اغلاق

المطران عطا الله حنا: ‘بوحدتنا قادرون على ان نقدم الكثير للقدس‘

قال سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس لدى استقباله وفدا من الاوقاف الاسلامية في القدس، والذين قدموا التهنئة لسيادته


المطران عطا الله حنا - صورة من مكتبه

بمناسبة الاعياد "بأن ما تمر مدينتنا المقدسة انما لا يمكن وصفه بالكلمات اذ اننا جميعا نمر بمرحلة دقيقة وصعبة وامامنا الكثير من التحديات حيث ان مدينتنا المقدسة مستهدفة اليوم اكثر من اي وقت مضى" .
واضاف المطران :" اننا نرفض التعديات والاستفزازات التي يقوم بها المستوطنون المتطرفون في باحات المسجد الاقصى حيث يبدو ان سلطات الاحتلال عاقدة العزم على اجراء تغييرات وتبديلات دراماتيكية في الاقصى فالخطر المحدق  بالمسجد الاقصى كبير جدا واولئك الذين يستهدفون الاقصى والمقدسات والاوقاف الاسلامية هم ذاتهم الذين يستهدفون اوقافنا المسيحية التي تسرق منا والتي يتم الاستيلاء عليها عبر عملاء ومرتزقة وادوات وجدوا بهدف تمرير هذه المشاريع الخبيثة المشبوهة بحق مدينتنا ومقدساتنا وحضورنا الفلسطيني في هذه المدينة المقدسة .
وامام هذه الاخطار المحدقة بنا كفلسطينيين عامة وكمقدسيين بشكل خاص وجب علينا ان نوحد صفوفنا وان يكون خطابنا دوما خطاب المحبة والاخوة والتلاقي وتكريس ثقافة الوحدة الوطنية بعيدا عن اي خطاب اقصائي يثير الفتن والتصدعات في مجتمعنا" .
وتابع :" نعرف ان الاحتلال يعمل ليلا ونهارا في القدس ونعرف جيدا ان هنالك مرتزقة وعملاء يخدمون الاحتلال وقد وظفهم الاحتلال بهدف اثارة النعرات الطائفية والفتن والانقسامات في مجتمعنا . اتمنى الا نصل الى مرحلة نبكي فيها على الاطلال ونتحسر على واقع القدس وما تبقى منها . نحن قادرون بوحدتنا وتعاوننا وتعاضدنا ان نعمل الشيء الكثير للقدس وعلينا ان نميز ما بين الخيط الابيض والخيط الاسود وان ننبذ العملاء والمرتزقة والادوات الذين يستعملهم الاحتلال فهؤلاء من اخطر المظاهر التي يعاني منها مجتمعنا المقدسي . من يعتدي عليكم يعتدي علينا ومن يعتدي على الاقصى يعتدي على القيامة ومن يعتدي على المسلمين في مقدساتهم واوقافهم يعتدي على المسيحيين ايضا.
نحن شعب واحد يدافع عن قضية واحدة وعلينا ان نكون اقوياء بوحدتنا والا نرضخ لاية ضغوطات او ابتزازات او املاءات لا تنصب ومصلحتنا الوطنية. القدس امانة في اعناقنا ويجب ان نكون على قدر هذه المسؤولية .
كل التحية لكم ولمسؤولي الاوقاف الاسلامية ولكافة الجنود المجهولين الذين يدافعون عن القدس ومقدساتها واوقافها .
كل التحية لابناء القدس الشرفاء الوطنيين الذين لم تتزحزح بوصلتهم وهم ثابتون في انتماءهم لوطنهم وقضية شعبهم وقدسهم" .

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق