر كما اكد سيادته للوفد بأن الفلسطينيين اللاجئين المنتشرين في مخيمات اللجوء وفي سائر ارجاء العالم هم متمسكون بحق عودتهم الى وطنهم فلا تنازل عن حق العودة كما لا تنازل عن حقنا في القدس وعن حقنا في ان نعيش أحرارا في وطننا كما وأجاب سيادته على عدد من الأسئلة والاستفسارات" .


 بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il


 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق