اغلاق

انتخاب هيئة ادارية جديدة للجمعية الفلسطينية لمكافحة التدخين والتثقيف الصحي

اجتمعت الهيئة العامة للجمعية الفلسطينية لمكافحة التدخين والتثقيف الصحي الخيرية في مقرها، بحضور الأستاذ رامي الجعبري مندوبا عن وزارة الداخلية الفلسطينية .


صور من الجمعية الفلسطينية لمكافحة التدخين والتثقيف الصحي الخيرية

حيث تم عرض التقارير الادارية والمالية للجمعية والانجازات الكبيرة التي حققتها الجمعية علي جميع الصعد المحلية والعربية والشراكات الكبيرة التي تمت مع المجتمع المحلي والمؤسسات الخاصة والحكومية والجامعات المحلية تطبيقا لقانون مكافحة التدخين الفلسطيني رقم 25 لسنة 2005 الذي ما زالت الجمعية تطالب بإصدار اللوائح التنفيذية لتطبيقه والذي يمنع التدخين في المدارس والأماكن العامة .
وقد أعرب الحضور عن سعادتهم بانجازات الجمعية حيث وافق الحضور بالإجماع علي التقارير الإدارية والمالية وإقرارها وتم انتخاب السيد طارق الخضور مدققا لحسابات الجمعية .
ثم قدمت الهيئة الادارية استقالتها وتم تزكية هيئة ادارية جديدة مكونة من مجموعة من الكفاءات والمهتمين بمكافحة التدخين وهم : المهندس بدر الحوامدة والدكتورة عبير الصغير والأستاذ نعيم حمدان والأساتذة محمد فارس الهشلمون ونادية أبو عيشة وسعدية العجلوني وبسام الطروة وبسام الحداد وايمان الرجبي والشيخ رائد السعيد وماجد الشيوخي .
من ناحيته أعرب مندوب وزارة الداخلية الأستاذ رامي الجعبري عن غبطته بالأنشطة التي تقوم بها الجمعية وبخاصة المحاضرات التثقيفية في المدارس مطالبا بتعزيزها وتكثيفها.
وثمنت الأستاذة سعدية العجلوني التعاون القائم ما بين الجمعية ومؤسسات المجتمع المدني وطالبت بتفعيل دور المجلس الأهلي لحماية الأطفال من مخاطر التدخين والذي ضم حوالي خمسة وعشرين مؤسسة أهلية في محافظة الخليل وتطوير اليات عمله وتفعيلة بالشكل الذي يؤدي العرض الذي أسسته الجمعية لتحقيقه في خدمة مجتمعنا المحلي.
وقالت السيدة نادية أبو عيشة بأن الجمعية تفتخر بالتعاون القائم مع وزارة التربية والتعليم وشكرت باسم الهيئة الادارية المنتخبة وزير التربية والتعليم العالي الدكتور صبري صيدم الذي يتبنى أية أفكار لمكافحة التدخين والذي اختارته الجمعية ليكون شخصية العام 2018 المتميزة في مكافحة التدخين مشيرة في الوقت ذاته الي ضرورة اتخاذ قرار حاسم بمنع الهيئات التدريسية من التدخين في المدارس أمام الطلبة أو تخصيص أمكنة خاصة للمدخنين بعيدا عن أعين الطلبة.
وشدد عضو الهيئة الادارية المهندس بدر الحوامدة على ضرورة وضع خطة عمل سنوية للجمعية ضمن خطة وطنية شاملة تقرها الجمعية لمدة خمسة سنوات قادمة .
وأشاد ماجد الشيوخي الذي رأس الجمعية في الفترة السابقة بتعاون الهيئة الإدارية وتضحياتها في سبيل تحقيق اهداف الجمعية مقدما شكره لكل من قدم وساهم في سبيل النهوض بهذه الجمعية وعلي رأسهم معالي الدكتورة صفاء ناصرالدين الرئيس الفخري للجمعية ووزيري الصحة الدكتور جواد عواد والتربية والتعليم العالي الدكتور صبري صيدم .
من جهتها أكدت الدكتورة عبير الصغير على ضرورة التواصل مع المؤسسات العربية والدولية والاستفادة من خبراتها وتجربتها ونقلها الى المجتمع الفلسطييي مشيدة بالتعاون القائم مع الجمعية الأردنية لمكافحة التدخين ومستشفي الأمل للسرطان في الأردن.
وقد أثنى الأستاذ بسام الطروة علي الجهود التي تبذلها وزارة الصحة وتعاون الوزارة مع الجمعية وتشجيع معالي وزير الصحة الدكتور جواد عواد والادارة العامة للصحة المدرسية ممثلة بمديرها العام الدكتور محمد الريماوي وجميع موظفي وزارتي الصحة والتربية والتعليم.
وستجتمع الهيئة الإدارية في الأسبوع القادم لتوزيع المناصب الإدارية .

 

 

 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق