اغلاق

‘الفراق‘...خاطرة بقلم: جيانا محمد عباس من شعب

الفراق حُزن كلهيب الشمس يُبَخر الذكريات من القلب ليسمو بها إلى عليائها، فتُجيبه العيون بنثر مائها لتطفىء لهيب الذكريات


صورة للتوضيح فقط

. مع كلّ حب، علينا أن نربّي قلوبنا على توقّع احتمال الفراق، والتأقلم مع فكرة الفراق قبل التأقلم مع واقعه. أشتاق لك وأعلم أنك لن تأتي وأن اللقاء بينا مُحال، وأن الفراق بينا قد طال وطال، فكُل شيء في الكون لا بُد أن يكون إلى الزوال، وها هو مع الأيام قد زال.حزن قصيرة يعدّ الفراق من أصعب الأمور التي قد تحصل معنا في هذه الحياة، فهو سهمٌ قاتل يبعث الحزن والألم في قلوبنا، يجعل حياتنا كئيبةً مملّة، فقد انفصلت أرواحنا بعد أن اجتمعنا، فكان هذا الفراق كارثةً لنا، نقف على الذكريات ونتغنّى بها، نكتب لهم ونعبّر كم حياتنا صعبة من دونهم. خواطر عن الفراق الفراق حُزن كلهيب الشمس يُبَخر الذكريات من القلب ليسمو بها إلى عليائها، فتُجيبه العيون بنثر مائها لتطفىء لهيب الذكريات. مع كلّ حب، علينا أن نربّي قلوبنا على توقّع احتمال الفراق، والتأقلم مع فكرة الفراق قبل التأقلم مع واقعه. أشتاق لك وأعلم أنك لن تأتي وأن اللقاء بينا مُحال، وأن الفراق بينا قد طال وطال، فكُل شيء في الكون لا بُد أن يكون إلى الزوال، وها هو مع الأيام قد زال. إذا جاء الفراق يوماً وجاء بعد الفراق العيد، فلا تنس أن تفرح ولا تنس أن تضحك، ولا تنس أن تلبس الجديد، ولا تنس أن تزور أرض ذكرياتنا وتَقف فوق قبر الحب بإطمئنان، وتقرأ عليه شيئاً من شِعرك، ولا تنس نصيبي من ذكرياتك الحزينة، وفي ليلة العيد وإذا جاء الفراق يوماً، وجاء بعد الفراق الحنين ندماً فلا تنس أن تغمس فُرشاة الذِكرى في ماء جُرحَك الملون، وترسم وجه الحنين ضاحِكاَ ولا تحزن ولا تجزع، إذا ما بدا لك الوجه برغم الضحكة هزيلاَ، فكل الجروح بعد جرح الفراق تافِهة. لا تنتظر حبيباً باعك..وانتظر ضوءاً جديداً يمكن أن يتسلّل إلى قلبك الحزين..فيعيد لأيّامك البهجة ويعيد لقلبك نبضه الجميل....ولا تحاول البحث عن حلم خذلك...وحاول أن تجعل من حالة الإنكسار بداية حلمٍ جديد..لا تقف كثيراً على الأطلال خاصّةً إذا كانت الخفافيش قد سكنتها، والأشباح عرفت طريقها..وابحث عن صوت عصفوريتسلّل وراء الأفق مع ضوء صباح جديد..لا تنظر إلى الأوراق الّتي تغيّر لونها وبهتت حروفها.. وتاهت سطورها بين الألم والوحشة..سوف تكتشف أنّ هذه السّطور ليست أجمل ما كتبت..وأنّ هذه الأوراق ليست آخر ما سطّرت...ويجب أن تفرّق بين من وضع سطورك في عينيه..ومن ألقى بها للرّياح..لم تكن هذه السّطور مجرّد كلامٍ جميلٍ عابر..ولكنّها مشاعر قلبٍ عاشها حرفاً حرفاً ونبض إنسان حملها حلماً..واكتوى بنارها ألماً. إذا ما جاء الفراق يوماً فلا تنى أن تسألني عن رغبتي الأخيرة، ولا تبخل عليّ بإعلان رغبتك الأخيرة لي، فكلِانا مُساق إلى إعدامه، وكِلانا له حق الأُمنية الأخيرة قبل الموت. الفراق هو القاتل الصامت والقاهر المُميت، والجَرح الذي لا يبرأ والداء الحامل لدوائه. لا تكن مثل مالك الحزين، هذا

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق