اغلاق

الشرق والغرب ونحن والكنيست، بقلم: كاظم ابراهيم مواسي

الشرق الأوسط بضمنه اسرائيل باستثناء ايران هي مستعمرات اوروبية وامريكية " الغرب" ، والغرب يريحه الانقسام والخلافات في الشرق الأوسط ما دام بإمكانه الحصول

 
صورة للتوضيح فقط

على النفط بسعر زهيد وبامكانه بيع منتوجاته لبلداننا التي تستهلكها . الغرب لا يفرض على حكام المستعمرات العرب واليهود في اسرائيل طريقة حكمهم لبلادهم وكيفية معاملتهم لمواطنيهم . بل يتركوننا في الشرق الأوسط نفعل ما نشاء ولا يوقفونا عند حدودنا الا حين نتجاوز الحدود كما اوقفوا صدام حسين العراقي بعدما احتل الكويت وضرب تل ابيب بسكاداته ، أما ايران التي تتجه عيون الغرب عليها فهي ليست مستعمرة وانما مستقلة ولها اطماع في الدول العربية خاصة لوجود شيعة في الدول العربية . ومن يدري ان كان الغرب سيضرب ايران ام انه سيتحالف معها كما تحالف مع اسرائيل .
وجودنا في دولة اسرائيل وحقنا في الانتخاب يفتح أمامنا المجال من خلال النواب الذين نوصلهم أن نحافظ على حقوقنا وأن نطالب بالمزيد من الحقوق ، باعتبار أن الكنيست هي التي تحكم اسرائيل ، أما فرضية عدم وجود نواب عرب في الكنيست هو أمر يفتح المجال للكنيست أن تنكل بنا ولن يردعها الغرب وسيعتبر الأمر شئوناً داخلية لاسرائيل ، لذلك ولأننا أقلية يجب أن نوصل أكبر عدد من النواب العرب ولنعتبر أنفسنا مسؤولين عما يمكن أن يحدث لنا ومعنا .


 

لمزيد من مقالات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق