اغلاق

وقفة حداد في باقة :‘ اية شهيدة العلم .. لروحك السلام ‘

شارك اليوم ، اهالي مدينة باقة الغربية والمنطقة في وقفة حداد امام مسجد ابو بكر الصديق في مدينة باقة ، وذلك عن روح المرحومة اية مصاروة ( 23 عاما ) التي
Loading the player...

قُتلت في استراليا قبل ايام .
ورفع المتظاهرون اللافتات الاستنكارية لجريمة القتل ، وكتبوا عليها :" رجعولنا اية ، اية شهيدة العلم .. لروحك السلام ، اية في قلوبتا دائماً ، كفى للعنف والقتل ، نطالب الحكومة بتسريع الاجراءات" . كما تم رفع صور المرحومة ولافتات بالانجليزية والعبرية تستنكر الجريمة البشعة .
هذا وقالت نور مصاروة شقيقة المرحومة اية :" نطالب الجهات المسؤولة بالعمل على اعادة اية الى البلاد بأسرع وقت ممكن ، لأن كل دقيقة مهمة ولا نريد الانتظار اكثر" .

السلطات الاسترالية تقدم لائحة ضد قاتل الطالبة اية مصاروة
الى ذلك ، كانت السلطات الاسترالية، قد قدمت صباح اليوم السبت، لائحة اتهام ضد كودي هيرمان (20 عاما)، بتهمة "اغتصاب وقتل" الطالبة اية مصاروة (23 عاما) من باقة الغربية. وبحسب لائحة الاتهام فإن "هيرمان هاجم مصاروة بعد وقت قصير من مغادرتها القطار الكهربائي، اغتصبها ومن ثم قام بقتلها". وذكرت مصادر استرالية انه في حال ادانته، فإن العقوبة القصوى على ارتكاب جريمة قتل هو السجن المؤبد، وعلى الاغتصاب 25 عاما من السجن.  
ومع اعتقال هيرمان، ظهرت تفاصيل جديدة حول الساعات الأخيرة في حياة المرحومة اية، وكذلك تفاصيل جديدة حول المتهم.
وذكرت وسائل اعلام استرالية أن الطالبة الجامعية اية، شاركت بين الساعة الـ 7 و 8 مساء قبل قتلها، في حدث خاص بأشخاص يريدون تطوير لغتهم الإنجليزية.  ونقلت عن منظم اللقاء ارون تشندران ان اية "كانت تطمح دائمات للمعرفة، وكانت اللغة التالية التي تريد تعلمها هي الاسبانية وكانت دائما تبحث عن تحديات جديدة". وذكر انه عرف انها القتيلة، بعد مقاطع الفيديو التي عممتها الشرطة. 
وبحسب المعلومات، فإن مصاروة شاركت بعد ذلك اللقاء، في عرض "ستاند اب كوميدي" في شمال ملبورن.   
وأظهرت كاميرات المراقبة انها غادرت المكان وهي تلبس بلوزة بيضاء او رمادية وتنورة داكنة. وقال اصدقاؤها انها صعدت على قطار كهربائي خط 86 في الساعة 22:50 باتجاه بندورة، حيث كانت تسكن هناك في فترة تعليمها بجامعة "لا تروب" القريبة.
في حدود الساعة 00:10 نزلت من القطار الكهربائي، في المحطة التي تبعد نحو كيلو متر واحد عن بيتها. في ذلك الوقت كانت تتحدث مع اختها.
ونقلت وسائل اعلام استرالية "ان المحققين يعتقدون انه تم الاعتداء عليها جنسيا حين كانت على مسافة 50 مترا فقط من محطة القطار الكهربائي قبل قتلها".
وأكد رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون، في حديث مع صحافيين امس الجمعة، أن مصاروة "تعرّضت لاعتداء جنسي ثم قُتلت "، معربًا عن صدمته من جريمة القتل الوحشية: "انا منهار بسبب القتل والاعتداء الجنسي المأساوي والمثير للاشمئزاز على آية مصاروة. يجب أن تكون كل امرأة في أستراليا ، وكل شخص في أستراليا ، قادرين على المشي إلى منازلهم بأمان. انا حتى لا يمكنني التفكير ماذا عساني أقول لعائلتها".
وفي الوقت الذي تستمر فيه التحقيقات، نشرت وسائل اعلام استرالية المزيد من المعلومات حول المشتبه بالقتل كودي هيرمان، بعد ان تحدثت الى عدد من معارفه.

"كان يفتعل المشاكل دائما"
ويغني هيرمان موسيقى "الراب". وقال شهود عيان ان 6 عناصر من الشرطة على الأقل، قد قبضوا عليه في متنزه صغير، من عادة الشباب ارتياده في غرينسبورو (إحدى ضواحي ملبورن).
وبحسب المعلومات المتوفرة عن المشتبه أيضا، فإنه درس في الكلية حتى عام 2016، وقام بإطلاق عدة أسماء على نفسه. وفي الوقت الذي تم العثور فيه على جثة اية مصاروة، قام هيرمان بنشر صورة يظهر فيها وهو يحمل علبة جعة والى جانبه صورة له وهو رضيع.
وذكر شهود عيان، انه كان بالعادة يستخدم القطار الكهربائي. وقالت شابة تعرفه: "كان يفتعل المشاكل دائما". وقال شاب آخر: "رأيته قبل عدة أيام على مسافة نحو 3 كيلو متر من المكان الذي قُتلت فيه الإسرائيلية. كان يمشي امام المركبات ويقطع الشارع دون ان ينظر، كان يبدو وكأنه لا يكترث للحياة".  
وقالت شابة أخرى تعرفه:" في الثانوية بدأ يصبح يائسا لأسباب عائلية وتورط بالمخدرات. لا توجد له عائلة، فقط اخت وهما قريبان جدا من بعضهما البعض".
وقال شاب تعلم مع هيرمان في المدرسة: "دائما كان لدي شعور غريب تجاهه. كان هادئا وغريب الطباع. لا اعتقد انه كان سليما على المستوى العقلي. عندما رأيت صوره كمشتبه به بالقتل لم استغرب من ذلك".

الجمهور العربي في المثلث والجنوب والنقب يطالب بأشد العقاب للمجرم ويعتبره هو الشيطان
المشتبه بالقتل، كان قد نشر صورا في محطة قطار محلية، وأشار الى انه يعاني من مشاكل نفسية. "انا احارب الشيطان"، كتب هيرمان.  وفي منشور على صفحته في 10 يناير/كانون ثاني الجاري كتب المشتبه :" إنها صرخة لكل أولئك الذين مروا بالكثير دون أن يكونوا قادرين على اللجوء إلى أي شخص، ان هذا العالم علّم رجالنا التكتم على مشاعرهم ".
هذا وطالب الالاف من الأهالي من المثلث والجليل والنقب "بإيقاع اشد العقاب بالمجرم، وعدم التفكير ولو للحظة بأن ما فعله لم يكن تحت سيطرته. واذا كان يعتقد انه يريد ان يحارب الشيطان - كما كتب- ، فإن هذا المجرم نفسه هو الشيطان بحد ذاته"، كما قال اهال من المثلث والجليل والنقب.


تصوير موقع بانيت وصحيفة بانوراما




المرحومة الشابة آية سعيد مصاروة


كودي هيرمان المتهم بالقتل - صورة عن فيسيبوك


صورة عن الفيسبوك


لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق