اغلاق

المطران عطا الله حنا: ‘فلسطين ليست تاريخا مجيدا نفتخر به فحسب‘

دعا سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس، الكنيسة الارثوذكسية الرومانية كما وغيرها من الكنائس المسيحية في عالمنا "لضرورة


المطران عطا الله حنا - صورة من مكتبه

الالتفات الى فلسطين وما يحدث فيها وكذلك الاهتمام بنوع خاص بما يحدث في مدينة القدس" .
وقد جاءت كلمات سيادة المطران هذه لدى استقباله وفدا كنسيا ارثوذكسيا رومانيا ضم عددا من الاساقفة والاباء والرهبان والراهبات والذين يقومون بزيارة حج الى الاماكن المقدسة في فلسطين .
واضاف المطران :" نود ان نقول لكم بأن فلسطين ليست فقط المقدسات التي نفتخر بوجودها عندنا بل هي اولا وقبل كل شيء الانسان الذي يناضل ويكافح من اجل ان يعيش بحرية وسلام في هذه الارض المقدسة. فلسطين ليست تاريخا مجيدا نفتخر به فحسب بل هي ايضا الشعب الفلسطيني الذي ظلم وقمع واضطهد لعشرات السنين وما زال يناضل ويكافح من اجل استعادة حقوقه السليبة في هذه البقعة المقدسة من العالم " .
وتابع المطران :" اننا نطالب الزوار والحجاج الاتين الى بلادنا بالا تقتصر زياراتهم على الاماكن المقدسة بل نتمنى منكم ان تتعرفوا على شعبنا وان تتجولوا في مدننا وقرانا لكي تكتشفوا حقيقة الشعب الفلسطيني التي يحجبها اعداءنا في الخارج وهي ان شعبنا شعب مثقف واع ومتحضر يستحق ان يعيش بحرية في وطنه وان ينعم بالاستقلال والكرامة والسلام .
من احب فلسطين وعشق مقدساتها ومن يزور القدس ويصلي فيها عليه ان يتذكر بأن هنالك شعبا محروما من الحرية يعاني من الظلم والقمع والاضطهاد والاستبداد . من يزورون الاراضي المقدسة لكي يحجوا فيها ويصلوا في اماكنها المقدسة نتمنى منهم ان يتعرفوا على شعبنا وان يعاينوا ما يتعرض له انساننا الفلسطيني من اضطهاد واستهداف على امل ان تصل الصورة الحقيقة لما يحدث عندنا الى شعبكم والى كافة شعوب العالم " .
وقال ايضا :" نوجه التحية لكنيستكم ولشعبكم الشقيق ونتمنى ان نستمع الى الصوت المسيحي المنادي بالعدالة والمدافع عن الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة. ان دفاعكم عن فلسطين وشعبها انما هو انحياز للحق وللقيم الانسانية والاخلاقية والروحية النبيلة كما انه دفاع عن ارض تباركت وتقدست بحضور السيد المسيح وامه البتول وقديسيه ورسله وتلاميذه .
دافعوا عن الشعب الفلسطيني ودافعوا عن فلسطين هذه الارض الجريحة لان دفاعكم عنها هو دفاع عن المسيحية في مهدها وهو دفاع عن اعدل قضية عرفها التاريخ الانساني الحديث " .
وقد قدم سيادته للوفد وثيقة الكايروس الفلسطينية كما واجاب على عدد من الاسئلة والاستفسارات .

 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق