اغلاق

عزيزي الرجل: كيف تختار الرجيم المناسب لطبيعة جسدك؟

بكل تأكيد لا يستطيع الكثير من البشر اختيار نوع الرجيم المناسب، خصوصًا أن هناك المئات من الوسائل والطرق والوصفات المختلفة التي تصعب اختيار نوع الرجيم المناسب،


الصورة للتوضيح فقط

الذي يتوافق مع الجسم ويحقق نتائج فعالة على صعيد إذابة الدهون والتخلص منها دون التسبب قدر الإمكان بأي مضاعفات صحية سلبية خطرة على الأعضاء والعمليات الحيوية داخل الجسم، أو يؤدي إلى أضرار نفسية خطرة كالاكتئاب والإحباط.
والحقيقة أن الأطباء وخبراء التغذية دائمًا ما ينصحون الراغبين في إنقاص أوزانهم قبل اختيار الرجيم المناسب لهم من بين الطرق والوسائل المختلفة بالنظر على قائمة الأطعمة، سواء فيما يخص الأغذية المسموح بها أو الممنوعة، وذلك لتقرير ما إذا كانوا قادرين على اتباع الأنماط الغذائية المتواجدة في تلك الحمية أو الرجيم أم لا، فغالبًا ما يشكل اتخاذ هذا القرار الخطوة الأولى نحو في التخلص من الوزن الزائد.
ولكن وعلى الرغم من فتح الأطباء وخبراء التغذية الباب أمام الجميع لتحديد نوع الرجيم المناسب بالنسبة لهم طبقًا لطبيعة أجسامهم، فإن هناك بعض العناصر التي تتوقف عليها بشكل أساسي فاعلية الخضوع لأحد أنواع الحمية الغذائية والنظام الغذائي، مثل حتمية ممارسة التمارين الرياضية وشرب كميات مناسبة من المياه يوميًا، بجانب عدم الاعتماد بشكل أساسي على المكملات الغذائية وترك الجزء الأكبر من مهمة إمداد الجسم بالعناصر الغذائية على الطعام، بالإضافة إلى وجود قائمة بالوجبات الخفيفة المسموح تناولها عند الشعور بالجوع بعد تناول الوجبات الرئيسية.

وحتى نسلط الضوء بطريقة أكثر عمقًا تساعدك على تحديد واختيار الرجيم المناسب، فإن هناك العديد من الأسئلة التي ستحملها لك السطور التالية، والتي يجب أن تجاوب عليها بنفسك بكل وضوح.

1- هل الرجيم مناسب لما تبذله من مجهود بدني؟
من أهم الشروط التي يجب أن تدركها جيدًا قبل اختيار الرجيم المناسب هو مدى توافق السعرات الحرارية المتواجدة في أي نظام غذائي مع معدل المجهود والنشاط البدني الذي تبذله، فهناك العديد من الأنظمة الغذائية التي تستلزم ممارستك للتمارين الرياضية المكثفة، وهناك أنظمة غذائية أخرى تراعي أن تكون ملائمة بالنسبة للأشخاص من غير الرياضيين وفقًا للسعرات الحرارية التي تحتوي عليها.

2- هل  يعتمد الرجيم على المكملات الغذائية؟
من غير الممكن أن يكون هناك رجيم مناسب بالنسبة لك يعتمد بأي شكل من الأشكال على اعتماد تناول المكملات الغذائية لسد نقص وصول التغذية السليمة إلى الجسم من خلال تناول الطعام بصورة طبيعية، فمن المفترض أن يتضمن الرجيم المناسب دائمًا بمختلف أنواعه العناصر الغذائية المناسبة بكميات مثالية للجسم دون تناول أي مشروبات بوصفات خاصة أو حبوب وكبسولات للمكملات الغذائية.

3- هل ستتخلص من العادات الضارة بواسطة الرجيم؟
في الحقيقة لا يدرك الكثير من الراغبين في التخلص من أوزانهم الزائدة والدهون المتراكمة من خلال اتباع الرجيم المناسب لهم أن الأهمية الأكبر لاتباع أي حمية غذائية، ليس فقط النجاح في التخلص من الوزن نتيجة الابتعاد عن العادات الغذائية الضارة طوال فترة اتباع الرجيم المناسب فقط، بل أن يتحول هذا الابتعاد عن أي عادات غذائية ضارة وغير سليمة إلى أسلوب حياة ويستمر إلى الأبد، لهذا إذا لاحظت أن الحمية الغذائية التي تتبعها حاليًا تجعلك تفقد شغفك ونهمك نحو العادات الغذائية الضارة دون شعورك بالضجر فتأكد من أنك أحسنت الرجيم المناسب بالنسبة لك.

4- هل طبيعة أطعمة الرجيم مناسبة للجميع؟
والمقصود بهذا السؤال هو مدى سهولة الحصول على العناصر الغذائية التي تتضمنها قائمة الرجيم المناسب في حال تواجدك في أحد المطاعم أو خارج المنزل، وذلك حتى لا تضطر إلى البقاء جائعًا طوال فترة تواجدك خارج المنزل.
كما يجب الانتباه جيدًا أن تكون طبيعة الأطعمة والوجبات التي يتضمن عليها الحمية التي تتبعها متواجدة في العديد من المجمعات الاستهلاكية من حولك ووجباتها سهلة التحضير وغير معقدة.

5- هل تكاليف الرجيم مناسبة؟
مثلما تعتبر الجوانب الطبية هامة عند اختيار الرجيم المناسب فإن الجوانب المالية والاقتصادية هامة جدًا أيضًا، لذلك من الأفضل دائمًا أن تتعرف على أسعار العناصر الغذائية وبدائلها المتاحة والأماكن التي توفرها قبل اعتماد أي نوع من أنواع الحمية الغذائية، لأن هناك العديد من تلك الأنواع والوسائل التي تعتمد على عناصر غذائية مرتفعة الثمن بالنسبة للبعض أو يندر تواجدها في أماكن ومناطق معينة.

6- ما هي سرعة خسارة الوزن والرجيم؟
هناك معلومة هامة للغاية قد تخفى عن معظم الباحثين عن الرجيم المناسب لهم الذي يتميز بسرعة تأثيره فيما يتعلق بالتخلص من الدهون والوزن الزائد بسرعة كبيرة في البدايات، ثم تبدأ تلك السرعة في الانخفاض، وبالتالي يتسرب اليأس إلى النفوس حول فاعلية الحمية المتبعة.
والحقيقة أن انخفاض سرعة التخلص من الوزن الزائد ليست بسبب الحمية الغذائية أو الرجيم على الإطلاق، بل بسبب طبيعة أجسام البشر التي تبدأ في الأسابيع الأولى من اتباع الرجيم المناسب بفقدان وزن المياه بنسبة أكبر من الدهون، وهذا ما يفسر السرعة الكبيرة في فقدان الوزن.

وبحسب المتخصصين في علم الغذاء فإن الجسم يحتاج إلى فقدان ما يقارب الـ3600 سعرة حرارية من أجل التخلص من نصف كيلو من الدهون، لذلك عدم الاستعجال في فقدان الوزن واستطاعتك فقدان ما يعادل الـنصف كيلوغرام من الدهون خلال 7 أيام دليلاً قويًا للغاية على أن النظام الغذائي المتبع هو الرجيم المناسب الذي تبحث عنه.



لدخول لزاوية شباب وبنات اضغط هنا

لمزيد من حياة الشباب اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق