اغلاق

احالة القضية الحساسة التي هزت الجهاز القضائي في اسرائيل للقاضي علاء مصاروة من الطيبة

أوكلت هيئة المحاكم النظر في القضيّة التي هزّت وعصفت بالجهاز القضائي الإسرائيلي بعد تورّط رئيس نقابة المحامين المحامي نافيه "بتعيين وترقية محامين وقضاة مقابل


القاضي علاء مصاروة - تصوير : موقع المحاكم

خدمات جنسية"، وفق الشبهات،  أوكلت مهمّة معالجة القضيّة والنظر بها للقاضي علاء مصاروة من مدينة الطيبة.
ويرى مراقبون أن في ذلك دلالات كبيرة على مهنيّة القاضي والثقة الكبيرة به، ومنحه قضية بهذه الحساسية لتوليها ما هو الا إشارة الى نجاحه في سلك القضاء ومكانته المرموقة.
وترتبط القضية بتعيين قاضية في محكمة الصلح، ومحاولة ترفيع قاض من محكمة  الصلح الى المحكمة المركزية. 
ولم يسمح بنشر جميع تفاصيل القضية، اذا تم التحفظ على جزء منها.
 وليست هذه القضية الكبيرة الأولى التي يتولاها القاضي مصاروة، اذ بت في الماضي بعدة قضايا مهمة،  من ابرزها قضيّة هزّت أيضا الدولة، وهي القضيّة المعروفة اعلاميا باسم "4000 - بيزك" ، حيث سادت يومها اجواء من الفخر والاعتزاز في الشارع الطيباوي خاصة والعربي عامة في البلاد،  بعد تسليمه ، مهمة البت في القضية. 
 ولد القاضي علاء مصاروة في مدينة الطيبة عام 1975 ، ودرس الحقوق في جامعة تل ابيب وانهى مشواره الدراسي سنة 1998 . تدرب في مؤسسة الدفاع العام. 
حصل مصاروة على شهادة المحاماة سنة 1999 ، وعمل في الطاقم الداخلي لمؤسسة الدفاع العام حتى سنة 2003.  في سنة 2004 بدأ مشواره كمحام مستقل في المجال الجنائي ، كذلك عمل مدعيا عاما في مؤسسة حماية البيئة منذ 2011 حتى اليوم. حصل على شهادة تقدير من نقابة المحامين سنة 2013 ، وتم تعيينه في منصب قاض في محكمة الصلح في تل ابيب.


المحامي افي نافيه

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق