اغلاق

المطران عطا الله حنا: ‘مهما كثرت المؤامرات فإن شعبنا سينتصر‘

قام وفد من منظمة الاغاثة الاسلامية في امريكا بزيارة سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس، حيث قاموا بتكريمه وقدموا


المطران عطا الله حنا - صورة من مكتبه

له درعا خاصا باسم هذه المؤسسة حيث رحب بهم سيادة المطران شاكرا اياهم على بادرتهم الطيبة .
وقال سيادته في كلمته "بأننا نطالب الجالية العربية في الولايات المتحدة الامريكية بأن توحد صفوفها لكي تكون قوية في دفاعها عن قضايا العدالة وفي مقدمتها القضية الفلسطينية. يمكن للجالية العربية الاسلامية والمسيحية في امريكا ان تقوم بدور رائد في الدفاع عن قضايا الامة العربية ولكن هذا يحتاج الى مزيد من التضامن والوحدة والتعاون والتلاقي والتشاور والتفاعل" .
واضاف المطران :" وكما هنالك لوبي صهيوني قوي في الولايات المتحدة يمكن ان يكون هنالك ايضا لوبي عربي وليس مستحيلا ان يكون هنالك لوبي من هذا النوع ولكن هذا يحتاج الى مزيد من التنظيم والترتيب كما ويحتاج ايضا الى ان تكون بوصلة الجميع نحو فلسطين وعاصمتها القدس الشريف . رسالتي اليكم هي اننا نتمنى من جالياتنا العربية بمسيحييها ومسلميها بأن تتعاون فيما بينها بشكل اكبر لان فلسطين بحاجة اليكم والقدس تناشدكم وهي المدينة التي يستهدفها الاحتلال بوسائله المعهودة والغير المعهودة وهي امانة في اعناقنا كمسيحيين ومسلمين" .
وتابع بالقول :" كثفوا من نشاطاتكم لتعريف الرأي العام الامريكي بالقضية الفلسطينية وواجهوا التحريض والاساءة والتزوير والتلفيق الذي تقوم به الجماعات المتصهينة بالخطاب الذي ينقل الحقائق والوقائع ويعبر عن اصالة امتنا وشعبنا الفلسطيني . نعلم جيدا ان في امريكا هنالك دكاكين مُسخرة في خدمة المشروع الصهيوني وهنالك لوبي صهيوني قوي يملك المال والنفوذ ولكن في المقابل عندنا ايضا جاليات عربية فيها المسيحيين والمسلمين وهؤلاء ايضا يملكون القدرات والمؤهلات التي تجعلهم قادرين على ان يدافعوا عن فلسطين ويبرزوا الوجه الحقيقي لقضيتنا وشعبنا ولمعاناة وآلام ابنائنا " . 

المطران عطا الله حنا : " نقف الى جانب اسرانا ومعتقلينا في سجون الاحتلال "
عبر سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس عن "تضامنه مع كافة الاسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال ، وخاصة اولئك الذين اعتدي عليهم مؤخرا في سجن عوفر حيث اصيب اكثر من 150 من هؤلاء الاسرى القابعين خلف القضبان" .
وقال سيادته "بأنه من واجبنا جميعا كفلسطينيين وكابناء للشعب الفلسطيني الواحد ان نقف الى جانب اسرانا ومعتقلينا في سجون الاحتلال الذين يتعرضون للقهر والاستهداف والقمع بوسائل متنوعة ومختلفة . ان هذه الاعتداءات مستمرة ومتواصلة منذ سنوات عدة وهي تشكل خطرا شديدا على حياة ومصير اسرانا ومعتقلينا ، واننا نوجه نداءنا الى كافة المؤسسات الحقوقية في سائر ارجاء العالم بأن تقف الى جانب هؤلاء الاسرى وتؤازر قضيتهم وان تعمل على وقف على هذه الاعتداءات الوحشية التي يتعرضون لها " .
وقد جاءت كلمات سيادة المطران لدى استقباله وفدا من عائلات اسرى ومعتقلي مدينة القدس، حيث تم التداول في اوضاع وشؤون ابنائهم في السجون .
 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق