اغلاق

الديمقراطية: ‘ندين ضغوط ترامب ونتنياهو على أوكرانيا ورومانيا لنقل سفاراتها إلى القدس‘

أدانت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، "سياسة الضغط التي تمارسها إدارة ترامب على الدول والحكومات بما في ذلك دولتا أوكرانيا ورومانيا لنقل سفاراتها من تل أبيب،


صورة من الجبهة الديمقراطية - الاعلام المركزي

إلى القدس، والاعتراف بها عاصمة لدولة إسرائيل، بما يخدم «صفقة ترامب» لتصفية المسألة الفلسطينية، ويخدم المشروع الإسرائيلي وتطبيقات قانون القومية العنصري، لإقامة دولة «إسرائيل الكبرى» على حساب القضية والحقوق الوطنية لشعبنا، بما فيها حقه في دولة مستقلة كاملة السيادة وعاصمتها القدس الشرقية المحتلة، على حدود 4 حزيران (يونيو) 67، وحل قضية اللاجئين بموجب القرار 194 الذي كفل لهم حق العودة إلى الديار والممتلكات التي هجروا منها منذ العام 1948" .
ودعت الجبهة "دولتي أوكرانيا ورومانيا، إلى رفض الضغوط الأميركية والإسرائيلية، وعدم الاستجابة لدعوة نتنياهو بنقل سفاراتها إلى القدس، حرصاً منها على الحقوق الوطنية المشروعة لشعبنا غير القابلة للتصرف، كما أقرتها الشرعية الدولية في مجلس الأمن والجمعية العامة، وعلى الصداقة التاريخية التي تربط بين شعوبها وشعوبنا العربية" .
كما دعت الجبهة "القيادة الرسمية الفلسطينية ووزارة الخارجية في السلطة الفلسطينية، إلى تبني رؤية واضحة المعالم والأهداف، في التصدي لتداعيات صفقة ترامب، على الصعيد الدولي، وضغوط إدارة واشنطن على الدول الأعضاء في الأمم المتحدة لنقل سفاراتها من تل أبيب إلى القدس والاعتراف بها عاصمة لإسرائيل، والتوقف في المقابل عن السياسة الإنتظارية" .
كما دعت الجبهة "جامعة الدول العربية، والدول الأعضاء في منظمة المؤتمر الإسلامي، إلى التزام قرار مقاطعة الدول التي تنقل سفاراتها إلى القدس وتعترف بها عاصمة لإسرائيل، صوناً لموقع المدينة المقدسة في وجدان شعوبنا العربية والمسلمة، ولموقعها عاصمة للدولة الفلسطينية المستقلة" .

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق