اغلاق

تعالوا بنا نعيد للإنسان الفحماوي كرامته وحرمته - بقلم: تيسير سلمان

ولأن بلدي الحبيب أم الفحم يعاني ويتألم، لا بد لكل غيور على بلده، خاصة في ظل هذه الظروف التي تعصف ببلدنا والتي



 تزلزل حاضره وتهدد مستقبله، أن يمد يد العون من خلال معرفته ومن خلال تجربته، من خلال موقعه وكل عل قدر استطاعته.
أم الفحم اليوم في ظروف تحتم على الجميع منا أن يتصرف من منطلق المسؤولية. أما مهمة إعادة الأمن الشخصي، الأمن العام والسلم المجتمعي لمدينتنا يجب أن تكون مسؤولية كل فرد منا وكأنها مسؤوليته وحده من دون غيره. المطلوب منا في هذه الظروف إن كنا حقا نحب مدينتنا : التكاتف، الوحدة، إعادة اللحمة في سبيل ايجاد قاسم مشترك، ايجاد لغة أو آلية مشتركة، بناء مظلة فحماوية تظل تحتها جميع الأطياف والألوان السياسية والمجتمعية لتكون كفيلة وسدا منيعا أمام الأمواج الهائجة والتي باتت تهدد وجودنا من دون رحمة ولا ضمير.
المطلوب منا في هذه الظروف العصيبة إن كنا حقا نحب مدينتنا، أن لا نوجه اللوم لطرف دون الآخر، وبدلا من ذلك، تعالوا بنا...نعم تعالوا بنا نجتمع، تعالوا بنا نلتقي على قلب رجل واحد، تعالوا بنا نتحد ،تعالوا بنا نتفق وبالإجماع ومن دون شرط أو قيد على إنقاذ أم الفحم أولا، تعالوا بنا نكون الأمل والمستقبل لشبابنا ولفلذات أكبادنا والمثل الأعلى في نشر روح التسامح وفي نشر روح المحبة فيما بيننا. تعالوا بنا نتقبل الآخر حتى ولو اختلفنا معه ، تعالوا بنا نتبنى لغة الحوار في تسوية نزاعاتنا كي نعيد للإنسان الفحماوي كرامته وحرمته وكي نعيد لهذا البلد الشامخ هيبته.

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق