اغلاق

‘اللغة العربية والتحديات القائمة‘ في نادي الجبهة- عبلين

تم، مؤخرا، بدعوة من الحزب الشيوعي فرع عبلين وجبهة عبلين الديمقراطية والشبيبة الشيوعية عبلين عقد الندوة تحت عنوان " اللغة العربية والتحديات القائمة" ، ضمن


تصوير جبهة عبلين والحزب الشيوعي 

 برنامج لقاء الشهر في نادي الحزب والجبهة. تولى عرافة الندوة يوسف حيدر مرحبا بالحضور وطارحا أهمية البحث في موضوع اللغة العربية "كجزء من تثبيت بقائنا في وطننا بعد إقرار قانون القومية العنصري".
ورحب بأفراد عائلة المرحوم الشاعر جورج نجيب خليل الذين حضروا بدعوة من الداعين لتخليد ذكرى الشاعر التي تصادف ذكرى وفاته هذا الشهر.
 افتتح المداخلات المربي شرف حسان رئيس لجنة متابعة قضايا التعليم العربي الذي أكد على أهمية الربط ما بين عام اللغة والهوية وتكريم الشاعر جورج نجيب خليل. "هو ربط طبيعي فشاعرنا طيب الذكر يستحق التكريم. وتخليد الذكرى ونتاجه الادبي يستحق ان يدرس وحيا القائمين على الأمسية"، داعيا جميع الاحزاب والمراكز والمؤسسات الثقافية الى تكريم الادباء المحليين والتفاعل مع برامج عام اللغة العربية والهوية وإطلاق مبادرات خلاقة.  وأشار الى ان "الواقع السياسي الذي تعيشه جماهيرنا العربية يفرض تحديات واخطار على اللغة العربية ومكانته فلغتنا العربية هي مركب اساس من هويتنا وثقافتنا وليست فقط أداة للتواصل. وواجبنا جميعا التجند لحمايتها وتطويرها وتحن قادرون وعلى ذلك. على السلطات المحلية ان تضع برنامجا متكاملا متعلقا باستعمال اللغة داخل السلطات المحلية وتغيير المشهد اللغوي داخل البلد ووضع برامج ثقافية وتربوية في هذا المجال. علينا ان نعمل ان يحب الجيل الشاب اللغة العربية. وهناك عدد كبير من المدارس بادرت الى نشاطات حول اللغة العربية وندعو الى توسيع وتعميق النشاطات ولا بد من شكر وتقدير كل من قام بعمل خاص لرفع مكانة وشأن اللغة العربية وتدريسها من معلمين ومسؤولين ومرشدين ومفتشين. وادعو لتشكيل مجالس تربوية في كل بلادنا العربية. وادعو لتشكيل مجالس تربوية في كل بلادنا العربية".

"جذور إشكالية اللغة العربية وتحدياتها قديمة"
وتحدث الدكتور سمير حاج المحاضر في كلية اورانيم وبيت بيرل بموضوع الآداب واللغة العربية" "بدايةً قانون القومية هو قانون عنصري قام بإقصاء وتهميش اللغة العربية وجعل اللغة العبرية هي اللغة الأساسية للدولة كما أعلن يهودية الدولة. لم تعد اللغة العربية لغة ثانية رسمية كما كان يذاع وينشر، وإن كانت قبل قانون القومية لغة مغيبة وغير متساوية مع اللغة العبرية فلم يعمل بها في المؤسسات والمحاكم فكل مستند كتب باللغة العربية يجب ترجمته للغة العبرية أي لم يقبل بالدوائر والمؤسسات.
جذور إشكالية اللغة العربية وتحدياتها قديمة تعود إلى قرون خلت، ففي بداية الانتداب البريطاني حصرًا عام 1920 كانت نسبة الأمية في فلسطين 90% وكانت تصل بالقرى إلى 100% حيث المجتمع فلاحي ولم تكن مدرسة ثانوية متكاملة الصفوف سوى مدرسة واحدة وهي دار المعلمين والتي سميت فيما بعد الكلية العربية الحكومية التي تأسست مع الانتداب البريطاني على فلسطين في القدس وكانت مدرسة داخلية ذكوريّة تختار أوائل الطلاب في الصفوف السابعة من عموم فلسطين .. وكانت في منهاجها تكثف في تدريس اللغة والأدب الانجليزي وتاريخ بريطانيا بهدف تنشئة جيل مشبع بالثقافة الإنجليزية يعمل في الوظائف الحكومية فترة الانتداب .. درس فيها وتخرج منها كبار الشخصيات الفلسطينية .. ومن عبلين درس فيها الأستاذ عبده سليم " أبو مبدا " والسيد عزات توفيق دَاوُدَ " أبو توفيق "...في أيامنا تحديات اللغة العربية كبيرة بفعل العولمة التي هي هيمنة اقتصادية وسياسية وثقافية -لغوية وبفعل الغزو الثقافي العالمي فالقوي يفرض لغته وثقافته على الضعيف، فاللغة الانجليزية هيمنت على وسائل التواصل الاجتماعي والاقتصادي .. كما أن وسائل التواصل عبر الوسيط الالكتروني وسع الغربة بين الإنسان العربي ولغته .. إضافة إلى الوضعية الجغرافية وسيطرة اللغة العبرية في المؤسسات وأماكن العمل والإعلام وغيرها، كما أن اللغة العربية خاصة قواعدها صعبة وعسيرة، جعلت الطلاب بفعل المتغيرات حصرًا في عالم الشبكة العنكبوتية ينفرون منها، إضافة إلى أنها لا توفر لدارسيها فرص عمل بينما اللغة الانجليزية وبقية اللغات توفر لهم فرص عمل في التكنولوجيا خاصة الهايتك .. وهناك تراجع في مستوى المعرفة اللغوية لدى خريجي الجامعات ودور المعلمين والذين من المفروض أن يدرسوها بشكل سليم ويجذبوا الطلاب إليها .. المعلم الحامل مرايا المعرفة الأدبية واللغوية أصبح نادر الوجود. وكذلك ابتعاد الإنسان العربي عن المطالعة والقراءة أضعفها وإضافة إلى عدم تحدث المعلمين والمتعلمين باللغة الفصحى أي أنها غير ممارسة فاللغة المحكية هي الأكثر حضورًا واستعمالًا .. وابتعاد الطلاب عن الكتابة في المرحلة الابتدائية زاد من الغربة بينهم وبين اللغة إضافة إلى إقصاء حفظ الأشعار ومعاني الكلمات التي تثري الكنز اللغوي، وكذلك غياب دراسة فن الرسائل التي توجه وتساعد الطلاب والخريجين فيما بعد في الكتابة والتعبير ..وهذا ما يعاني منه مجتمعنا وتبرز هذه الظاهرة لدى رجال علم وصلوا أعلى الدرجات لكنهم لا يستطيعون التعبير عن رسالتهم. في نظري يجب تبسيط تدريس اللغة وملاءمتها لتغييرات العصر وإقامة علاقة صداقة وود بينها وبين دارسها عن طريق اختيار نصوص سهلة وجذابة تلائم روح العصر ومشارب الجيل الجديد.
والتكثيف في إقامة الورشات والنشاطات الثقافية الأدبية والعلمية وتشجيع الطلاب المتفوقين فيها بدراستها في الجامعات والكليات ليكونوا معلمي المستقبل الناجحين والراغبين في صقل الأجيال. فاللغة كائن حي متطور وهي هوية وطنية وسلوك اجتماعي وحس وطني ..تستطيع المؤسسة تكريس ساعات إضافية لتقوية الطلاب الضعفاء وإدخال طرائق جذابة لتعمل على تقليص نفور الطلاب منها وجعلها لغة وظيفية منتجة تستعمل في الحياة اليومية وتفتح آفاقًا جديدة وتوفر فرص عمل لدارسيها".

قانون مساعد حول أهمية اللغة العربية
وقبل ان تلقي  فوز عبيد عثمان كلمة عن عائلة المرحوم الشاعر جورج نجيب خليل اكدت على انها كعضوة مجلس محلي عبلين ان تعمل بكل طاقاتها كممثلة جمهور لسن قانون مساعد حول أهمية اللغة العربية وترجمة استعمالاتها في واقعنا المعاش.
وحيت وشكرت المربية طروب جورج خليل ابنة الشاعر على المبادرة واللفتة الطيبة التي قام بها الحزب والجبهة والشبيبة الشيوعية في عبلين.
وفي نهاية الندوة بعد الإجابة على التساؤلات وتقديم الملاحظات تم تشكيل لجنة تعنى بالعمل على اصدار المجموعة الشعرية والنثرية الكاملتين للشاعر الكبير جورج نجيب خليل واشهارهما في احتفال كبير بمرور 20 عاما على وفاته.

 

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق